كَمْ مِنَ الثَلجِ سَيسقُط لنغسِل آثامنا : منَ القُدس إلى حَلَب ..عام 2016 غابة من الأحزان والبنادق والجنائز!! - صوت العرب
Warning: mysqli_query(): (HY000/1194): Table 'wp_postmeta' is marked as crashed and should be repaired in /home/arabsvoice/public_html/wp-includes/wp-db.php on line 1924

Warning: mysqli_query(): (HY000/1194): Table 'wp_postmeta' is marked as crashed and should be repaired in /home/arabsvoice/public_html/wp-includes/wp-db.php on line 1924
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / إفتتاحية صوت العرب / كَمْ مِنَ الثَلجِ سَيسقُط لنغسِل آثامنا : منَ القُدس إلى حَلَب ..عام 2016 غابة من الأحزان والبنادق والجنائز!!

كَمْ مِنَ الثَلجِ سَيسقُط لنغسِل آثامنا : منَ القُدس إلى حَلَب ..عام 2016 غابة من الأحزان والبنادق والجنائز!!

هشام زهران – شلالات نيغارا

لم يمر على “الأرض المقدّسة” عامٌ أسوأ من عام 2016 بما في الكلمة من معنى، فهو عامٌ احترقت فيه أجنحةُ الفراشات وتكسّرت فيه مجاديفُ الحبّ فانتصر الحقد والكراهية واتّسعت بقعةُ الدمّ لتشمَل كلّ البلاد العربية والعالم ، ابتداء من “صعدة اليمن التعيس” وليس إنتهاء ببروكسل ، ويُمكن أن نطلق عليه بكل ما في الكلمة من معنى “عامُ الحُزن” حيث تحوّلت بلادنا إلى غابةٍ من الأحزانِ والبنادقِ من المحيط إلى الخليج!!

تودّعُ الشعوب العربية العام الماضي بالخيبات والخَيْمات … وردٌ أقَل…وكثيرٌ من الشوك!!

القدس عاصمةُ كلَ العرب احتفظت بثوب حدادِها كما حافظت على بسالتها في وجه غابة البنادق التي تُحاصر الطريقَ إلى الأقصى ..وواصلت صراخها المسائي فكانَ رجع الصدى يتردّد وجعاً في سماء حلب… ووردُ أقلَ وكثيرُ من الشوكْ!!

حلب غرقت في بحيرةِ دمّ كبيرة وتفرّق الاحباب والخلان وترك المقاتل بندقيته معلّقة على جدار الزمن لعل وعسى ريحاً تهبُ …وعشّاقٌ افترقوا … واحبابٌ ماعادوا…!!
وردٌ أقلّ وكثيرٌ من الشوكْ!!
عام 2016 عامُ الموت ..عامٌ أسودٌ شهدت فيه مصر الشقيقة الكبرى مزيدا من الجوع والفقر والبؤس وكانت قِبلة العرب مكة تتعرض لإعتداء آثم ردّته أجنحة الملائكة عن الكعبة المشرّفة بكل طاقة الإيمان !!
ووردٌ أقلّ…وكثيرٌ من الشوكْ!!

الارهاب وصل بمخالبه الى جنوب الاردن وسقط شهداء في معركة الصعود الى قلعةِ الكرك .. هو عامُ الجنائز ..وورد أقل …وكثيرٌ من الشوك!!

من أيّ مدارٍ فلكيّ جاء كل هذا الحزن وهذا الموت؟؟

تعالوا نكسر القاعدة….

رغم كلّ هذا الدمار والموت والجنائز ليهدي كلُّ خليلٍ خليله وردة….ليست فكرة مجنونة من خيال رومانسي،، فكل شيءٍ مغطى بالورد. ..الحكايا مغطاةٌ بالورد ..أحزاننا وأفراحنا محمولةً على الورد…قبور الشهداء تحت الورد…. .روميو وجولييت تحت الورد..تحت الركام ورد وفوقه سينبتُ وردٌ!!
..ذكرياتنا محاصرة بالورد..أحلامنا مسوّرة بالورد..فأصلُ البداياتِ ورد وآخرها ورد..وأرضنا مرهونةٌ للورد وإنْ زادَ شوكُها!!

تعالوا نكسر القاعدة ونستقبلُ العامَ الجديدَ بالورد مهما فاضت الجراح ،، وطالما معكم وقتٌ للتنفّس فابتسموا …..!!

دعونا ننتصر عُنوةً… ولو بالابتسامةِ والورد… فبلادنا مرهونةُ للورد … وإنْ زادَ شوكها……..

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

الميدان المتشابك : “عين داوود” تحشر نفسها داخل أجنحة “الصقر السوري”

هشام زهران – ساحل العاج أثارت قضية قنص سرية أبو عمارة  –وهو فصيل ثوري ناشط …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم