لماذا تغضب الفتيات إن عُرض عليهنّ الزواج خلال مشاركتهن في "حدث رياضي"..؟ - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / لماذا تغضب الفتيات إن عُرض عليهنّ الزواج خلال مشاركتهن في “حدث رياضي”..؟

لماذا تغضب الفتيات إن عُرض عليهنّ الزواج خلال مشاركتهن في “حدث رياضي”..؟

صوت العرب – عجّت شبكات التواصل الاجتماعية مؤخراً بآراء المستخدمين الذين أعربوا عن استيائهم، على خلفية عرض الزواج العلني غير ملائم في خضم مسابقة رياضية.

عرض الزواج العلني

حسب صحيفة The Guardian البريطانية، فقد قفز رجل الإطفاء التابع لــ ولاية جيرسي ، دنيس غالفين، فوق الحواجز واستوقف صديقته ليطلب منها الزواج.

وذلك بعد قطعها مسافة 16 ميلاً خلال مشاركتها الأولى في سباق ماراثون.

وعلى الرغم من أن صديقته كايتلين كوران وافقت على طلب الزواج وبدت مسرورة، إلا أن العديد من المتابعين للحدث تساءلوا ما إذا كان رجل الإطفاء قد أساء اختيار الوقت المناسب للقيام بـ لفتة رومانسية.

وقد تكفلت إحدى أقارب رجل الإطفاء، كاثلين فيغيروا، بتسجيل شريط فيديو يوثق طلب الزواج، الذي انتشر على نطاق واسع على الشبكات الاجتماعية، بشكل مثير للسخرية.

كوران لم تكن لديها فكرة أن رجل الإطفاء سيعرض عليها الزواج

أخبر المشاهدون الذين كانوا بين الحضور، خلال سباق الماراثون الذي أقيم في مدينة نيويورك، شبكة CBS News أن كوران لم يكن لديها أي علم مسبق بأن جالفين سيعرض عليها الزواج خلال السباق.

آراء مختلفة

كتب أحد المستخدمين ساخراً: «صديقتي على وشك إنجاز أمر رائع، وهو ما تدربَت من أجل تحقيقه على امتداد أشهر، وكان من المنتظر أن يكون هذا الأمر محور حديثنا لسنوات قادمة، فكيف أستطيع، في المقابل، أن أجعل هذا اليوم يتمحور حولي أنا فقط؟».

 

وأورد مستخدم آخر تعليقاً على هذا الأمر، بشكل أكثر إيجازاً: «لو كنت مكانها لركلته».

وبغض النظر عن سلب هذه الفتاة الشعور بالفخر في خضم هذه المنافسة، تساءل بعض مستخدمي الشبكات الاجتماعية ما إذا إن كان من السهل العودة إلى نسق السباق وقطع آخر 10 أميال، بعد الموافقة على طلب للزواج.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يقرر فيها رجلٌ سرقة الأضواء من شريكته في أثناء سعيها لتحقيق إنجاز رياضي، ولا يقتصر الأمر على بعض الهواة فقط.

فعلى سبيل المثال، تقدَّم السباح كين كاي بطلب الزواج بزميلته «هي زي» وهي بصدد النزول من منصة التتويج، فور حصولها على الميدالية الفضية بدورة الألعاب الأولمبية في ريو، عام 2016.

في الأثناء، وضعت «هي زي» يدها على وجهها من شدة السعادة والعواطف التي انتابتها.

لكن بعض مستخدمي الإنترنت كان لهم رأي مخالف عن كيفية تحوُّل لحظة مجدها الأولمبية إلى خلفية لعرض زواج.

حكم مباراة كرة قدم هو البطل الحقيقي

البطل الحقيقي لعروض الزواج التي حدثت خلال أحداث رياضية، قد يكون فرانسيسكو جيلابرت، الذي كان حَكم مباراة فريق أنتوفاجاستا وإيفرتون خلال الدوري التشيلي ، في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وافتتح لاعب خط الوسط في فريق أنتوفاجاستا، إدوارد بيلو، هذه المباراة بتسجيل هدف في غضون الدقيقتين الأوليَين.

ثم أسرع نحو مقاعد اللاعبين لأخذ شيء ما وقفز نحو المدرجات، ليكتشف الجمهور لاحقاً أنه قدَّم خاتماً لصديقته، عارضاً عليها الزواج.

لكن على الرغم من الموقف الرومانسي، لم يُبدِ جيلابرت أي تعاطف على الإطلاق، بل رفع في وجه بيلو بطاقة صفراء مباشرة بعد عودته إلى الملعب، بسبب «الاحتفال المفرط».

وقد يتفق العديد من الناس في أنه كان من الجدير أن يرفع جيلابرت بدل البطاقة الصفراء بطاقة حمراء.

 

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

مسؤول أميركي: ولي العهد السعودي متورط بشكل صارخ .. الكشف عن فحوى تقرير الـCIA الذي قدم لترامب بشأن مقتل خاشقجي..!

صوت العرب – واشنطن – قال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية، اطلع على نسخة من …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات