لبنان .. تحذير لأصحاب مواقف السيارات... "الموت ولا 46" - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / الرئيسية / أخبار لبنان / لبنان .. تحذير لأصحاب مواقف السيارات… “الموت ولا 46”

لبنان .. تحذير لأصحاب مواقف السيارات… “الموت ولا 46”

صوت العرب – محظوظٌ من ينجح في إيجاد موقف لسيارته في ظل كثافة السكان واعداد السيارات الهائلة التي تتزايد نسبها عاما بعد آخر. ما من أزمة تضاهي مشكلة ركن السيارة وايجاد المكان المناسب لها من دون حرق الأعصاب والوقت. وبالاضافة الى أزمة الزحمة, بات المواطن اللبناني يتوق لايجاد موقف قريب من المكان الذي يقصده. يعاني الموظف من أزمة في محيط عمله بغية ركن سيارته, وحاله حال قاصدي المقاهي أو أماكن السهر أو الأسواق, وحتى قاصدي منازلهم أو الكورنيش للتنزه, لا مواقفَ!

أما الأكثر حظا هو من يستغل جيوب المواطنين, وما تعانيه البنى التحتية في لبنان من تدهور رهيب على مستوى التخطيط والجودة والكلفة, وهم أصحاب مواقف السيارات الذين ينهشون أموال اللبنانيين ويستغلون حاجتهم لهذه المواقف. نوعان من المواقف في لبنان تلك التابعة لشركات الـ valet parking التي باتت مشاكلها معروفة, والمواقف العمومية التي بمعظمها غير مرخصة، ويقوم السائق بركن سيارته بنفسه ولا يوجد تأميناً على أي ضرر قد يلحق السيارة أثناء ركنها داخل الموقف.


حددت الدولة التعرفة الرسمية للمواقف بخمسة آلاف ليرة لبنانية باستثناء العاصمة, لكن في ظل الفوضى العارمة, حوّل اصحاب الأراضي الشاغرة كل “بورة” الى موقف سيارات بتسعيرات على هواهم, حتى يبقى المواطن الضحية الأكبر.

في هذا الاطار، شرح نائب رئيس بلدية جل الديب فادي فريد ابوجوده لـ”ليبانون ديبايت” الشروط الأساسية التي يجب على كل موقف استيفائها ليصبح قانونياً، عبر تقديم الأوراق الضرورية للبلدية التي يعمل ضمن نطاقها. وقال “أهمها التصريح برغبة صاحب العقار تحويله الى موقف للسيارات, ووضع كشك او بيت صغير في الموقف، وموظف مصرح عنه ومسجل في الضمان والمالية. اضف الى الالتزام بالتسعيرة الالزامية التي وضعتها الدولة, ويتبع النظام المالي بحسب المادة 46 من قانون ضريبة الدخل أي دفع الضرائب المشروطة للبلدية, عندئذ يتحوّل الى مؤسسة خاصة قانونية”.

ولفت ابو جوده الى انه قلّ ما يلتزم أصحاب المواقف بهذه التعليمات, ومعظمها غير مرخّص, ولكن مفوض البلدية عند اجرائه الكشف الدوري على العقارات يتقدم بشكوى للبلدية ضد صاحب العقار الى البلدية بأنه يستخدم العقار موقفاً يستفيد منه ماليا, ليدفع الضرائب المتوجبة عليه. وهذا ما على المواطن فعله اذا اراد التحرر من كونه ضحية والتخلّص من السرقة المستباحة، تقديم شكوى للبلدية “الرجاء افادة محتويات العقار”.

وحذّر ابو جوده أصحاب المواقف غير القانونية قائلا “يا محلا الالتزام بقانونية المواقف, وعدم تعدي التكلفة المفروضة من قبل الدولة, أمام تخمينات المالية بعدما يحوّل صاحب العقار الى المادة 46, برأيي الموت أفضل”.

وأوضح ان العقار الذي يتم تعليمه بسوء استخدام أو مخالفة يتحوّل الى المالية التي تقوم بتخمين المبلغ المستوجب دفعه بحسب عدد الأشهر أو السنوات التي عمل بها هذا العقار كموقف سيارات مخالف, وعدد الساعات التي عمل فيها الموظف ومعاشه وضريبة الاجور المقطوعة, وبدل تسجيله بالضمان, اذ يبدأ تخمين الأرقام من دون ان ينتهي.

كريستل خليل ليبانون ديبايت

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

الأردن في اليوم التَّالي للقبض على “مطيع”: مخاوِف من اندلاع معركة تصفية حسابات.. ودعوات لإغلاق الحدود حتى لا يهرب نافذين..

صوت العرب – عمان – يفتح الاعلان عن اعتقال المتهم الرئيسي في ملف التبغ بالأردن …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات