مصر في مأزق إجراءات «الإصلاح الاقتصادي» – صوت العرب
الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / مصر في مأزق إجراءات «الإصلاح الاقتصادي»

مصر في مأزق إجراءات «الإصلاح الاقتصادي»

صوت العرب –القاهرة – احمد متبولي 

مع بدء العد التنازلي في مصر لإجراءات «الإصلاح الاقتصادي» بناء على الاتفاق مع صندوق النقد الدولي، سعت الحكومة لاتخاذ خطوات استباقية للحد من الآثار السلبية لهذه الإجراءات، وسط انتقادات لأدائها في ضبط الأسواق التي تشهد فوضى وارتفاع أسعار.
الحكومة وقعت بين «فكي الرحى» ولم تعد قادرة على تأخير الإجراءات الإصلاحية مع تراجع الدعم الخليجي وانهيار السياحة وضعف الاستثمارات وأزمة الدولار، والخشية من التحذيرات التي تصلها يوميا من ردة فعل جماهيرية قد تتجاوز في مطالبها الأوضاع الاقتصادية.
تحرك الحكومة يتم على مسارين، الأول محاولة تهيئة الرأي العام لهذه الإجراءات المتوقع اتخاذها خلال الأيام المقبلة – على رأسها تعويم الجنيه ورفع أسعار لمحروقات – حيث عقد رئيس الوزراء شريف إسماعيل اجتماعا مع عدد من  الإعلاميين لشرح طبيعة الخطوات ضمن سلسلة من اللقاءات قرر عقدها مع خبراء اقتصاديين ورؤساء أحزاب لشرح وجهة النظر الحكومية.
أما المسار الثاني فمجموعة من القرارات التي تدرس الحكومة اتخاذها سبق أن طالبت القوى السياسية بتطبيقها من بينها ضم الصناديق الخاصة في المؤسسات والمصالح الحكومية، والتي لها ميزانية خاصة وتقدر بعشرات المليارات إلى ميزانية الدولة، وزيادة دعم السلع التموينية على بطاقات التموين، التي يستفيد منها أكثر من 70 مليون مواطن، فيما شكل رئيس الوزراء لجنة برئاسته، لتحديد هامش الربح من المنتجات والسلع الأساسية.
ورغم أن هذه الإجراءات قد تخفف من حدة ارتفاع الأسعار فإنها تعكس أيضا قلقا حكوميا من ردة فعل الشارع تجاهها، وسط تحذيرات متزايدة من تداعيات اتخاذ مثل هذه الخطوات، بما قد يؤدي إلى أي ردف فعل شعبي واسع النطاق وسط الدعوة المتزايدة إلى «ثورة الغلابة» في 11-11.

حبس متظاهري بورسعيد
إلى ذلك، أمرت نيابة بورسعيد بحبس 19 شخصا 4 أيام على ذمة التحقيقات بعد أن ألقت أجهزة الأمن القبض عليهم عقب خروج تظاهرة قامت بقطع الطريق بشارع 23 يوليو.
إلى ذلك، طالب سياسيون وحزبيون ونقابيون بإخلاء سبيل عمال الترسانة البحرية بالإسكندرية، والتعامل معهم طبقا للدستور وقانون العمل وعدم الاعتداد بأي استقالة تمت تحت أي ضغط.
وذلك بعد يوم من قرار المحكمة العسكرية بالإسكندرية بتأجيل محاكمة 27 من عمال شركة الترسانة البحرية، الذين تجري محاكمتهم في اتهامات بالتحريض على الإضراب والامتناع عن العمل. في وقت قررت محكمة النقض بقبول طعن 15 متهما على الأحكام الصادرة ضدهم من محكمة الجنايات بالإعدام شنقاً والسجن في القضية المعروفة إعلاميا بـ «أحداث اقتحام قسم كرداسة الثانية».
في اطار منفصل، نفى وكيل الأزهر عباس شومان ما أشيع عن وجود صراع بين الأزهر والمؤسسات الدينية على رأسها دار الإفتاء نتيجة كلمة شيخ الأزهر خلال المؤتمر العالمي لدور الإفتاء في العالم. وقال شومان إن الخلاف بين الأزهر والإفتاء مجرد وهم في عقول مريضة لا تحمل الخير لبلدها ولا لدينها «حسب قوله».

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

تفاصيل…نجاة أردوغان من الاغتيال في اليونان

أفشلت السلطات اليونانية مخططًا لاغتيال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وألقت القبض على تسعة إرهابيين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *