هؤلاء قادة "الكردستاني" الثلاثة الذين تبحث عنهم واشنطن - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / هؤلاء قادة “الكردستاني” الثلاثة الذين تبحث عنهم واشنطن

هؤلاء قادة “الكردستاني” الثلاثة الذين تبحث عنهم واشنطن

صوت العرب – 12 مليون دولار رصدتها واشنطن، أمس الثلاثاء، للحصول على معلومات عن 3 من كبار أعضاء “حزب العمال الكردستاني”. العرض الذي جاء في بيان للسفارة الأميركية في أنقرة، يستهدف ثلاثة قادة في الحزب المصنّف كمنظمة إرهابية على عدة لوائح دولية: 5 ملايين دولار مقابل الإدلاء بأي معلومات عن مراد قريلان، و4 ملايين دولار بشأن جميل بايك، و3 ملايين بشأن دوران كالكان، فمن هم هؤلاء القادة الثلاثة، الذين رصدت واشنطن مكافآت مالية لمن يدلي بمعلومات عنهم عقب تحسّن علاقاتها مع أنقرة؟
مراد قريلان

يعتبر مراد قريلان، المولود عام 1956 في قرية سقال توتان التابعة لولاية أورفا وينتمي لعشيرة برازي الكردية، وأحد أبناء الجيل الأول في الحزب، القائد الحالي لحزب العمال الكردستاني.

انخرط بحركات يسارية تركية خلال دراسته الجامعية عام 1974، ومن هنا بدأ يميل لأفكار حزب العمال الكردستاني، حتى انضم إلى صفوف الحزب في عام 1979. وفي المؤتمر الثالث للحزب، عين من قِبل الجمعية الرئيسية لكي يدير نشاطات الحزب في أوروبا، وكان له نشاط أيضًا في مسقط رأسه بمحافظة أورفا التركية.

فرَّ قريلان من تركيا إلى سورية عقب انقلاب عام 1980، وانتقل إلى لبنان، وهناك تلقّى تدريباً مع حركات يسارية فلسطينية، ثم عاد إلى سورية وأقام فيها عدّة سنوات.

انتقل إلى أوروبا وأصبح ممثلًا لحركة “العمال الكردستاني” هناك لعامين، قبل أن يعود إلى مركز القيادة في جبال قنديل بطلب من زعيم الحزب ومؤسسه عبد الله أوجلان.

في عام 1985، استلم منصب مسؤول الطلاب الكرد في الشرق الأوسط. غير أن العام 1992 كان فارقاً في تاريخه، حين برز اسمه عندما تولّى قيادة “جيش التحرير الوطني الكردستاني”، وهو المنصب الذي استمر فيه حتى عام 2004، خاض خلالها عدة معارك ضد القوات المسلحة التركية، ثم تولى السلطة التنفيذية لـ”مؤتمر شعب كردستان”، وكُلّف بإعادة هيكلة “العمال الكردستاني”.

تُعرف عن قريلان عدائيته الشديدة للسلطات التركية، إذ اعتبر أن “الجيش التركي سوف يواجه مقاومة تاريخية في عفرين”، وذلك تزامناً مع إطلاق السلطات التركية عملية “غصن الزيتون”، وقال في تصريح منفصل: “لم يتبق الكثير على إعلان كردستان الكبرى”.

في 14 أكتوبر/تشرين الأول 2009، استهدف مكتب إدارة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية زعيم حزب العمال الكردستاني مراد قريلان، للاشتباه في اتجاره بالمخدرات بالاشتراك مع أعضاء بارزين بالحزب، وتم تجميد السندات المالية التابعة لمشتبه بهم.

جميل بايك

أما جميل بايك، فهو أيضًا واحد من الخمسة المؤسسين لـ”العمال الكردستاني”، وهو واحد من أبرز قادة الحزب، وأحد أعضاء اللجنة القيادية في منظومة مجتمع الكردستاني (KCK) التي تضم تحت لوائها الحزب ذاته.

ولد بايك في قرية بجنوب شرق تركيا لأسرة كردية فقيرة، وهو من الطائفة العلوية، وأكمل دراسته في العاصمة التركية أنقرة، وهناك تعرّف على عبد الله أوجلان.

ويعتبر بايك من الأوائل الذين شاركوا في تأسيس الإيديولوجية الخاصة بـ”حزب العمال الكردستاني” مع عبد الله أوجلان وأصدقاء آخرين، مثل مصطفى قره سوا ودوران كالكان، إذ كان بايك يدير الجناح العسكري للحزب في مرحلة الثمانينيات والتسعينيات.

ويضم الصف الأول والتأسيسي لحزب العمال الكردستاني كلّاً من جميل بايك، ودوران كالكان، ومصطفى قره سو، وعلى رأسهم عبدالله أوجلان، وهم الذين وضعوا مبادئ الحزب وقواعده الأساسية، كما أن جميل بايك هو من أعضاء “منظومة المجتمع الكردستاني” التي تمثل الجناح السياسي للحزب.

دوران كالكان

ولد عام 1954 في قرية غوزليم في مدينة أنة في تركيا، وهو كذلك من مؤسسي حزب العمال الكردستاني وأحد أهم قيادييه، وكان فضلًا عن ذلك قائداً عسكرياً للحزب، وخاض عدّة معارك مع الحزب ضد الجيش التركي.

عمل كالكان، الذي يحمل اسمًا حركيًا في حزب العمال الكردستاني هو “صلاح الدين عباس”،
كقائد لحرب العصابات في حزب العمال، قبل أن يتحول إلى قطاع آخر، ليصبح مديرًا ماليًا عابرًا للحدود، ويتولّى إدارة وتمويل أذرع الحزب في ألمانيا حتى أوائل التسعينيات، قبل أن يعود إلى مقر القيادة في جبال قنديل هرباً من الاعتقال.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

الجبير: تركيا أكدت أن ولي العهد ليس المقصود باتهاماتها بشأن مقتل خاشقجي

صوت العرب – الرياض – كشف وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، اليوم الثلاثاء أن السلطات …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات