نوال السعداوي: لماذا أنا مسلمة أدخل الجنة وزميلي قبطي يدخل النار؟ ولماذا لا يحق لي الزواج منه؟ – صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / نوال السعداوي: لماذا أنا مسلمة أدخل الجنة وزميلي قبطي يدخل النار؟ ولماذا لا يحق لي الزواج منه؟

نوال السعداوي: لماذا أنا مسلمة أدخل الجنة وزميلي قبطي يدخل النار؟ ولماذا لا يحق لي الزواج منه؟

صوت العرب -محمود القيعي

قالت الكاتبة نوال السعداوي إن كلمة ” لماذا ” محرمة في التعليم كله وليس الطبي فقط ، مشيرة الى أن السؤال لماذا في ثقافتنا العربية والاسلامية يقود العقل الى الاسئلة المحرمة أو الكفر .

وأضافت السعداوي في مقالها بالأهرام اليوم بعنوان ” ثقب في جدار العقل ” أنه منذ الولادة وحتى الموت لا نتعلم أن نسأل : لماذا أنا مسلم أدخل الجنة وزميلي قبطي يدخل النار؟

لماذا أخرج وألعب من أصدقائي وأختي تبقى بالبيت تطبخ وتكنس ؟ لماذا ترتدي أختي الحجاب وأنا لا أرتديه ؟ لماذا يحق لي تأديب زوجتي بالضرب ولا يحق لها تأديبي بالضرب ؟ .

وتابعت السعداوي :

” لماذا لماذا يحق لي الزواج بامرأة قبطية ولا يحق لأختي الزواج بقبطي؟”.

وتبعت السعداوي تساؤلاتها :

” لماذا لا يفتح التعليم الطبي عقول الاطباء ؟ لماذا لا تفتح العقل علوم الطب ؟ تشريح الجثث والباثولوجي والبيولوجي والسيكولوجي والجراحة والأمراض الباطنية وغيرها؟”.

ونعت السعداةي على الأطباء أنهم لا يدرسون التاريخ لمعرفة أسباب الأمراض الجسمية والنفسية وربطها بالأمراض السياسية والاجتماعية والاقتصادية والدينية والاخلاقية .

وتابعت” :يتعلم الاطباء جراحات الختان دون أن يتعلموا لماذا يتم اجراؤها بمثل ما يحفظ رجال الدين النصوص والآيات دون أن يتعلموا مقاصدها وأسباب تنزيلها ” .

وأثنت السعداةي على قرار إلغاء خانة الديانة من سجلات جامعة القاهرة ، مشيرة الى أنه قرار طبيعي عاقل يتسق مع العدل والدستور وجوهر الأديان ، داعية الى الغاء جميع خانات التمييز على أي أساس ديني وجنسي وطبقي وعرقي وعقائدي من جميع شهادات الميلاد وبطاقات الرقم القومي وجوازات السفر وغيرها من الأوراق الرسسمية .

واختتم مقالها قائلة :”عشنا قرونا على ما درج عليه الأسلاف ، لم نتحرر من العقلية الأبوية الذكورية رغم الثورات ، ما أن تقوم ثورة لتفتح ثقبا في الجدار ن حتى يأتي حاملو الحجر والزلط والأسمنت ليسدوا الجدار ” .

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

“ابني فين يا بلد”.. صرخة والد أحد ضباط مجزرة الواحات بعد تشييع جثامين الضحايا وليس بينهم نجله

“ابنى فين يا بلد”.. هكذا عبَّر المهندس علاء محمد الحايس، صباح اليوم، عن غضبه من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *