"ليس الانفتاح أو حرية المرأة"... إليك السبب الحقيقي لرفع حظر القيادة عن السعوديات - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أخبار الخليج / “ليس الانفتاح أو حرية المرأة”… إليك السبب الحقيقي لرفع حظر القيادة عن السعوديات

“ليس الانفتاح أو حرية المرأة”… إليك السبب الحقيقي لرفع حظر القيادة عن السعوديات

صوت العرب – رفعت الحكومة السعودية الحظر المفروض على قيادة المرأة للسيارات، بعد سنوات من حملات النشطاء في السعودية، ويعتبر ذلك أبرز المبادرات التي اتخذها العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد، محمد بن سلمان، لتعزيز دور المرأة في المجتمع السعودي.

تشمل المبادرات أيضا فتح مزيد من الوظائف أمام النساء في القطاع العام، وتخفيف القوانين الصارمة المتعلقة بلباس المرأة، وغيرها من الخطوات غير المسبوقة في حق المرأة السعودية، بحسب ما جاء في تقرير لموقع The Conversation الأسترالي

لكن شهدت الأسابيع التي سبقت رفع الحظر اعتقال عدد من الناشطات النساء اللواتي طالبن بحق المرأة في القيادة، مما ألقي ببعض الشكوك حول عزم الحكومة تخفيف الرقابة الاجتماعية على النساء.
ومن المعروف أن السعودية هي واحدة من أكثر الدول محافظة في العالم. إذن لماذا تتخذ مثل هذه التحركات العامة لتخفيف السيطرة المجتمعية على النساء الآن؟

دور جديد للمرأة السعودية

يثبت مارتن هفيدت، الأستاذ المشارك في مركز الدراسات المعاصرة في الشرق الأوسط، بجامعة جنوب الدنمارك، في ورقة بحثية حديثة، أنه لتعزيز الاقتصاد السعودي، فمن الضروري جعل السعوديين —نساءً ورجالاً- أكثر إنتاجية في العمل.

إذ تجد السعودية نفسها حاليا في وضع اقتصادي خطير، فخلال السنوات الستين الماضية، سمح الدخل النفطي الكبير للدولة ببناء نظام رفاهية واسع للسعوديين من المهد إلى اللحد، يوفر للسعوديين مساكن مجانية وغيرها من الميزات الأخرى التي يتمتع بها المواطنين فضلا عن وظائف جيدة الأجر في القطاع العام، في مقابل القليل من المتطلبات، وإجازات طويلة وتقاعد مبكر.

أثبت هذا النموذج نجاحا بشكل كبير طالما كان عدد السكان صغيرا وكان الدخل النفطي وفيرا. لكن لم يعد الحال كما كان عليه، إذ ينمو السكان بسرعة ويواصلون ذلك في المستقبل المنظور. فاليوم، 60٪ من المواطنين السعوديين البالغ عددهم 22 مليونًا هم دون سن الثلاثين. وانخفض سعر النفط في عام 2014 — على الرغم من أنه قد تعافى الآن قليلاً — الأمر الذي كان له تأثيرا سلبيا كبيرا على دخل الدولة.

مع أخذ ذلك في الاعتبار، أعلن ولي العهد، محمد بن سلمان،  في عام 2017 عن رؤية السعودية 2030، وهو أكثر إصلاح جذري يمر به الاقتصاد السعودي حتى الآن.

ويتمثل الهدف الطموح على المدى الطويل في تحويل الاقتصاد من أحد أكبر المعتمدين على  النفط إلى اقتصاد ما بعد النفط، وإلى جلب شرائح أكبر من السكان إلى بوتقة القوى العاملة. فمن بين 12 مليون وظيفة مدفوعة الأجر في السعودية، لا يعدو نصيب السعوديين عن خمسة ملايين وظيفة، في حين السبعة ملايين الأخرى من نصيب العمالة الوافدة، بحسب الموقع.

دمج النساء في القوى العاملة    

للمرأة دور مهم في رؤية 2030. وبشكل عام، السعوديات أفضل تعليماً بشكل طفيف من الرجال، بحسب منظمة “اليونسكو”، ولذلك تعتقد الحكومة أنه بإمكانهن القيام بدور نشط في تطوير البلاد. وقد تكون المرأة أقل ترددا من الرجال لتولي بعض الوظائف —مثل العمل في قطاعات التمريض أو الوظائف الأخرى ذات الصلة بالخدمات- التي يحتفظ بها اليوم الوافدون.

ولا تمثل نسبة المرأة السعودية العاملة سوى واحد من بين كل خمسة سعوديين يعملون، وهي نسبة منخفضة للغاية مقارنة بأماكن أخرى في العالم.

يرتبط غياب المرأة —إلى حد كبير- عن القوى العاملة بالتقاليد الثقافية التي تشير إلى أن المرأة يجب أن تعتني بالمنزل بينما يتولى الرجال العمل. لكن هناك أيضا مجموعة من العوائق العملية التي تجعل من الصعب على المرأة الدخول إلى القوى العاملة، إذا كانت ترغب في ذلك، على رأسها التنقل في المواصلات.

فمن الصعب على النساء —من الناحية الجسدية- الوجود خارج المنزل لفترات طويلة بسبب موقع السعودية  ذو المناخ الحار للغاية، كما أن تصميم المدن القائم على النمط الأمريكي له تأثير كبير، إذ توجد مسافات كبيرة بين أماكن العمل والمنازل والخدمات والتسوق. لذا ، حتى لو لم تكن هناك حواجز ثقافية، فإن إمكانيات المرأة على المشي أو ركوب الدراجات للذهاب إلى العمل محدودة للغاية.

كما أن وسائل النقل العام غير متطورة إلى حد كبير، ولا تعد سيارات الأجرة خيارا متاحا —ثقافيًا- إلا إذا سافرت امرأتان معا. وبموجب حظر القيادة النسائية، فإن ذلك يعني أنه يجب أن تكون مغادرة المرأة للمنزل برفقة قريب ذكر، أو برفقة سائق خاص إذا كان بإمكان العائلة تحمل تكاليف.

الرجال الغائبون    

بالنسبة للعائلات الثرية، لا يعد استئجار سائق وشراء سيارة إضافية مشكلة، ولكن بالنسبة لغالبية العاملين في وظائف القطاع العام، فإن استخدام سائق خاص ببساطة يعد مكلفا للغاية. كما حث ولي العهد مؤسسات القطاع العام على إنشاء وتوسيع خدمات النقل لاستيعاب النساء العاملات.

وتؤثر قضية النقل أيضًا على مدى فعالية الرجال في العمل، إذ يلتزم الأزواج الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف سائقين مغادرة العمل لنقل زوجاتهم إذا كانوا بحاجة إلى الذهاب لطبيب أو أو حتى حضور مواعيد أخرى والتي تعتبر مهمة.

يقول هفيدت إن معظم أرباب العمل الذين التقيتهم كجزء من بحثي في السعودية، على الأقل في القطاع العام، يقبلون هذه القاعدة الثقافية، مما يعني أن قيادة المرء بزوجته هو سبب مشروع للغياب عن العمل.

لذلك يعتبر رفع الحظر المفروض على النساء خطوة أساسية من أجل جعل الاقتصاد السعودي أكثر كفاءة على المدى الطويل. ويمكن أن يجلب مزيد من النساء المتعلمات إلى سوق العمل، مع زيادة كفاءة القوى العاملة من الذكور. ولكن في المقام الأول، يؤدي إلى تغيير في المعايير الثقافية ما يسمح في المستقبل للرجال والنساء بشغل نفس المناصب والعمل جنبا إلى جنب.

The real reason Saudi Arabia lifted its ban on women driving: economic necessity

After years of campaigning by women activists, on June 24 the ban on women driving in Saudi Arabia will be lifted. It is the most visible of a bundle of recent initiatives taken by the Saudi king and the crown prince, Mohammad bin Salman, to strengthen the role of women in Saudi society.

These include more public sector job openings for women, an apparent relaxation of women’s strict dress code, the extension of suffrage to women to vote and stand as candidates in the 2015 municipal election, and small but important steps to decrease influence of the country’s male guardianship system, which requires a women to obtain the consent of a male relative for major decisions.

In the weeks before the ban was lifted, a number of female driving activists were arrested in Saudi Arabia, casting some doubt on the government’s resolve in relaxing the social control on women. In a country where the central hold on individual ministries is relatively weak, this is most likely an expression of disapproval by some parts of the religious establishment at the speed and content of the reform process.

Saudi Arabia is known to be one of the most conservative regimes in the world. So why is this general easing of societal control over women taking place right now? In a recent research paper, I argue that it’s foremost out of necessity to boost the economy by making both women and men more productive at work.

Saudi Arabia currently finds itself in a grave economic situation. Over the past 60 years, plentiful oil income allowed the state to build an extensive cradle-to-coffin welfare system, which on top of free housing and other lucrative features provided citizens with well-paid jobs in the public sector, with few demands, long vacations and early retirement.

This model worked well as long as the population was small and the oil income plentiful. But this is no longer the case. The population is growing rapidly and will continue to do so over the foreseeable future. Today, 60% of the 22m Saudi nationals are below the age of 30. The price of oil plummeted in 2014 – though it has now recovered a bit – which had a severe negative impact on the Saudi state income.

With this in mind, in 2017, the young crown prince, announced Saudi Vision 2030, the most radical reform of the Saudi economy to date. The ambitious long-term goal is to transform the economy from one dependent primarily on oil incomes to a post-oil economy, and to bring larger parts of the Saudi population into the labour force. Out of the 12m paid jobs in Saudi Arabia, today only 5m are held by Saudis while the remaining 7m are held by migrant workers. A further element of Vision 2030 is for recruitment to be based on merit, and not family or tribal connections.

Women in the workforce

Women play an important part in Vision 2030. In general, Saudi women are slightly better educated than men and so the government believes they can play an active role in developing the country. Women may also be less reluctant than their male counterparts to take over some of the jobs – such as nurses or other service related jobs – today held by migrants. They are also significantly underemployed today. Only one in five Saudis employed in Saudi Arabia are women – extremely low compared to elsewhere in the world.

Part of the reason why women are largely absent from the workforce is related to cultural traditions and religious interpretations which pronounce that women should take care of the home while men take jobs outside the house. But there are also a range of practical impediments that make it difficult for women to actually take a job, if they should want one. Foremost among these has been the issue of women and transport.

Saudi Arabia lies in a very hot climate where it’s physically challenging to be outside in the sun. Cities are also designed in the American fashion with long distances between work, home, services and shopping. So even if there were no cultural barriers, the possibilities of women walking or cycling to work, are very limited. Public transport is significantly underdeveloped and taxis are culturally not an option unless at least two women travel together. Under the female driving ban, this has meant that to leave the house a woman must be driven by a male relative, or if the family can afford it, by a driver.

Absent men

For well-off families, to hire a driver and buy an extra car is not a problem, but for the majority of employers in public sector jobs, employing a driver is simply too expensive. The crown prince has also urged public public sector institutions to create or expand transport services for women workers.

But the issue of transport also has an impact on how effective men can be at work. Husbands without drivers are obliged to leave work to drive their wives if they need to go to the dentist, doctor or attend other appointments deemed important. Most employers who I’ve witnessed as part of my research in Saudi Arabia, at least in the public sector, accept this cultural norm, implying that driving one’s wife is a legitimate reason not to be present at work.

This makes lifting the ban on women driving an essential step in order to make the Saudi economy more efficient in the long run. It could potentially bring more educated women into the labour market, while also increasing the efficiency of the male workforce. But foremost it is spearheading a change in cultural norms that in the future will allow men and women to occupy the same spaces and work alongside each other.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

خوفًا من ترامب الممثلة الاباحية ستورمي دانيلز تشتري مسدسًا وتستعين بحراسة خاصة

صوت العرب – استعانت الممثلة الإباحية ستورمي دانيلز بحراسة خاصة؛ بسبب مخاوفها على حياتها، بعد …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم