مي سكّاف :وداعا أيتها الباسلة....(الفاتحة) - صوت العرب
Warning: mysqli_query(): (HY000/1194): Table 'wp_postmeta' is marked as crashed and should be repaired in /home/arabsvoice/public_html/wp-includes/wp-db.php on line 1924

Warning: mysqli_query(): (HY000/1194): Table 'wp_postmeta' is marked as crashed and should be repaired in /home/arabsvoice/public_html/wp-includes/wp-db.php on line 1924
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / إفتتاحية صوت العرب / مي سكّاف :وداعا أيتها الباسلة….(الفاتحة)

مي سكّاف :وداعا أيتها الباسلة….(الفاتحة)

هشام زهران –فانكوفر


رحلت بشكل مفاجئ –أو غير مفاجيء-في العاصمة الفرنسية باريس الفنانة السورية المناضلة الحرّة (مي سكاف) وهي في عمر الصبا أثر نوبة قلبية حادة نجزم أن سببها الرئيسي –لحظة خيبة أمل-وقد كانت رفيقة كفاح احتككنا معا لشهور بسيطة بداية الثورة السورية المغدورة ونحن نعد مجموعات أو ملفات الكترونية لصالح الأحرار من أبناء الشعب السوري الذين وقعوا فريسة التآمر الدولي وغرقوا في مستنقع الخذلان وكادت أمنياتهم تغرق بين نقيق الضفادع الذين انسحبوا من المستنقعات باتجاه حضن الوطن الدافيء على شكل موجات تعاريص!!

الغريب في الأمر هو ذلك الجدل الذي دار بين أنصار الثورة الذين يقيمون في المنافي بين أن يكون مقبولا قراءة الفاتحة على روحها كونها غير مسلمة أم لا وهذا جدل عقيم لا يمت للوعي الثوري والنضالي بصلة!!

كان القلم في حالة كمون وانكسار لولا هذا الجدل الذي استفز صريره ليلعن ان طلب الرحمة لروح المناضلة مي سكاف واجب ديني وشرعي ومن لم يستطع أن يقرأ على روحها الفاتحة فليقرأ نص من الأنجيل مشترك مع القرآن حرفيا وهو (إنك ميت وإنهم ميتون)!!

أنا شخصيا طلبت الرحمة بقوة لروح الفقيدة وصليت عليها صلاة الجنازة في المنفى وتمنيت ان تجد لها قبرا دافئا يضم جسدها بعد ان عاشت في الأشهر الأخيرة معاناة لايعلم عنها الكثير من أبناء بلدها وخصوصا ثوار الموك !!

تلك المرأة التي قالت في بداية الثورة مقولتها الشهيرة ((حجم البذاءة والانحطاط الأخلاقي الذي تتميز به فروع نظام الأسد الأمنية والسياسية والقضائية والثقافية كان كفيلا بكل من يرفع شعار سلمية الثورة أن يحمل السلاح ،وإن كان الأرهاب في مفاهيم نظام الأسد يعني خروج مدينة بكاملها كمدينة حماة لتهتف لفنان معارض تم اعتقاله فالله محيي هيك ارهاب))!!

مي سكاف شاهد قبر جميل في مقبرة عربية تمتد من المحيط إلى الخليج كان قدرها ان تحجز قبرا في المنفى…بعيدا عن مجرى بردى…لكن روحها ستظل معلّقة كبلابل الصباح بين نهر بردى وحارات دمشق القديمة!!

السلام لروحك أيتها الباسلة المسيحية (مي)التي رحلت في ظروف غامضة وما زال التحقيق جاريا!!!

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

الميدان المتشابك : “عين داوود” تحشر نفسها داخل أجنحة “الصقر السوري”

هشام زهران – ساحل العاج أثارت قضية قنص سرية أبو عمارة  –وهو فصيل ثوري ناشط …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم