"لعبة الروليت الروسيّة" رسالة سوريّة في بيروت تدعو لـ"أخذ الحيطة" - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / الرئيسية / أخبار لبنان / “لعبة الروليت الروسيّة” رسالة سوريّة في بيروت تدعو لـ”أخذ الحيطة”

“لعبة الروليت الروسيّة” رسالة سوريّة في بيروت تدعو لـ”أخذ الحيطة”

صوت العرب – ثمّة لَعب في النار تشهده المنطقة اليوم. لَعب من النوع القاتل، يُشبه إلى حدٍ ما لعبة الروليت الروسيّة، يظنّها البعض مراهنة على الطريقة الأميركيّة المعهودة، تنتهي بمرور الوقت، لكنهم يجهلون أنها تحمل أخطاراً جِسام قد تصل حد إجرء تغيير على مستوى خارطة النفوذ، أو هندسة على الأحجام والأشكال.

هناك أشخاص متهوّرون أدخلتهم الصدفة إلى صلب القرار، يتأرجحون في المواقف يومياً بشكلٍ جعلَ العالم يعيش على كفِ عِفريت، يرون أن السياسة تجارة و “بزنس” يمارسوها على قاعدة إعرض البضاعة ليبدأ البحث عن مشترٍ.

 ترامب نموذجاً. هدّد بقصف سورية مخاطباً الروس. كان قبل ذلك يُهدّد كوريا الشماليّة بالـ”توماهوك”، وما أن وصلت الأمور إلى مشارف التنفيذ، حتى إنقلب وتراجع وبدأ يَعد للقاء الزعيم الكوري الشمالي! فهل إذاً رفع السقف مع سورية هو لتأمين أرضيّة للقاء الرئيس بشار الأسد؟!

تضج أوساط سياسيّة محليّة بهذه المقاربة، ولو أنها بعيدة المنال. وما المانع في التفكير بها طالما أن ترامب شهير بتقلّباته السريعة، وما الذي يمنعه من إعادة النظر في أولويّاته كون قاعدته هي الـ”بزنس”؟

على الأرض إزدَحمت المشهديّات المتناقضة. يوم أمس رُفع العلم السوري على سارية مبنى في مدينة دوما بالغوطة الشرقيّة إيذاناً بدخول الجيش إليها. في هذا الوقت كان وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس يُعلن أن وزارته “ما زالت تُقيّم المعلومات حول الهجوم الكيماوي” لكن الروس كانوا أسرع منه عندما أعلنت هيئة أركانهم قبل يوم أن “فحص عيّنات التُربة والشظايا في مكان الهجوم الكيماوي المزعوم لم يؤكّد وجود مواد سامة”.

حقيقتان واضحتان أعلاه. أن الأميركيون لا زالوا يبحثون عن دليل يُثبت وجهة نظرهم ليُسند عليها في تنفيذ الضربة، أما الروس فثبّتوا غياب الدليل بالوقائع.

وفي تأكيد الأولى أن ترامب لم يحظَ بفرصته بعد لإقناع الجيش تنفيذ الضربة رغم مرور أكثر من 48 ساعة على إعلان نيّته فيها، وعدد موازٍ من الساعات التي قضاها في عقد مشاورات عسكريّة وإستخباراتيّة وأمنيّة وأخرى دبلوماسيّة محاولاً إقناع أركانه بالتنفيذ. ولا يبدو أنه سيحصل على موافقة بدليل آخر تغريدة مهّد فيها لنزوله عن الشجرة بقوله: “لم أحدّد قط موعداً للهجوم الذي توعدتُ به سورية. قد يكون قريباً جداً أو بعيد”.

لبنانياً كان إنعدام الرؤية يسود غلاف الطبقة السياسيّة. فبعدَ إنقسامها بين النأي بالنفس وإتخاذ موقف، رَست على قرار حكومي بعدم السماح بقبول إستباحة الأجواء اللبنانيّة لضرب سورية، ليذهب فصل الخطاب لنصيب الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله الذي سيطلّ اليوم بمهرجان إنتخابي في ضاحية بيروت الجنوبيّة متناولاً فيه التطورات.

وعلى ما يبدو فإن النيّة موجودة لإستخدام الأجواء المحليّة لعّدة عوامل بارزة أهمّها:
– خشية على أمن المقاتلات في حال دخلت الأجواء السوريّة من فوق الجولان
– خشية من إطلاق صواريخ من منصّات موجودة في الأراضي المحتلّة خشية إستهدافها
– عدم وجود نيّة بفتح إشتباك جوّي مع الروس بعدما إهتزَ التفاهم الجويّ معهم

لذا تصبح الأجواء اللبنانيّة أفضل ممر للصواريخ التي يعتقد أنها ستنطَلق من بوارج ترسو في المتوسط، أو عبر طائرات.

وفي ظلّ إرتفاع الحديث عن إمكانيّة تكرار إستخدام الأجواء اللبنانيّة، سُرّب من صالونات سياسيّة أن دمشق وضعت في بيروت، عبر قنوات مُحدّدة، رسالةً تنصح بوجوب “أخذ الحيطَة” والعمل على سدّ الثغرة الجويّة لكونها باتت مسربًا يُستخدم في الاعتداء على سورية. والإستناد في الإتهام يقوم على تنفيذ إسرائيل عدة ضربات بإستخدام الأجواء اللبنانيّة كان آخرها قصف مطار الـT4 بإطلاق صواريخ من فوق سلسلة جبال لبنان بإتجاه ريف حمص.

وثمة معلومات يجري تناولها على نطاقٍ ضيّق، من أن القيادة العسكريّة العاملة في سورية تبحث عن كيفيّة سد الثغرات في الأجواء اللبنانيّة، ما يوحي بأن هناك نيّة في تحرّك إحادي الجانب قد يتم تطبيقه في حال تقرّر تسديد ضربة عسكريّة.

لكن دمشق تعلم مسبقاً أن لا قدرة للبنان على تلبِيَة هذا الطلب، لذا تفسّر الرسالة على أنها نمط من أنماط الضغط الذي سيحث لبنان على اللجوء إلى الدول الغربيّة التي تدعي رفع مظلّة حماية فوقه.

وبعد الرسالة، سادَ ظنّ في بيروت بإمكان تحّول سماء لبنان إلى بقعَة إشتباك جوّي بين الدول المتنازعة في حال نفّذ ترامب تهديداته، إذ لا يعود هناك مانع في إستهداف الصواريخ أو الطائرات في الأجواء اللبنانيّة بحال جرى إستباحتها على نطاقٍ واسع.

وعليه، ليس هناك من ملاذٍ تلجأ إليه بيروت سوى الطلب من العواصم الغربيّة، على رأسها واشنطن وباريس، ممارسة نفوذها لوقف العربدة الاسرائيليّة في أجواءنا، ما قد يحقّق نبوءة دمشق في “تَسكير الأجواء” عبرَ دفع لبنان للضغط على هذه الدولة خشيةً من تعرّضه للاذى.

من هنا يفسّر السقف المرتفع الذي إستخدمه وزير الخارجيّة جبران باسيل في التعليق على التهديدات، رافضاً بشكلٍ قاطع الإعتداء على سورية أو إستخدام الأجواء اللبنانيّة كممرّ لأي أعمال حربيّة، واصفاً التهديدات التي يجري تسويقها بأنها “متهوّرة”.

عبدالله قمح ليبانون ديبايت 

“Russian roulette” message Syria in Beirut calls for “caution”

arabsvoice – theraplay in fire area witnessed today. Playkiller type, somewhat similar to a game Russian Russian Russian roulette, thinking some bet on American usual way, ending over time, but they unaware they  carry risks Jassam up somewhat dare change the level map influence, or geometry on sizes and shapes.

There are hotheaded people Odec Lthm chance to solid decision, shimmying in daily situations is to make the world live on the palm of the puck, believe that trade policy and “Business” Show on the base wield the goods to begin their search for a buyer.

 Trump is a model. Threatened to bomb Syria told the Russians. Before that threatens North Korea as “Tomahawk”, and that things reached the outskirts of implementation, even upend fell and began to prepare to meet North Korean leader!Is if the lifting of the ceiling with Syria is to secure the ground to meet with President Bashar al-Assad ?!Local political circles abuzz with this approach, though it is far-fetched. What inhibitor thinking about it as long as Trump’s famous fast Ptqlebatth, what prevents him from re-examine its priorities in the fact that its base is the “Business”?

On the ground crowded Almhhdiat contradictory. Yesterday raise the Syrian flag on the mast building in the city of East always Balgoth ushers in the army to it. At this time the US Secretary of Defense James Mattis announced that his ministry “continues to assess information about the chemical attack , “ but the Russians were faster than when Orcanhm Authority announced the day before that “examination of soil samples and fragments in place of chemical attack allegedly did not confirm the presence of toxic materials.”

The above facts are clear. The Americans are still looking for evidence to prove their point to assign them in the implementation of the strike, while the Russians Fetbhetwa the absence of evidence of the facts.

In the first confirmation that Trump did not have to convince Pfersth after the military strike , despite the implementation of more than 48 hours after the declaration of his intention to them, and a number of parallel hours spent in holding consultations and military intelligence, security , diplomatic and other , trying to persuade his staff to implementation. It does not appear that it will receive the approval of another tweet as evidenced by the cradle where coming from the tree , saying: “I never do I set a date for the attack , which Syria has vowed to do. It may be too soon or remote ” .

Lebanese was a lack of vision prevails political class cover. After the split between self-distancing and take a position, anchored on the government’s decision not to allow acceptance of the violation of Lebanese airspace to strike Syria, to go separate speech to the share of the Secretary-General of Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah, who Satal day festival electoral in the southern suburb of Beirut, addressing the developments.

Apparently, the intention is there to use the local atmosphere for several prominent factors including:
– fearing for the security of the fighters in the event of Syrian airspace entered over the Golan
– for fear of firing rockets in the occupied territories platforms for fear of targeting
– the lack of intention to open an aerial clash with the Russians after Shimmy air understanding with them

So Lebanese airspace become a better missile corridor, which is believed to be launched from warships anchored in the Mediterranean, or by aircraft.

With the rise to talk about the possibility of repeated use of Lebanese airspace, a swarm of political salons that Damascus is placed in Beirut, through specific channels, a message should be advised to “take precautions” and to bridge the gap for the air being used to become leaked aggression against Syria. The citation in the indictment is based on Israel several blows using Lebanese airspace, implementation of the latest bombing of the airport T4 firing missiles from Lebanon over the mountain range towards the countryside of Homs.

There is information being dealt with on a small scale, that the military leadership operating in Syria are looking for how to fill the gaps in Lebanese airspace, suggesting that there is an intention in the unilateral move may be applied in the event of a military strike was decided to pay.

But Damascus does not already know that the ability of Lebanon to meet this demand, so interpreted the message as a pattern of pressure that would encourage Lebanon to resort to Western countries that claim to lift the canopy above the protection patterns.

After the message, it was thought in Beirut, Lebanon turned the sky to spot air clash between the rival states in the event of Trump carried out his threats, as there are no longer mind in targeting missiles or aircraft in Lebanese airspace under any circumstances have been usurped widely can.

Accordingly, there is no haven to turn to Beirut only demand from Western capitals, led by Washington and Paris, to exercise its influence to stop the Israeli orgy in our skies, what may bring the prophecy of Damascus in the “Tseker atmosphere” by pushing Lebanon to put pressure on this country for fear of being hurt.

From here explains the high ceiling used by the Foreign Minister Gibran Bassil to comment on the threats, refusing to categorically attack on Syria or the use of Lebanese airspace as a conduit for any acts of war, describing the threats that are being marketed as “reckless”.

Abdullah qameh  For Libanon Devalt
 
تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

عراقي ينسحب من مسابقة “ملك جمال العالم” بعد تهديده بالقتل – صور

صوت العرب – بغداد – الهجرة إلى أوروبا لم تبعد صاحب الابتسامة الساحرة، العراقي وهاب …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات