لماذا قُتل جمال خاشقجي؟ The independent: الأمر ليست له علاقة بانتقاد محمد بن سلمان ولا بمقالات الصحافي السعودي - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / لماذا قُتل جمال خاشقجي؟ The independent: الأمر ليست له علاقة بانتقاد محمد بن سلمان ولا بمقالات الصحافي السعودي

لماذا قُتل جمال خاشقجي؟ The independent: الأمر ليست له علاقة بانتقاد محمد بن سلمان ولا بمقالات الصحافي السعودي

‘The greatest embarrassment’: Inside the kingdom, Saudis rattled by handling of Jamal Khashoggi case

Borzou Daragahi

The dissident Saudi journalist who disappeared after entering his nation’s consulate in Istanbul may have run afoul of the Saudi leadership over family business dealings rather than his public criticism of the kingdom, sources have told The Independent.

Jamal Khashoggi, scion of a powerful Saudi family, was caught up in the paranoid machinations of Saudi Crown Prince Mohammad bin Salman, in his zeal to consolidate his power, eliminate rival royals, and seize the assets of his country’s billionaires to finance his ambitious vision for the kingdom, according to two sources.

“It was decided that Jamal no longer had protection,” said one source, a businessperson based abroad who said he was told by a senior Saudi royal family member that the prince wanted to question Mr Khashoggi over whether he was collaborating with powerful royal factions seeking to weaken his rule. “There is no middle ground in the court now. You are either friend or enemy. For Jamal, he got caught in the middle.”

A US-based analyst with extensive ties to the kingdom cited Saudi sources as saying that Mr Khashoggi’s disappearance was rooted not in what he had written or nuanced public criticism of the Saudi leadership but in his proximity to power. “It was not about his position as a journalist and what he was saying, but his position in broader Saudi society,” the analyst said, speaking on condition of anonymity in order to continue being able to travel to Saudi Arabia.

The global uproar over the alleged Saudi operation against Mr Khashoggi has rattled the kingdom, insiders say, spurring talk of a leadership crisis within the upper echelons of power. Saudi authorities have denied involvement in any attempt to harm Mr Khashoggi, and many Saudis say they feel besieged, with both supporters and critics of the royal family suddenly fearful for the future and reputation of the kingdom.

After two years of ebullience that saw Saudi Arabia’s image upgraded from a dreary and maligned backwater to a modernising land under a 30-something crown prince who hobnobbed with tech executives and Hollywood luminaries, a grim mood has gripped the kingdom.

“There are people inside Saudi Arabia and the situation is very dangerous for them,” said one former employee of a royal family faction, many of whose members are either in prison or under house arrest and forced to wear ankle monitors. “It’s bad. And the royal family is not doing well. MbS has changed what was a monarchy by consensus to absolute dictatorship. Not only has he robbed cash and land, he’s robbed people of their freedom.”

Those in exile fear that all their family members’ phones are tapped, some believe even the ankle bracelets have inbuilt listening devices. “Everybody is afraid, this is the worst it has ever been. Family members are now reporting on each other. There is a sense of fear. There is no comparison,” said Abdulaziz al-Almoayyad, a Saudi dissident who once moved in similar circles to the prince. He said he has not spoken to his family in nearly a year, fearing for their safety.

Two sources spoke of a falling out between the crown prince and the Khashoggi clan that predated Mr Khashoggi’s disappearance. The Khashoggi clan, which got rich importing generators and electrification to Saudi, recently became one of the prince’s well-heeled enemies over a business deal, the details of which The Independent has been asked not to disclose. Early Tuesday the family issued a statement calling for an international investigation into Mr Khashoggi’s death, implicitly casting severe doubt on the Saudi version of events.

The Khashoggi affair exacerbates rising murmurs of discontent over the prince’s ascent. Ordinary people complain about new taxes imposed to finance Vision 2030, and worry about the reputational and human costs of the disastrous three-and-a-half-year Yemen war. “Add to all that the previous issues like the fact that only 30 per cent of Saudis own homes, while the rest are living in rentals,” said a Jeddah-based critic.

King Salman, 82, has seemingly allowed his son, to run the government unimpeded. The state of King Salman’s health is unclear, but Saudi authorities have repeatedly denied reports in recent years that the king could have Alzheimer’s disease. Among sources close to dissident factions of the royal family, there are whispers that the prince could be eased out and replaced by his gentler, more mature brother, Khalid bin Salman, currently Saudi envoy to Washington.

“He’s more amenable, more understanding,” said a source close to the Saudi leadership, expressing optimism that King Salman could sideline the crown prince.

He described the current malaise as “a perfect storm”, of opposition within Saudi and discontent with outside that could topple the prince. There is a desire to have him pay some kind price for what one source called his willingness to use “Putin-like” tactics. Already Saudi leaders have been ordered to run any clandestine overseas operations through King Salman’s office rather than the prince’s. US officials who have constant dealings with the Saudi leadership are “steeling themselves for consequences” that could include Congressional action or sanctions, said the US analyst. Senator Lindsay Graham described the prince on Tuesday as “toxic”, doubting his fitness to lead the country.

“There have been concerns about his impetuousness. But there’s never been anything like this,” said one source close to a dissident branch of the royal family sidelined by the prince. “He has caused the greatest embarrassment. Even after 9/11, there was no talk of sanctions by the west.”

But one source, who went to school with the prince, said that he has “never fully trusted his brother” Khalid bin Salman and kept him up under tight watch. According to The New York Times, Khalid bin Salman mysteriously left Washington last week for Riyadh and may not be returning, in a possible sign of growing tensions within the court.

Mr Almoayyad, meanwhile, said the crown prince believes that “no one can stop him”. “He ordered the Yemen war and no one pushed back, he instigated the Qatar crisis and no one pushed back, he did the Ritz Carlton arrests again no one did anything,” he said. “There was never any pushback so he went one step further.”

The Saudi regime itself is battening the hatches and quieting any talk of a leadership change or even an international crisis. There are rumours that the crown prince may be becoming increasingly paranoid and so has ratcheted up his crackdown on dissidents as well as political and financial rivals, isolating himself from anyone who could challenge his worldview.

Khaled bin Farhan, a dissident Saudi prince in exile in Germany, told The Independent a very tight crew of people were now surrounding the crown prince, including Turki al-Sheikh, an advisor and his best friend, as well as Saud al-Qahtani, who is a media advisor in the royal court. Another close confidante is Riyadh governor Faisal bin Bandar Al-Saud.

“He doesn’t rely on security from among Saudis, his security are well-paid mercenaries. And he stays a lot on his yacht,” he said. “He stays on the yacht because if something goes wrong in Saudi he can leave quickly.”

Despite reports that leadership in Riyadh may confess to killing Mr Khashoggi in a botched rendition attempt, Saudi officials publicly insist they had nothing to do with his disappearance.

“We think it’s a load of bull****, that enemies and biased countries and media are trying to accuse us of something without evidence,” said one crown prince supporter in Mecca.

“We have full trust in our leaders because MbS is not running the show alone,” said Waleed, a 55-year-old IT professional in Riyadh. “It’s not a one-man show country. We do have our own way of doing things.”

In office towers of Riyadh and Jeddah, employees avoid talking about Mr Khashoggi, or even mentioning his name. But when they have a quiet moment alone, a few sneak looks on their phones to get the latest updates, away from prying eyes.

“People here don’t care about Jamal,” acknowledged one Saudi in Riyadh. “They think the media is attacking them by attacking MbS. Jamal fought for his homeland and for his people. But they abandoned him.”

صوت العرب – ذكرت بعض المصادر لصحيفة The Independent أن العداء الذي تكنُّه القيادة السعودية للصحافي المعارض جمال خاشقجي الذي قُتل بعد دخوله قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية، قد يكون بسبب تعاملات أسرته التجارية وليس انتقاده العلني للمملكة.

يُذكَر أنَّ جمال خاشقجي، سليل إحدى العائلات السعودية القوية، قد سقط ضحية لإحدى مؤامرات ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، التي تكشف عن إصابته بجنون العظمة.

وتأتي هذه المؤامرة في ذروة اندفاعه لتعزيز سلطته، بالقضاء على أفراد العائلة المالكة المنافسين، والاستيلاء على أصول أموال مليارديرات بلاده لتمويل رؤيته الطموحة للمملكة، وفقاً لمصدرين.

مقتل جمال خاشقجي لم يكن بسبب انتقاده القيادة السعودية!

وقال أحد المصادر، وهو رجل أعمال مقيم بالخارج،  إن أحد كبار أفراد العائلة المالكة السعودية أخبره بأن الأمير أراد استجواب جمال خاشقجي لمعرفة ما إذا كان يتعاون مع فصائل ملكية قوية لإضعاف حكمه.

وقال: «لقد تقرر أن جمال لم يعد يتمتع بالحماية، لا يوجد حل وسط في الديوان الملكي الآن. فإما أن تكون صديقاً وإما أن تكون عدواً، وبالنسبة لجمال، فقد عَلِق بينهما».

وأشار محلل مقيم بالولايات المتحدة، يتمتع بعلاقات واسعة مع المملكة، إلى أن مصادر سعودية تقول إن اختفاء جمال خاشقجي لم يكن بسبب ما كتبه أو انتقاده العلني القيادة السعودية، ولكن لقربه من السلطة.

وقال المحلل الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته؛ حتى يستطيع الاستمرار في السفر إلى السعودية: «لم يكن الأمر يتعلق بمركزه الصحافي وما كان يقوله؛ بل بوضعه في المجتمع السعودي ككل».

وتحدث مصدران عن وجود خلاف بين ولي العهد وعشيرة خاشقجي سبق اختفاء خاشقجي.

وأصبحت عشيرة خاشقجي -التي كوَّنت ثروتها من استيراد كميات كبيرة من المولدات الكهربائية والكهرباء إلى السعودية- في الآونة الأخيرة، أحد الأعداء الأثرياء للأمير بسبب صفقة تجارية، طُلِب من صحيفة The Independent عدم الكشف عن تفاصيلها.

وفي وقتٍ مبكر من يوم الثلاثاء 16 أكتوبر/تشرين الأول 2018، أصدرت الأسرة بياناً يدعو إلى إجراء تحقيق دولي في وفاة خاشقجي، ما يعني ضمناً تشككها في صحة الرواية الرسمية السعودية.

لكن الحادث زرع الخوف في الجميع؛ أمراء ومواطنين عاديين

وتقول مصادر مطلعة إن الضجة العالمية التي ثارت بشأن العملية السعودية المزعومة ضد جمال خاشقجي قد هزَّت المملكة، وأثارت الأقاويل حول وجود أزمة قيادة داخل القيادات العليا في السلطة.

ونفت السلطات السعودية ضلوعها في أي محاولة لإلحاق الأذى بخاشقجي، ويقول الكثير من السعوديين إنهم يشعرون بأنهم محاصَرون، حيث شعر كلٌّ من مؤيدي العائلة المالكة ومنتقديها بخوف مفاجئ على مستقبل المملكة وسمعتها.

وبعد عامين من العمل في أجواء حماسية لتغيير صورة السعودية من دولة منعزلة موحشة بغيضة إلى دولة تسير نحو التحديث تحت قيادة ولي عهدٍ في الثلاثينات من عمره، كان يلهو مع المديرين التنفيذيين لشركات تكنولوجية وبعض نجوم هوليوود- سادت المملكة حالةٌ من الكآبة.

وكان انزعاج المسؤولين الحكوميين في الرياض آخذاً في الازدياد بعد تصاعد أعمال القمع واستيلاء ولي العهد الواضح على السلطة.

وزاد من إضعاف سمعة المملكة

وقالوا إن اختفاء جمال خاشقجي الذي هيمن على عناوين الأخبار الرئيسية في العالم، لم يؤدِّ إلا إلى زيادة إضعاف سمعة السعودية، في وقت تعرضت فيه بالفعل للهجوم؛ بسبب الحرب المدمرة التي تشنها في اليمن واعتقال عددٍ من المعارضين وأفراد العائلة المالكة.

وقال مسؤول كبير في العاصمة السعودية، طلب عدم الكشف عن اسمه؛ خوفاً على سلامته: «ينتابنا جميعاً الشعور بالخوف الآن. لا نستطيع التحدث. لقد ساد الصمت أكثر من أي وقت مضى، والناس هنا يشعرون بالغضب والحزن كذلك على الخسائر التي تكبّدتها البلاد بعد ما حدث».

وأضاف أن الشعور العام كان أن ولي العهد قد بدأ في «التمادي»، وأنه كان يعزل نفسه عن بقية العائلة المالكة. وأوضح آسفاً: «يتحدث كثيرٌ من الناس عن مغادرة السعودية، ولكن كيف يتركون سفينة تغرق؟ ستدفع البلاد كلها ثمن هذه الأخطاء».

إن الإحساس بالخوف ينتقل إلى السعوديين العاديين القلقين بشأن المسار الذي تسلكه بلادهم؛ إذ قال خبير في الموارد البشرية في جدة، يبلغ من العمر 29 عاماً: «يشعر الناس بخوف عارم، إنهم يعرفون الآن أن أي شيء يمكن أن يحدث لهم إذا واتتهم الجرأة لإبداء آرائهم، ولن يبالي أحد بمصيرهم.

لذلك، ليس لدينا خيار سوى الامتثال لهذا الطاغية حتى نظل في سجلّ الأحياء».

والعائلة المالكة السعودية تميل إلى الصمت

خاصة في أوقات الأزمات، قليلون هم، إن وُجدوا، من تحدثوا علناً عن الكيفية التي قد تؤثر بها الهجمة العالمية الشرسة الأخيرة في القيادة.

لكنَّ الأمير، البالغ من العمر 33 عاماً، في صعوده السريع على سُلم السلطة، اكتسب عداوة الكثيرين من مختلف فروع العائلة المالكة.

إذ احتجز المئات من أفراد العائلة المالكة في فندق ريتز كارلتون بالعاصمة السعودية الرياض في العام الماضي (2017)، حيث تحولت غرف الفندق خاصة إلى زنزانات من فئة الـ5 نجوم، وسَلب ثروات العديد منهم على خلفية اتهامات مزعومة بالفساد.

وظهرت ادعاءات بسوء المعاملة والتعذيب وحتى القتل، وضمن ذلك مقتل اللواء علي القحطاني، الذي كان ضابطاً عسكرياً عمل في خدمة الأمير القوي تركي بن عبد الله آل سعود، حاكم الرياض السابق. وقد وصفت السعودية مثل هذه المزاعم بأنها «غير صحيحة على الإطلاق».

والأمير تركي هو من بين خمسة على الأقل من أفراد العائلة المالكة الذين ما زالوا في السجن أو تحت الإقامة الجبرية، إلى جانب الملياردير الأمير الوليد بن طلال، والأمير عبد العزيز بن فهد، والأمير خالد بن طلال، ورجل الأعمال محمد حسين العمودي، وجميعهم شخصيات قوية يمتلكون مليارات تحت تصرفهم ولديهم رغبة محتملة في الانتقام.

محمد بن سلمان غيَّر طبيعة النظام الملكي في السعودية!

قال أحد الموظفين السابقين في أحد فروع الأسرة المالكة، التي يقبع كثير من أعضائها إما في السجن وإما تحت الإقامة الجبرية بعد أن أجبِروا على ارتداء جهاز مراقبة في الكاحل: «هناك أشخاص داخل  السعودية، والوضع خطير للغاية بالنسبة لهم. إنه لأمر سيئ، والعائلة المالكة ليست على ما يرام.

لقد غيَّر محمد بن سلمان ما كان عليه النظام الملكي؛ من نظام يسير بتوافق الآراء إلى نظام ديكتاتورية مطلقة. لم يسرق المال والأراضي فحسب؛ بل سلب الناس حريتهم».

يخشى السعوديون المقيمون بالمنفى من مراقبة جميع هواتف أفراد عائلتهم، ويعتقد البعض أن أساور الكاحل تحتوي على أجهزة تنصت.

وقال عبد العزيز المؤيد، وهو معارض سعودي كان مقرباً من الأمير يوماً: «الجميع خائفون، وما نمر به هو الأسوأ على الإطلاق. إن أفراد الأسرة الواحدة يبلغ بعضهم عن بعض! هناك شعور بالخوف، لا مجال للمقارنة». وقال إنه لم يتحدث إلى أسرته منذ عام تقريباً؛ خوفاً على سلامتهم.

قضية جمال خاشقجي فاقمت التذمر الذي رافق صعود الأمير في السلطة

إذ يشكو المواطنون العاديون من الضرائب الجديدة المفروضة لتمويل رؤية 2030، وينتابهم القلق إزاء التكلفة البشرية لحرب اليمن الكارثية المستمرة منذ 3 أعوام ونصف عام وتأثيرها في سمعة المملكة.

وقال أحد النقاد المقيمين في جدة: «أضف إلى كل ذلك، القضايا السابقة مثل حقيقة أن 30% فقط من السعوديين يمتلكون منازل، في حين يعيش الباقون بمنازل مستأجرة».

وهناك أحاديث هامسة بين المصادر القريبة من الفصائل المعارضة داخل العائلة المالكة، حول احتمالية عزل الأمير وتعيين أخيه الأنضج والأشد كياسةً، خالد بن سلمان، سفير السعودية الحالي في واشنطن، بدلاً منه.

وقال مصدر مقرب من القيادة السعودية عن خالد: «إنه أكثر مرونةً وتفهماً»، معرباً عن تفاؤله بأن الملك سلمان قد يعزل ولي العهد.

ووُصِفَ الانزعاج الحالي بأنه «عاصفة عاتية» من المعارضة داخل السعودية، والسخط من خارجها يمكن أن تطيح الأمير خاصة بعد مقتل جمال خاشقجي .

وهناك رغبةٌ في إرغامه على دفع ثمن بسيط  لما وصفه أحد المصادر برغبته في استخدام تكتيكات شبيهة بتلك التي يستخدمها «بوتين».

وقد صدرت الأوامر للقادة السعوديين بالفعل بتنفيذ أي عمليات سرية في الخارج عبر مكتب الملك سلمان بدلاً من مكتب الأمير.

ويقول محلل أميركي إن المسؤولين الأميركيين الذين يتعاملون باستمرار مع القيادة السعودية «يجهزون أنفسهم للعواقب»، التي يمكن أن تشمل إجراءات أو عقوبات من الكونغرس.

فهو تسبَّب في «أكبر إحراج» تتعرض له القيادة السعودية

وقال مصدر مقرب من فرع مُعارض داخل العائلة المالكة أزاحه الأمير: «كانت هناك مخاوف من اندفاعه. ولكن، لم نتعرض لمثل هذا الموقف من قبل على الإطلاق، لقد تسبب في أكبر إحراج تعرضنا له.

فحتى بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول، لم يكن هناك حديث عن فرض عقوبات من الغرب».

لكنَّ أحد المصادر، الذي كان زميل الأمير في المدرسة، قال إن الأمير محمد «لم يكن يولي أخيه، خالد بن سلمان، ثقة مطلقة»، وأبقاه تحت مراقبة شديدة. ووفقاً لصحيفة The New York  Times الأميركية، فإن خالد بن سلمان غادر واشنطن الأسبوع الماضي، متجهاً إلى الرياض وقد لا يعود، في إشارة محتملة إلى تزايد التوتر داخل الديوان الملكي.

وفي هذه الأثناء، قال المؤيد إن ولي العهد يعتقد أنه «لا يمكن لأحد أن يوقفه. لقد أمر بشن حرب على اليمن ولم يعترض أحد، وأثار أزمة قطر، ولم يعترض أحد، ونفذ اعتقالات فندق ريتز كارلتون ومرة أخرى لم يحرك أحد ساكناً، لم يكن هناك أي ضغوط؛ ولذلك فقد استمر في التمادي».

لكن الوضع قد يزداد تعقيداً

في حين يستعد النظام السعودي نفسُه للمواجهة ويُسكِت أي حديث عن تغيير القيادة أو حتى أزمة دولية.

وهناك شائعات بأن حالة جنون العظمة قد تزداد عند ولي العهد، وقد يؤدي هذا إلى اشتداد حدة حملته القمعية ضد المعارضين وكذلك المنافسين السياسيين والماليين، وعزل نفسه عن أي شخص قد يعترض على طريقة إدارته للأمور.

قال خالد بن فرحان، وهو أمير سعودي معارض يعيش في المنفى بألمانيا، لصحيفة The Independent، إن ثلة قليلة للغاية من الناس تحيط الآن بولي العهد، وتضم تركي آل الشيخ مستشاره وصديقه المفضل، وسعود القحطاني المستشار الإعلامي في الديوان الملكي.

ومحافظ الرياض فيصل بن بندر آل سعود هو أحد المقربين منه كذلك.

وقال: «إنه لا يعتمد على رجال الأمن السعوديين؛ بل على مرتزقة يتلقون أجوراً ضخمة. وهو يبقى كثيراً على يخته؛ حتى يتمكن من الهروب سريعاً إذا حدث خطب ما في السعودية».

على الرغم من التقارير التي تفيد بأن القيادة في الرياض قد تعترف بمقتل خاشقجي نتيجة استجواب خاطئ، فإن المسؤولين السعوديين يصرون علناً على أنَّ السعودية ليس لها علاقة باختفائه.

رغم كل ذلك، فإن مؤيدي محمد بن سلمان يُبدون انزعاجهم من الإعلام

وقال أحد مؤيدي ولي العهد في مكة: «نعتقد أن كل ما يقال محض افتراءات، وأن الأعداء والدول المتحيزة ووسائل الإعلام تحاول أن تتهمنا بشيء دون تقديم أدلة».

في حين قال وليد، وهو خبير في تقنية المعلومات يبلغ من العمر 55 عاماً بالرياض: «لدينا ثقة كاملة بقادتنا؛ لأن محمد بن سلمان لا يدير الموقف وحده، فبلدنا ليس بالبلد الذي يديره الرجل الواحد. لدينا طريقة خاصة في تصريف الأمور».

وفي أبراج الشركات بالرياض وجدة، يتجنب الموظفون التحدث عن خاشقجي، أو حتى ذكر اسمه. ولكن عندما يختلون بأنفسهم، يختلس بعضهم النظر إلى الهاتف؛ لمعرفة آخر الأخبار، بعيداً عن أعين المتطفلين.

واعترف أحد السعوديين في الرياض قائلاً: «الناس هنا لا يهتمون بجمال، يعتقدون أن وسائل الإعلام تهاجمهم بمهاجمتها محمد بن سلمان. لقد قاتل جمال من أجل وطنه وشعبه. لكنهم تخلوا عنه».

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

الجبير: تركيا أكدت أن ولي العهد ليس المقصود باتهاماتها بشأن مقتل خاشقجي

صوت العرب – الرياض – كشف وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، اليوم الثلاثاء أن السلطات …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات