ليالي الفيلم العربي في عمان - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / ليالي الفيلم العربي في عمان

ليالي الفيلم العربي في عمان

لجنة السينما | مؤسسة شومان…افلام طويلة وقصيرة من ست دول عربية


رسمي محاسنة – ميديا نيوز – خاص 

تميزت لجنة السينما في مؤسسة عبدالحميد شومان منذ انشائها،بانتظام عروضها، واختياراتها المميزة لأفلام تنتمي بشكل كبير إلى السينما المجهولة،التي لاتعرضها صالات العرض السينمائي، ذات البناء الفني والجمالي،والأفلام ذات السوية العالية، اضافة لاقامة الأسابيع السينمائية، وليالي السينما العربية، كواحدة من التقاليد الثقافية في عمان، في اختيارات بعيدة عن الطروحات الملتبسة، او الترويج لطروحات مرفوضة وطنيا وفكريا وفنيا.

“ليالي الفيلم العربي” الذي يقام خلال الفترة من 3-5/7/2018،والذي تقيمه اللجنة،في سينما الرينبو، يمزج ما بين الأفلام الطويلة والقصيرة، من مصر والمغرب والعراق والسعودية وسوريا والاردن.

” مولانا”…في الافتتاح

الفيلم المصري “مولانا” للمخرج مجدي محمد علي،عن رواية الصحفي “إبراهيم عيسى” سيكون بافتتاح الليالي ، وتطبع فإن الرواية بحكم بنائها تستطيع ان تقول الكثير، ولم يكن الفيلم امينا جدا للرواية، حيث قفز عن بعض طروحات الرواية، التي تتحدث عن حالة أصبحت شائعة في فضائيات العالم العربي، وهي صعود” الدعاة” الذين أصبح كثير منهم نجوم في العالم العربي، ورافقهم ظاهرة الدعم الاقتصادي” الإعلانات” لبرامجهم، والفتاوى التي يصدرونها.

“مولانا” الشيخ حاتم الشناوي، الذي صعد نجمه في الفضائيات،ويقدمه الفيلم كشخص ذكي وخفيف الدم وجاهز الاجابة، ومتمسك بالزي الأزهري، لكنه لا يستطيع ان يقول كل شيء، ويجتهد كثيرا حتى لا يقول او يفتي بما يراه خطأ.

“مولانا” رغم اقترابه من ” نار” السياسيين، الا انه لا يحتكر الصواب، ولايفتي بالتكفير، ولا يعمل على توسيع المسافة بين المذاهب،بالاضافة الى قبول الآخر، وهذه كلها مسائل مهمة في ظل حالة من الانفلات في الفتاوي وانفجار الفضائيات الدينية.

الفيلم المغربي ” عمي”..معاناة الفنانة المغربية

المخرج المغربي “نسيم عباسي” المقيم في بريطانيا، والذي يعود بعد فيلمه الناجح” ماجد”، ليقدم فيلم ” عمي” الذي كان له تأثير كبير في حراك السينما المغربية، سواء على مستوى العروض المحلية، أو على مستوى المشاركات القوية في المهرجانات السينمائية المغربية، أو المهرجانات الدولية.

الفيلم يحكي عن فنانة مجتهدة” عالية الركاب” تحاول ان تشق طريقها في مجال الفن، لتكون واحدة من نجوم الفن،وتعمل على تحسين حياتها الاجتماعية والاقتصادية،وتعيش مع زميلاتها بشقة في ” الرباط”، وفجأة تتغير حياتها بعد وصول عمها “عبدالرؤوف” ” عبدالرحيم التونسي”،النجم الذي انحسرت عنه الأضواء بعد ان كان مشهورا، وخلال هذه الزيارة المفاجئة تتكشف الكثير من قضايا الفن بالمغرب، ومايدور في الكواليس،وبوجوده بين الفتيات الثلاث تتفجر الكثير من المواقف الكوميدية.

وتقوم الممثلة المغربية عالية الركاب ومغني الراب بلاك جاكوار بأداء أغنية تتحدث عن المعاناة التي تواجهها الفنانات المغربيات والنظرة النمطية التي يرى بها المجتمع النساء العاملات في مجال الفن، خصوصا في التمثيل
يشارك في بطولة الفيلم، الفنانة المبدعة” منال الصديقي”،وسعاد العلوي،وابتسام العروسي، ومجيد لكرون، ومحمد الخياري، وهاجر الشركي،ونور الدين بكر، و ابراهيم خاي، وعزيز داداس.


افلام عربية قصيرة

الليلة العربية الأخيرة، تم تخصيصها لعرض ستة أفلام عربية قصيرة، وهي الأول بعنوان “ريد فيلفيت” للمخرج المصري محمود سمير، عن  طفل يعاني من السكري وبحاجة لحقنة عاجلة وهو يحاول مقاومة التهام قطعة كيك شهية، فيما والدته ترقد في السرير بلا حراك بعد أن طلبت الإسعاف، وصوت امرأة على الهاتف تستعلم عن العنوان وتحاول عبثاً مساعدة الطفل عن بعد.

فيلم”البنفسجية” للمخرج العراقي باقر الربيعي،عن طفل يحاول أثناء الحرب إيجاد طريقة لمساعدة أمه ويلتقي بفتاة تعرض عليه المساعدة مقابل عدة طلبات عليه تنفيذها، أما الفيلم السعودي “ثوب العروس” للمخرج محمد سلمان،يحكي عن “أسمهان” التي تمتهن الخياطة، وتؤمن  كما يؤمن أهل القرية، بأن الخياطة التي تنسج ثوب العرس تموت، ومع اقتراب موعد عرس ابنتها التي لا تؤمن بالخرافة، تواجه أسمهان تحدياً في كسر هذا المعتقد، أو تموت.


فيلم “زيرو مم”، للمخرجة العراقية شيماء سمير حول صبي يعمل في مستودع للخردة، هواياته شراء كاميرات السينما المستعملة، عندما يحصل على واحدة صالحة، يقرر أن يصنع فيلماً بمعونة أصدقائه.

ومن سوريا فيلم” ابناء الشمس” للمخرج غسان بركات،فهو رسالة حب وتوبيخ من أكثر من 500 طفل سوري الى عالم يسخر منى حضارتهم، ويتجاهل مشاكلهم ويسبب محنتهم.

اّخر العروض الفيلم الأردني “صورة” للمخرج أحمد الفالح، حيث يسلط الضوء على جانبين مهمين من حياة المجتمع الأردني، وهو المرأة التي يتوفى زوجها، وتعتبر في نظر المجتمع “أرملة “، والفتاة التي تضطرها الظروف للانحراف.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

اغتيال خاشقجي أرعب المعارضين السعوديين.. كيف بات الناشطون يخشون التحدث علنا حتى لو كانوا في كندا أو أميركا

صوت العرب – أ ف ب – أثار مقتل جمال خاشقجي خوفاً في أوساط المعارضين السعوديين …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات