هيفاء وهبي توضح حقيقة اختطافها وكيفية سيطرتها على السائق – صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / هيفاء وهبي توضح حقيقة اختطافها وكيفية سيطرتها على السائق

هيفاء وهبي توضح حقيقة اختطافها وكيفية سيطرتها على السائق

صوت العرب – حاتم النجيمي

أمضت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، ما يقارب الـ 20 دقيقة من الرعب في العاصمة الفرنسية باريس، بعد محاولة خطفها من قبل سائق سيارة اجرة كان يقلها من مطار “شارل ديغول” الدولي الى الفندق , حيث تبين و خلال سيره على الطريق العام أنه يود الانتقال بها الى مكان اخر بعد ان سلك طريقاً مغايرًا لذلك الذي من المفترض ان يعتمده من أجل الوصول الى أحد الفنادق المعروفة في المدينة .

وذكرت  وسائل إعلام  أن الفنانة هيفاء وهبي كانت تجلس في المقعد الخلفي في سيارة الاجرة، و قد شاهدت السائق ينحرف عن الطريق العام و يدخل الى ازقة لم يسبق لها ان سلكتها. و حين سألته عن وجهته لم يكن واضحاً في الاجابة و مما أثار الشكوك لديها، فراحت تلتف بذكاء عليه حتى علمت بطريقة ما انه يريد ان يلقي التحية على اصدقائه قبل ان يكمل طريقه، مما يعني انه ينتقل بها الى مكان بعيد عن الانظار لاختطافها و سرقتها مع عصابة ما تنتظره . و أوضحت المعلومات ان وهبي استمرت بالمحاولة معه كي تتمكن من الترجل من السيارة، لكنه رفض السماح لها بذلك، و كرر أمامها جملة ” ترتدين ملابس و مجوهرات باهظة الثمن ” لاكثر من مرة .

وهبي امضت فترة عصيبة خلال تلك الرحلة التي دامت 20 دقيقة. و قد اكدت للسائق انها ارسلت الى اشخاص تعرفهم في باريس رسالة تفيد انها تعرضت للخطف وأن الشرطة سوف تتبعه من خلال تطبيقات عبر القمر الصناعي، وهي ناحية غيرت من قرار اللص المحترف الذي يبدو أنه في العقد الثالث من العمر . وهو طلب منها ان لا تتصل بالشرطة مقابل ان يطلق سراحها و يحصل على مبلغ مالي، وهو أمر حصل فعلاً.

بعد ذلك، سارعت هيفاء الى الانتقال في سيارة اخرى الى مركز الشرطة و تقدمت ببلاغ رسمي ضد ذلك الشخص الذي كان هدفه ابتزازها مع عصابة محترفة تعتمد فكرة ” التاكسي ” للايقاع بالضحايا. وأشارت المعلومات الى ان السائق كان يعلم ان من معه داخل الالية فنانة عربية، و يدرك أنها أتت و معها مجوهراتها و نقودها، ومن المفترض ان تكون فريسة سهلة له لينقض على مالها و مقتنياتها الشخصية، مع العلم انها كانت برفقة احد اصدقائها هناك وهو كان بدوره داخل السيارة، و ليس صحيحاً ما قيل عن انتقالها بمفردها الى الفندق. الا ان السائق كان يقود بسرعة جنونية داخل ازقة مجهولة من قبل الفنانة .

و تقول المعلومات الخاصة، إنها ليست المرة الاولى التي تتعرض خلالها هيفاء وهبي للخطر، لانها سبق ان واجهت بعض المخاطر في العاصمة اللبنانية بيروت بعد القت الاجهزة الامنية القبض على شخص يقطن في منطقة الضاحية الجنوبية ادعى امام البعض انه ينوي اذيتها جسدياً كخدمة مدفوعة الثمن لاشخاص معينين. وبعدها بعام تقريباً أوقفت شرطة بيروت ثلاثة شبان تحت منزلها وهم داخل سيارة قديمة الصنع و كانت بحوزتهم أسلحة نارية وأخرى بيضاء، و تردد ان ثمة نية لديهم للانقضاض عليها فور خروجها من منزلها الواقع في وسط بيروت التجاري .

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

اتفاق سعودي عراقي على فتح المعابر الحدودية المشتركة

وقّعت السعودية والعراق، اليوم الأحد، اتفاقًا لفتح المنافذ الحدودية، وتطوير الموانئ، والطرق، والمناطق الحدودية المشتركة. وجاء ذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *