هاي كرمالك يا حُمُصْ... شُكراً عبد (الباسط الساروت) كُلّ الكلامْ للعَدَمْ ... في سوريا دَمْ: بينَ المُهرّج والعاهرة ....المزاج السياسي حَسَبْ لون البكّيني!! - صوت العرب
Warning: mysqli_query(): (HY000/1194): Table 'wp_postmeta' is marked as crashed and should be repaired in /home/arabsvoice/public_html/wp-includes/wp-db.php on line 1924

Warning: mysqli_query(): (HY000/1194): Table 'wp_postmeta' is marked as crashed and should be repaired in /home/arabsvoice/public_html/wp-includes/wp-db.php on line 1924
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / إفتتاحية صوت العرب / هاي كرمالك يا حُمُصْ… شُكراً عبد (الباسط الساروت) كُلّ الكلامْ للعَدَمْ … في سوريا دَمْ: بينَ المُهرّج والعاهرة ….المزاج السياسي حَسَبْ لون البكّيني!!

هاي كرمالك يا حُمُصْ… شُكراً عبد (الباسط الساروت) كُلّ الكلامْ للعَدَمْ … في سوريا دَمْ: بينَ المُهرّج والعاهرة ….المزاج السياسي حَسَبْ لون البكّيني!!

هاي كرمالك يا حُمُصْ… شُكراً عبد (الباسط الساروت)
كُلّ الكلامْ للعَدَمْ … في سوريا دَمْ: بينَ المُهرّج والعاهرة ….المزاج السياسي حَسَبْ لون البكّيني!!

هشام زهران –اونتيريو

لسنا من المُتديّنين المُتشددّين ولا نتبنّى أفكارا متطرّفة تجاه الآخر لكن بعض المواقف اليومية تدفعُك(عنوة) لتقف في خندق التطرّف السياسي والتشدّد الاخلاقي، ذلك انّه حينّ تنبثقُ العاهرات ويظهر المهرّجون كما فرقة استعراضية تؤدي فنونها على المسرح الخشبيّ تحت الأضواء وتلعب دور رجل الدين والسياسي وهي أو هو ليسوا أكثر من فضلات باعوا شرفهم عدّة مرات في الظلام ، هذه الظاهرة ستُجبرك ان تصبح أكثر تطرفا!!

بمجرّد ان توالت انباء سقوط حلب تحرّكت منظومة حقيرة من (الطبقة السافّة ) والمتسلّقين والعاهرات والمهرجين من كل بلاد العالم للّعب على وتر السياسة واطلاق تصريحات عجيبة على منوال النوادي الليلية ( يازُنبرك … يارعّاش.. يا أبو وَسط مَلبَن …انا قتيلك الليلة دي يا قشطه.. والسح الدح امبو .. وجوزي وانا حرّة فيه افرشه واكويه..)

على منوال هذه العبارات ظهرت نغمة نشاز من اسفل اجساد العاهرات والمهرجين من ادعياء الفن والثقافة يشمتون بدمار حلب الشرقية!!

وعلى الطريق ذاتها واصلت الطبقة المثقّفة شديدة القذارة وكانت شريكة في الجريمة من ادعياء الشعر والكتابة من الفئة التي تفوح رائحة العفن والرطوبة والغباء من بين اصابعهم وقد فرغوا للتو من كتابة سطرين كمن يفرغ من نكش أنفه والقاء بعض القاذورات!!

ظهرت فقاعات الفن والشعر والصحافة كما فقاعات مرض السفلس التي تظهر على جسد المومس وهم بالفعل (سفلس المرحلة )…وحبّذا لو حافظوا على صمتهم والتزموا عُلّب السردين…فللميدان صوته!!

الكنج محمد منير قادم إلى الجمهور الأردني ليطلق صرخته لأجل حلب …وقبله بسنوات اطلق الفنانان الكبيران سميح شقير وعلي الحجار صرخة (كل الكلام للعدم!!)

والآن يواصل الصديق الرائع صاحب الصوت الجبل (عبد الباسط الساروت) لوركا الثورة السورية ابن حمص وحارس المرمى السابق ، فهو يتواجد في لحظات كتابة السطور في إدلب الزيتون ليرفع درجات الحرارة ويهتف من جديد (الشعب يريد إسقاط النظام)!!

الثورات تحتاج القلم والصوت واللحن والكلمة النظيفة لتحيا ويرتفع وعيها وربما لم يمتلك كل من الساروت والحجّار وشقير مؤخرة ناعمة ليركلها من يشاء لكنهم يمتلكون ما لايباع ولا يشترى …بكل بساطة صوتا حرّا!!

من المؤسف ان لا تقف إلى جانب الشعوب المقهورة ولكن من العُهر ان تقف في خندق أعدائها!!!
لن اعتذرعن غضبي ووقاحتي ولا عن تطرفي وانحيازي وأدرك تماما يا(شقير وساروت وحجّار ومنير) …….أدرك شيئا واحدا :

كل الكلام للعدم ….في سوريا دم!!!
ومن جديد … لأجل عيونك يا حُمُصْ….يالله نشيل سلاحْ…

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

الميدان المتشابك : “عين داوود” تحشر نفسها داخل أجنحة “الصقر السوري”

هشام زهران – ساحل العاج أثارت قضية قنص سرية أبو عمارة  –وهو فصيل ثوري ناشط …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم