كلينتون وترامب يتنافسان على أصوات المجنسين حديثاً – صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / كلينتون وترامب يتنافسان على أصوات المجنسين حديثاً

كلينتون وترامب يتنافسان على أصوات المجنسين حديثاً

صوت العرب – لوس انجلوس – أ ف ب

تعيش سوليداد هيريرا في الولايات المتحدة منذ أكثر من خمسين عاما، لكنها هذه السنة تصوت للمرة الأولى، وقد تم تجنيسها الثلاثاء في لوس أنجلوس مع اربعة الاف شخص يتنافس الديموقراطيون والجمهوريون في معركة ضارية للفوز بأصواتهم.
«هل أنتم مسجلون للتصويت؟» ذلك هو السؤال الذي يطرح على المواطنين الجدد فور خروجهم من القاعة في لوس أنجلوس، حيث أقسموا على الولاء للولايات المتحدة وأدوا النشيد الوطني في آخر حفل تجنيس قبل انتخابات 8 نوفمبر.
يخرج مندوبون من الحزبين الديموقراطي والجمهوري من أكشاك أقيمت على جانبي القاعة، فيهرعون نحو المواطنين الحديثي التجنيس ليحاولوا تسجيلهم على القوائم الانتخابية لواحد من الحزبين، وإشراكهم في حملة انتخابات رئاسية محتدمة تصدرتها مسألة الهجرة.
يقف البعض قرب صور كبيرة على ورق مقوى للمرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون أو الرئيس باراك أوباما وزوجته ميشيل أوباما.
وفي الجهة المقابلة، تنتصب صور اخرى للمرشح الجمهوري دونالد ترامب والرئيس السابق رونالد ريغان (1981-1989)، أبرز وجوه الحزب الجمهوري. إلى جانبه تقف سوليداد لتخليد هذه اللحظة المهمة في حياتها، لأنها تجنست بموجب قرار وقعه ريغان عام 1986، وقضى بتشريع أوضاع عدد كبير من المهاجرين غير الشرعيين. غير أنها مصممة على التصويت لهيلاري كلينتون.
وقالت المكسيكية البالغة من العمر 74 عاما، وهي ام لعشرة أولاد لوكالة فرانس برس، إن كلينتون «انسانة جيدة».
وقبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات، تعزز كلينتون تقدمها في استطلاعات الرأي في مواجهة ترامب الذي وعد ببناء جدار على الحدود مع المكسيك وبطرد حوالي 11 مليون مهاجر في وضع غير قانوني.

«ترامب أهاننا»
كذلك قالت بياتريس مازارييغوس (34 عاما) المتحدرة من غواتيمالا وتم تجنيسها الثلاثاء، إنها تعتزم التصويت لهيلاري، مضيفة «ترامب أهاننا جميعا، نحن المتحدرين من اميركا اللاتينية».
وبحسب أرقام مكتب «بيو ريسيرتش» للدراسات، وصل عدد الناخبين من اصول لاتينية الذين يمكنهم الادلاء باصواتهم في انتخابات 8 نوفمبر الى رقم قياسي قدره 27.3 مليون ناخب.
ويرفع مكسيكي عمره 34 عاما رفض كشف اسمه، لافتة كتب عليها «المكسيك مع ترامب»، وهو وصل إلى الولايات المتحدة قبل 25 عاما لكنه لم يتم تجنيسه بعد.
وهو يرى أن ترامب سينجح أكثر من منافسته في مكافحة تهريب المخدرات عبر الحدود مع المكسيك، مقللا من اهمية السجال حول مسألة  الجدار.
كذلك يميل رودريغو فينيغاس (63 عاما) المتحدر من المكسيك الى التصويت لرجل الأعمال الثري. وهو حصل على الجنسية الأميركية منذ سنوات، وكان الثلاثاء يرافق زوجته ميريا ميدرانو (47 عاما) المتحدرة من جمهورية الدومينيكان، إلى مراسم التجنيس، آملا في إقناعها بالتصويت مثله.
وأوضح أن «خطاب (ترامب) حول بعض المجموعات الاثنية، حول النساء، مثير للجدل، لكن لا اعتقد أن هذا هو الأهم»، مثنيا على «مهارة» المرشح الجمهوري في الأعمال.
جنست الولايات المتحدة حوالي 6.6 ملايين مهاجر خلال العقد المنصرم، وحوالي 730 الفا العام الماضي.

الأميركيون في الخارج
الى ذلك، كشفت دراسة لجامعة أوكسفورد، أن الناخبين الأميركيين في الخارج، خاصة في بريطانيا وكندا، قد يكون لهم دور مهم في تحديد نتائج الانتخابات الرئاسية.
وبحسب الدراسة فإن بريطانيا تستضيف ثاني أكبر تجمع للأميركيين في الخارج، إذ يبلغ عددهم 306 ألاف شخص، وذلك بعد كندا التي يبلغ عددهم فيها 661 ألف شخص.
وبحسب الدراسة فإنه نظرا للتقارب الشديد بين معسكري كلينتون وترامب، فإن هؤلاء الأميركيين سيكون لهم تأثير مهم على نتائج التصويت في بعض الولايات.
ونقلت صحيفة إندبندنت البريطانية عن باتريك أنديليك الباحث في جامعة أوكسفورد وهو أحد واضعي الدراسة، أن كندا وبريطانيا إضافة إلى فرنسا وإسرائيل سيكون لها دور محوري في نتائج الانتخابات.
وكان للناخبين الأميركيين في الخارج دور مهم في فوز جورج دبليو بوش بانتخابات عام 2000.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

الكنيسة الأرثودوكسية اليونانية في القدس تبيع أراضيها بأبخس الأثمان

ذكرت صحيفة هآريتس الإسرائيلية إن الكنيسة الأرثودوكسية اليونانية في القدس بزعامة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، باعت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *