مقتل 22 طفلا بغارة استهدفت مدرسة في إدلب السورية – صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / مقتل 22 طفلا بغارة استهدفت مدرسة في إدلب السورية

مقتل 22 طفلا بغارة استهدفت مدرسة في إدلب السورية

صوت العرب – الأمم المتحدة – (أ ف ب)

قتل 22 طفلا وستة مدرسين في الغارات التي شنت أمس الأربعاء على مدرسة في محافظة إدلب بشمال غرب سورية، بحسب ما أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف).
وندد المدير العام للمنظمة الدولية أنتوني لايك في بيان، بـ”مأساة” و”جريمة حرب” محتملة.
واعتبر أن هذه الضربة قد تكون “الهجوم الأكثر دموية ضد مدرسة منذ بداية الحرب” في سورية قبل خمسة أعوام ونصف.
وأضاف لايك “إنها مأساة، إنها فضيحة، وفي حال كان الهجوم متعمدا، فهذه جريمة حرب”.
ولفت البيان إلى أن المدرسة تعرضت لهجمات “في مناسبات عدة”، من دون مزيد من التفاصيل.
وكانت حصيلة سابقة أفادت بمقتل 35 مدنيا، بينهم 11 طفلا.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية إن “العشرات أصيبوا” كذلك “بجروح في ست غارات جوية لم يعرف اذا كانت سورية او روسية، استهدفت مدرسة ومحيطها في قرية حاس في ريف ادلب الجنوبي”.
وقال ان “بين القتلى 11 طفلا كانوا موجودين داخل المدرسة التي تضررت جراء الغارات”.
واوضح ناشط في مركز ادلب الاعلامي المعارض ان “الغارات استهدفت القرية عند الساعة الحادية عشرة والنصف قبل الظهر” (8,30 ت غ).
واضاف ان “احد الصواريخ سقط على مدخل المدرسة اثناء خروج التلاميذ منها الى منازلهم بعدما قررت ادارة المدرسة اغلاقها نتيجة الغارات التي استهدفت القرية”.
ولم تحدد المنظمة الأممية هوية الطائرات التي شنت الغارات.
وحيال ذلك، قال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إن “هذا مرعب، مرعب. آمل ألا نكون متورطين”.
وأضاف “سيكون سهلا أن أقول +لا+ (لسنا نحن) ولكنني شخص مسؤول، علي أولا أن أرى ما سيقوله وزير دفاعنا”.
وتتهم القوى الغربية النظام السوري وحليفته روسيا بانتظام بشن غارات جوية عشوائية ضد البنية التحتية المدنية. لكن دمشق وموسكو تنفيان ذلك، مؤكدتين أنهما لا تستهدفان إلى “إرهابيين”.
وقتل اكثر من 300 الف شخص منذ بدء النزاع في سورية قبل خمس سنوات ونصف.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

اتفاق سعودي عراقي على فتح المعابر الحدودية المشتركة

وقّعت السعودية والعراق، اليوم الأحد، اتفاقًا لفتح المنافذ الحدودية، وتطوير الموانئ، والطرق، والمناطق الحدودية المشتركة. وجاء ذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *