ما علاقة السيسي بـ"رأفت الهجّان"؟ - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / الرئيسية / أخبار مصر / ما علاقة السيسي بـ”رأفت الهجّان”؟

ما علاقة السيسي بـ”رأفت الهجّان”؟

صوت العرب – المنامة – على أنغام تتر المسلسل الشهير “رأفت الهجان” جرت مراسم استقبال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، بالبحرين، في خطوة تفتح المجال أمام مقارنة بين شخصيتين مصريّتين؛ الأولى ضحّت في سبيل الانتصار على “إسرائيل” وأخرى تتبنّى صفقة تحقّق الانتصار لـ”إسرائيل”.

وزار السيسي البحرين، الخميس، حيث كان في استقباله العاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وذلك في مستهلّ جولة خارجية للرئيس المصري تشمل الصين أيضاً.

وبعد عزف النشيد الوطني لكل من مصر والبحرين -حسب فيديو مركز الأخبار التابع للتلفزيون البحريني على موقع يوتيوب، وصفحة المتحدث باسم الرئاسة المصرية على موقع “فيسبوك”- جرت مراسم استعراض حرس الشرف، ليمرّ السيسي وملك البحرين وسط أنغام مسلسل “رأفت الهجان”، المأخوذ من ملفات المخابرات العامة المصرية.

وكان المسلسل قد نال شهرة عربية واسعة؛ لكونه يتحدّث عن حقبة مهمّة من تاريخ مصر الحديث، إبان الحرب مع إسرائيل أيام حكم الرئيس الراحل، جمال عبد الناصر.

ولعب بطولة المسلسل الفنان المصري الراحل محمود عبد العزيز، في حين كانت موسيقاه من ألحان الموسيقار المصري الراحل، عمار الشريعي.

– من هو رأفت الهجان؟

رأفت الهجان هو اسم مستعار للعميل المصري رفعت الجمال، الذي عاش في المجتمع الإسرائيلي داخل أوساطه السياسية والعسكرية والاقتصادية دون أن يُكتشف، لأكثر من 20 عاماً.
وجرت زراعة الجمال في “إسرائيل” من خلال خطة منظّمة للمخابرات المصرية، عقب تسلّله بين يهود مصر، في خمسينيات القرن الماضي، باسم أحد أبناء الجالية اليهودية الذي مات على يد الألمان في شمال أفريقيا وقت الحرب العالمية الثانية، عندما كان طفلاً، مع والده ووالدته وشقيقته، ليُقدَّم لكبار اليهود على أنه استطاع أن يهرب من ملاحقة الألمان، وعاد إلى مصر لخدمة مشروع إنشاء وطنٍ قومي لليهود في فلسطين، وذلك حسب الرواية المصرية.

لم يكن رفعت الجمال جاسوساً عادياً؛ فقد كشف أسراراً خطيرة للمخابرات المصرية تتعلّق بخطط عسكرية واقتصادية لم تكن تستهدف فقط مصر، بل شملت بلداناً عربية أخرى.

فقد نجح من خلال اختراقه لصفوة المجتمع الإسرائيلي ببناء علاقات وطيدة مع موشيه ديان، وغولدا مائير، وشيمون بيريز، وكوّن علاقات صداقة قوية مع جنرالات وضباط بالجيش الإسرائيلي وضباط بالموساد والشاباك، ونقل إلى مصر من تل أبيب موعد الهجوم بالساعة والتفاصيل في العدوان الثلاثي عام 1956، ونفس الأمر لنكسة يونيو 1967.

بالإضافة إلى ذلك ساعد في نقل المعلومات المطلوبة التي ساهمت في إلحاق الهزيمة بإسرائيل عام 1973، وفق الرواية المصرية.
نجاح “الجمال”، أو “رأفت الهجان”، هذه الشخصيّة التي أجاد الفنان الراحل محمود عبد العزيز في تقديمها للجمهور من خلال مسلسل يحمل عنوان رأفت الهجان، يكمن في أن أمره لم يُفتضح للإسرائيليين إلا بعد وفاته بخمس سنوات، عندما قُدّم مسلسل “رأفت الهجان”، حيث ظل هناك لأكثر من 20 عاماً كأحد أهم رجال السياحة والمقاولات في إسرائيل، وتوفّي في عام 1982 في ألمانيا خلال العلاج من مرض السرطان.

– هل من علاقة بين السيسي والهجّان؟

الغريب في عزف موسيقى رأفت الهجان في خلال تفتيش السيسي وملك البحرين حرس الشرف أن العمل الذي أدّاه الهجان في إسرائيل يختلف تماماً عن الدور الذي يؤدّيه اليوم الرئيس المصري مع “تل أبيب”.

ففي حين كان الهجّان، بحسب سير قصته ومهمته، يحمل بغضاً شديداً لإسرائيل، ورضي بالتضحية بحياته في سبيل اختراق صفوف أمنها لحماية بلده وسيادتها، وسيادة الأراضي العربية، يتصدّر السيسي اليوم وعدد من دول الخليج مشهد الدفاع عن “صفقة القرن” التي تسلّم بالقدس عاصمة لإسرائيل.

– ما هي صفقة القرن؟

“صفقة القرن” التي يسعى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لإعلانها في عهد رئاسته، تتضمن قيام دولة فلسطينية ذات سيادة محدودة عبر نصف الضفة الغربية وكل قطاع غزة، وهي في حقيقتها تعطي السيادة لإسرائيل على القدس وغالبية الأراضي الفلسطينية.

وتشمل الصفقة احتفاظ إسرائيل بالمسؤولية الأمنية لمعظم الضفة الغربية ومعابر الحدود، وإبقاء وادي الأردن تحت السيادة الإسرائيلية والسيطرة العسكرية.
ووفقاً لتسريبات أكدتها وسائل إعلام إسرائيلية فإن الصفقة تشمل أيضاً ضم الأحياء العربية في شرق القدس إلى الدولة الفلسطينية، باستثناء المدينة القديمة، التي ستكون جزءاً من “القدس الإسرائيلية”، على أن تكون “أبو ديس” في شرق القدس العاصمة المقترحة لفلسطين.

الصفقة تتضمّن أيضاً دمج غزة في الدولة الفلسطينية الجديدة شريطة موافقة حماس على نزع السلاح، فضلاً عن ذلك لا تتطرَّق الخطة إلى اللاجئين الفلسطينيين، ولكن سيتم إنشاء آلية تعويض وإدارة من قبل المجتمع الدولي.
وتنصّ خطة ترامب على الاعتراف بإسرائيل كوطن للشعب اليهودي، وفلسطين بسيادة محدودة كوطن للفلسطينييين.
وتذكر الصفقة أن فلسطين والأردن ستتشاركان السلطة الدينية على الأماكن الإسلامية المقدسة في مدينة القدس.

الخليج أونلاين
تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

روحاني مهددا الدول الداعمة لمنفذي هجوم الأهواز: ردنا سيكون مدمرا

صوت العرب – طهران – تحدث رئيس الجمهورية الإيرانية، حسن روحاني، اليوم السبت، بشأن الهجوم …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم