هل يسيطر المال الأسود انتخابات الاتحاد الآسيوي بكرة القدم مجدداً؟ - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أخبار الرياضة / هل يسيطر المال الأسود انتخابات الاتحاد الآسيوي بكرة القدم مجدداً؟

هل يسيطر المال الأسود انتخابات الاتحاد الآسيوي بكرة القدم مجدداً؟

اتحاد جنوب آسيا ما الذي يريده في الانتخابات المقبلة
دول يعشعش فيها الفساد.. تتقلب يمنة ويسرة ولا صاحب لها ..!!
جنوب آسيا تلعب على الحبلين .. لا تصدقوهم الا بعد الانتخابات

صالح الراشد ومحمد قاسم:

يتساءل الكثيرون الى أين ستتجه القارة الآسيوية في السادس من إبريل من العام المقبل “2019” في العاصمة الماليزية كوالالمبور، حين يتم تحديد هوية رئيس الاتحاد الآسيوي، الذي ترشح لها الرئيس الحالي البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، ورئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم السابق الدكتور عادل عزت، وبدأ كل منهما ترتيب أوراقه من أجل الحصول على المنصب من خلال تقديم خطة عمل علنية تكون غايتها خدمة القارة الآسيوية والنهوض بكرة القدم فيها، حتى تصبح آسيا منافسة للقارات الأخرى، كما بدأ كل منهما خطته السرية في التعامل مع الدول الأخرى من أجل الحصول على دعمها بالسر أو العلن، ويتوقع البعض أن تكون دول جنوب آسيا هي “بيضة القبان” في هذه الانتخابات، في ظل وضوح الرؤيا النسبية لعديد دول القارة.

وتم تقسيم القارة الى “5” مناطق جغرافية حسب الاتحاد الآسيوي الذي يضم تحت لواءه “٤٦” دولة يحق لها التصويت في الانتخابات، وهذه المناطق حسب العادة تقوم بالاتفاق على مرشح حتى يقدمها عن غيرها ويوفر لها خدمات مميزة في خطته خلال الفترة الرئاسية، وهنا نطرح السؤال الأول قبل موعد الانتخابات، الى أين تتجه دول جنوب آسيا التي ألغت عضويتها في اتحاد جنوب غرب القارة، فهل ستقف هذه الاتحادات مع الشيخ سلمان بن ابراهيم لذا ابتعدت عن السعودي الدكتور عادل عزت، أو إنها تقوم بحركة خادعة لتدعيم عزت من وراء حجاب وتظهر في الوقت القاتل كقوة داعمه لعزت ومؤثرة في نتيجتها؟

ما يجلعنا نشكك في مزاعم اتحاد جنوب القارة هو حجم الفساد الذي يرافق سمعة تلك الاتحادات والتي يبحث رؤسائها واعضاءها عن مصالحهم الخاصة دون النظر الى مصلحة اتحاداتهم، وبالتالي فهي تسير صوب المال ولا يهم من اي مصدر، وربما تحصل على المال من أطراف عدة وتمنح صوتها كما تريد وتشتهي، لذا فإن البعض يتوقع أنها إستفادت مالياً من اتحاد جنوب غرب آسيا، وربما أعطت وعوداً بانتخاب عزت، وهذا يعني أنها أبرمت صفقتها وما خروجها عن بيت الطاعة في اتحاد جنوب غرب القارة الا مسرحية خادعة غايتها تشتيت الشيخ سلمان والتلاعب بفريق عمله بحيث يتم الإعلان عن الموقف النهائي في توقيت لن يسمح لفريق الشيخ بمراجعة خيوط اللعبة الانتخابية.

ويبدو ان ابن ابراهيم اخطأ في الإعلان عن عدد داعميه في الترشح لولاية جديدة، وربما يساهم هذا الاعلان في ردود فعل غير متوقعة، كون الاعتقاد السائد بأن أعلانها جاء حتى يرهب منافسه ويجعله يفكر في الانسحاب قبل موعد الانتخابات لتنتهي بالتزكية، لكن رد فعل الدكتور عادل عزت كان مخالفاً، حيث يبدو أنه أكثر إصراراً على خوض الانتخابات مما يشير الى أنه غير مقتنع بالرقم الذي حدده ابن سلمان، وهذا يشير الى ان هناك وراء الأكمة ما ورائها، وان ترتيبات تحت الطاولة قد تم إتخاذها مسبقاً، وان ما يجري في العلن لا يمت للحقيقة بأصل.

فعندما تم تشكيل اتحاد جنوب غرب آسيا ظن الكثيرون أن المقصود هو السيطرة على اتحاد غرب آسيا، لكن مع مرور الوقت تكشفت الأوراق وظهر للعلن أن الغاية والسبب الرئيسي لتشكيل هذا الاتحاد كرسي رئاسة آسيا، وكلف تشكيل الاتحاد السعوديين مبالغ مالية كبيرة، وهذا يعني ان هناك ترابط في المصالح بين دول جنوب القارة وتلك التي إنضمت اليها من غرب القارة وهي السعودية والامارات والكويت واليمن وعُمان، لكن يبقى المستقبل هو الكفيل بمعرفة ما جرى، وما هي أسباب إنسحاب دول جنوب القارة ان كان مدبراً ومن صاحب التدبير، أو أنه وفاءا للرئيس الحالي.. والجواب حائر لدى المستشار تركي آل الشيخ أو الشيخ سلمان بن إبراهيم.

 

انفوسبورت بلس

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

مقتل المشتبه به الرئيسي في اعتداء ستراسبورغ بفرنسا

صوت العرب – باريس – أكد وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير، اليوم الخميس، قتل الشرطة منفذ إطلاق …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات