كاتب إماراتي : الأردن يشعر بالعزلة المتزايدة والتهميش ويمارس دبلوماسية “العشق الممنوع” مع طهران.. – صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / كاتب إماراتي : الأردن يشعر بالعزلة المتزايدة والتهميش ويمارس دبلوماسية “العشق الممنوع” مع طهران..

كاتب إماراتي : الأردن يشعر بالعزلة المتزايدة والتهميش ويمارس دبلوماسية “العشق الممنوع” مع طهران..

صوت العرب –  فرح مرقه 

ينكأ الكاتب والباحث سالم سالمين النعيمي في صحيفة الاتحاد الاماراتية، الجرح الأردني وهو يصيغ مقاله عن “العشق الممنوع” دبلوماسيّاً بين الأردن وايران، مستخدماً الظروف الموضوعية التي تجعل عمّان محتاجة للتواصل مع ايران، ويؤشر بعبارة ذكية على موضع الالتباس الأردني، والأهم على قراءة الخارج للموقف السياسي في العاصمة عمان.

النعيمي استخدم “جملة السر” وهو يقول ومن وجهة نظر بحثية إماراتية في مقاله  (الثلاثاء): “هناك شعور بالعزلة المتزايدة وربما حتى التهميش من قبل الأردن في ضوء التحالفات المتحولة والتقسيمات الجديدة في المنطقة”، ثم يتحدث عن باب موارب بين عمان وطهران يمكن فتحه في أي لحظة وبحاجة لتأمينه وتتبعه.

القراءة المذكورة، هي تماماً ما توحي به عمّان اليوم للعالم، بالتزامن مع انكفاءة سياسية خارجية واضحةٍ وتعامل بأضيق الحدود مع المتغيّرات الاقليمية وتحت شعار “التحفّظ السياسي والدبلوماسي” في مختلف الملفات بدءاً مع جوارها وليس انتهاءً مع الحليف الأمريكي، وهو ما يوحي بضبابية والتباس في المواقف والقراءات.

في المقابل، تدفع العاصمة الأردنية بوضوح ثمن اعتمادها سياسة الصمت والترقب في الداخل الأردني، وعلى الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي وحتى السياسي، حيث يتحول حتى الشارع لمتوجّس من القادم، وهو ما يمكن لغرف صناعة القرار قراءته من العديد من الإشارات التي تبدأ من التذمّر الحذر من الوضع الاقتصادي الصعب مع ارتفاع في سقف الشعارات، ولا تنتهي بالصمت السياسي لدى التيارات والاحزاب المختلفة على الاشارات السلبية التي تطرح هنا وهناك.

مقال النعيمي جاء قبيل تصريحات وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي عن كون الخليج عمق الأردن وأمنه من أمن عمان والتي أطلقها اثناء مشاركته في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر السنوي لمؤسسة الفكر العربي ‘فكر 16’، في مدينة دبي. الأمر الذي لا يزيل عمليّاً الالتباس في المشهد.

موقف الأردن في الملف السوري مثلاً وليس حصراً، يوحي للباحث الإماراتي وغيره بترتيبات مع الايرانيين في الجنوب، وهو الامر المتوقع، بينما يُظهر ان عمان لا تستفيد من عروض طهران، او ما قد تؤمنه علاقة جيدة بين الاردن وايران لعمان في العراق وسوريا وغيرها، سواء على الصعيد الاقتصادي او حتى الامني في حدود واسعة مشتركة مع دولتين جارتين الوجود الايراني فيهما اكبر من ان يتم انكاره.

الملفات التي توحي بالتباس الموقف الاردني لا تقف عند هذا الحد، فعمان ارتأت بوضوح وقررت التجاهل التام لتصريحات ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان عن الاخوان المسلمين ووقوف الاردن ضد الجماعة باعتبارها واحدة من “محور الشر” في المنطقة، وهو ايضا ما قررت الجماعة بنسختها الأردنية تمريره بهدوء ودون التوقف عنده، رغم ان الاخيرة تدرك ان الاشارة قد تكون سلبية جدا.

تيارات سياسية أخرى أيضاً التقطت إشارات سلبية من مؤسسات الدولة، ولكنها فضّلت عدم الدخول في أي معارك بهذه المرحلة، نظراً لما تعتبره اشارات ملتبسة أيضاً من جانب الدولة.

الالتباس الشديد في المواقف، يُظهر الاردن بمظهر “المنعزل” فعلاً ضمن سلسلة التسويات الاقليمية التي يحصل معظمها على بعد كيلومترات بسيطة من الحدود الاردنية، غرباً وشرقاً وشمالاً، بالإضافة لتلك التغييرات الكبرى التي تحصل جنوب الاردن في الرياض.

شمال الأردن، أي في سوريا لم تكن عمان حاضرة بينما يتشكّل ما يشبه “حلف وارسو” جديد في العاصمة التركية أنقرة قبل أسبوع حين اجتمع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ونظيريه الايراني حسن روحاني والروسي فلاديمير بوتين، ليقرروا مستقبل سوريا.

في الاثناء، لا تزال الاتصالات مع الشرق (العراق) متعثرة بحكم الواقع الموضوعي الذي يجعل الحدود غير امنة تماما من جهة، ويجعل حلفاء ايران في العراق اقرب لـ “إقلاق” عمان أكثر من قبولها ومساندتها. كما ان ازمات الاردن مع غربي نهر الاردن كثيرة، حيث لا تبدأ مع قرب موعد نقل السفارة الامريكية الى القدس في منتصف ايار المقبل، ولا تنتهي مع تزايد العنف ضد قطاع غزة.

المؤسسات الاردنية مع كل ذلك تبدو اقرب لعدم الاشتباك مع التفاصيل واتباع سياسة “ابقاء الحال على ما هو عليه”، وكأن هناك ما تنتظره العاصمة الاردنية، في الوقت الذي يفترض انها تستعد لتسليم مقعدها كرئيس للقمة العربية للعاصمة السعودية الرياض.

كل ما سبق، بالاضافة لتنامي احتمالات المواجهة العسكرية بين اميركا واسرائيل من جهة وروسيا وايران من جهة اخرى في سوريا، يجعل عمان عمليا في عين سلسلة عواصف، لا يبدو ان العاصمة الاردنية قد بلورت مواقف في سياقها رغم احتضانها لقواعد عسكرية امريكية ومغازلتها للاسرائيليين في قضية اراضي الباقورة والغمر الاردنية.

ما يقوله الكاتب الاماراتي، وببساطة، ان أبو ظبي، والتي كانت آخر العواصم العربية المتواصلة مع عمان تقريباً عبر زيارة وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبد الله بن زايد ال نهيان، تعذر الاردن، ولكنها لا تفهمه تماماً وهنا مشهد يقول الكثير أيضاً بالنسبة للعواصم “غير المتواصلة تماماً” والتي ترى عمان في موقع المتحفّظ والمتعامِل بالقطعة في بعض الأحيان.

قراءة الباحث والكاتب الاماراتي، وان كانت لا تعني قراءة رسمية ولكنها تكشف بوضوح ملامح السياسة الاردنية بالنسبة للاصدقاء والحلفاء، فكيف هي بالنسبة للاعداء؟ سؤال عمليا هو برسم الاجابة الاردنية الاستراتيجية والسياسية لدوائر صنع القرار الاردني.

برلين- “رأي اليوم”

 Jordan feels increasing isolation and marginalization and practiced diplomacy “Forbidden love” with Tehran

arabsvoice – Reopening the writer and researcher Salem safely Naimi Ittihad newspaper, the Jordanian wound which formulates his article about “forbidden love” diplomatically between Jordan and Iran, using objective conditions that make Oman in need of communication with Iran, and marks the clever words on the subject of Jordanian confusion, and more importantly, to read out the position in the political capital of Amman.

Al – Naomi used “among the secret , “ he says , and from the point of view of research emirate in his article (Tuesday): “There is a sense of increasing isolation ,and perhaps even marginalized by Jordan in light of shifting alliances and new divisions in the region”, and then talks about the circuitous door between Amman and Tehran can be opened at any moment and you need to secure and follow.

Reading mentioned , it is exactly what is suggested by Oman today to the world, in conjunction with a clear foreign policy being turned in and treated the strictest border with regional variables and under the slogan of “political and diplomatic reservation” in various files , starting with its surroundings and not end with the US ally, which suggests Billie and confusion in attitudes and readings.

In contrast, the capital of Jordan paid clearly the price of its adoption of silence and anticipation policy in Jordan inside, and on the economic and social levels and even political, where he turns up the street to Mtojs next, which is what rooms the decision-making reading of the many signs that begin grumbling wary of the economic situation hard with high in the roof of slogans, it does not end the political silence of the currents and the different parties on the negative signals that arise here and there.

Nuaimi, an article came ahead of Jordanian Foreign Minister Ayman Safadi’s comments about the fact that the depth of Jordan, the Gulf and security of the security of Oman, which was launched during his participation at the opening session of the annual conference of the Arab Thought Foundation ‘Think 16’, in the city of Dubai. Which does not remove the confusion in practice in the scene.

Jordan’s position in the Syrian file, for example, but not exclusively, suggests the researcher of the UAE and other arrangements with the Iranians in the south, which is expected, while showing that Oman does not benefit from the offers of Tehran, or what has secured a good relationship between Jordan and Iran to Oman in Iraq, Syria and others, both economic level, or even security in the broad common borders with two neighboring Iranian presence in which greater than to be denied.

Files that suggest Baltbas Jordanian position does not stand at this point, Fman felt clearly total disregard for the statements of Saudi Arabia’s Crown Prince Mohammed bin Salman for the Muslim Brotherhood and stand Jordan against the group as one of the “axis of evil” in the region and decided, also what the group decided edition of Jordan passed quietly and without stopping him, although the recent realize that the signal may be very negative.

Other political currents also picked up negative signals from state institutions, but they preferred not to engage in any battles at this stage, because of what it considers ambiguous signals also by the state.

Severe confusion in attitudes, Jordan shows the appearance of “isolated” settlements actually within the regional series, which gets most of them just simple kilometers from the Jordanian border, west, east and north, in addition to those major changes that get southern Jordan in Riyadh.

Northern Jordan, in Syria, Oman were not present while forming the “Warsaw Pact” looks like new in the Turkish capital of Ankara a week ago when Turkish President Recep Tayyip Erdogan and Iranian counterparts Hassan Rowhani and Russian President Vladimir Putin met to decide the future of Syria.

In the meantime, are still contacts with the East (Iraq) stalled by virtue of objective reality, which makes it completely insecure borders on the one hand, it makes Iran’s allies in Iraq closer to “perturbing” Oman more than its acceptance and support. Also, crises Jordan with many western Jordan River, where he does not start with the proximity of the transfer of the US embassy to Jerusalem in the middle of next May, and ending with the increasing violence against the Gaza Strip.

Jordanian institutions with all that look closer to the lack of engagement with the details and follow the policy of “keep the case as it is,” as if there are waiting for the Jordanian capital, at a time that is supposed to be preparing to hand over her seat as president of the Arab summit, the Saudi capital Riyadh.

All of the above, in addition to the growing likelihood of military confrontation between the United States and Israel on the one hand and Russia and Iran on the other hand in Syria, makes Oman practically in the eye of storms chain, does not appear to be the Jordanian capital has shaped the positions in context, despite its embrace of military bases and US Mgaazeltha Israelis in the case of land Bakura and immersion of Jordan.

What Emirati writer says, simply, that Abu Dhabi, which was the last Arab capitals continued with Oman almost by visiting UAE Foreign Minister Sheikh Abdullah bin Zayed Al Nahyan, could not be Jordan, but they do not understand completely here the scene says a lot also for the capitals of “non-continuous completely “which sees Oman in the conservative and a customer site freelancer at times.

Reading researcher and writer UAE, although it does not mean a formal reading, but clearly reveal the features of Jordanian politics for friends and allies, how are for enemies? A practical question is drawing Jordan’s strategic and political answer to the Jordanian decision-making circles.

 
تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

معجزة بدو وسط المحيط !

هل تتخيل نفسك تغطس حتى 70 متراً وتمشي تحت الماء 13 دقيقة؟ هذه هي معجزة …

تعليق واحد

  1. إيران والأردن ودبلوماسية العشق الممنوع

    لطالما حذر العاهل الأردني جلالة الملك عبد الله الثاني من استغلال الميليشيات واستخدامها للدين في الصراعات الإقليمية، وفي السياق نفسه هو لا يعتقد بأن إيران ستغير سياستها الخارجية التي اعتمدت منذ عقود، ويرى أن الحوار هو أفضل وسيلة لحل المشاكل مع إيران، وخاصة أن سياسة فرض الأمر الواقع الإيرانية تخلق تحديات كبيرة في سوريا ولبنان واليمن وتهدد مستقبل لبنان وتنخر في الجسد السياسي الفلسطيني المتهالك وتمهد لتهويد الكامل للقدس.

    ومن جهة أخرى تعاني للمملكة الأردنية من تدهور الظروف الاقتصادية والاجتماعية، لدرجة أن الخبز الذي يُعد أساسياً لملايين الأردنيين تم رفع الدعم الحكومي عنه، وارتفعت أسعاره بنسبة 100% وأضحى محرك الغضب الدائم في احتجاجات الشعب الأردني، ناهيك عن مشروع قانون ضريبة الدخل والنمو الاقتصادي البطيء، ولا تزال ميزانية الدولة تعاني من العجز، في حين أن الديون الأجنبية والمحلية قد تجاوزت 37 مليار دولار، أي ما يوازي قرابة 94% من الناتج المحلي. ومن جانب آخر انخفضت المساعدات الخارجية للمملكة في عام 2018، ومن الخارج هناك التحولات الجيوسياسية الكبرى التي تجتاح المنطقة بوتيرة متسارعة، كما أن الأردن لديه قلق من تلويح الولايات المتحدة بخفض الدعم المقدر بـ 1.2 مليار دولار من المساعدات الاقتصادية والعسكرية السنوية إذا لم تخضع الأردن للضغوط الأميركية بقبول سياستها في القدس.

    وبالرغم من أن الملك عبد الله كان الزعيم العربي الوحيد الذي التقى به الرئيس الأميركي ترامب ثلاث مرات في العام الماضي، وهو زائر مألوف إلى مبنى الكابيتل هيل، ويتمتع بعلاقات ممتازة مع المشرعين الرئيسيين في الكونجرس فإن كل ذلك لن يمنع ترامب من اتخاذ إجراءات عقابية ضد الأردن والتغلب على اعتراضات الكونجرس عندما تكون مصلحة الكيان الصهيوني على المحك، وخاصة أن تحركَ ترامب في مسألة القدس قد وجّه ضربة قاتلة إلى حل الدولتين، وهو حجر الزاوية في الأمن القومي الأردني. ويقابل ذلك تحركات الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة المعادية لمصالح الأردن، واعتمادها إجراءات أحادية الجانب لتدعيم سيطرتها على الضفة الغربية ومما سيعطي مصداقية للأصوات الصهيونية المتطرفة التي تحلم بل تعمل على وجود دولة فلسطينية بالفعل في الأردن بجانب اتفاق وتنسيق عربي – إسرائيلي قائم فعلياً.
    فهناك شعور بالعزلة المتزايدة وربما حتى التهميش من قبل الأردن في ضوء التحالفات المتحولة والتقسيمات الجديدة في المنطقة. وتاريخياً كانت السياسة الخارجية الأردنية عملية وحذرة، ومن جانبه كان الملك عبد الله في سنة 2004 أول من حذر من “الهلال الشيعي”، الذي يمتد من طهران إلى بيروت. وقد كانت العلاقات بين عمّان وطهران فاترة لعقود من الزمن، ووصلت إلى أدنى مستوى لها خلال الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينيات، ولكن في تحول مفاجئ اتجهت الأردن لتحسين العلاقات بعد انتخاب حسن روحاني رئيساً لإيران في عام 2013، وحينما هاجم المتظاهرون الإيرانيون السفارة السعودية في طهران في يناير من سنة 2016، لم يقطع الأردن العلاقات مع إيران لتتحول العلاقة مع طهران إلى ورقة ضغط استراتيجية.

    فليس لدى الأردن أي نزاع مع طهران، وهناك بعض الضغوط السياسية الداخلية، التي تدفع بأهمية أن يفتح الأردن أبوابه أمام إيران، وذلك لأن طهران هي المدخل إلى العراق بسوقها الضخم، وعرضها الدائم بتزويد الأردن بمصادر طاقة رخيصة تصب في مصالح الأردن الوطنية، والإجراءات التي اتُخذت خلف الكواليس حول علاقات المملكة الأردنية الهاشمية مع الحكومة السورية، وأمل إعادة فتح الحدود بين البلدين وتصريحات أن العلاقات الأردنية مع الدولة والنظام السوري تسير في الاتجاه الصحيح، والتحدث عن أهمية أن يكون هناك استقرار في جنوب سوريا عبر الحدود من الأردن، والدور الحاسم التي تلعبه الأردن في الحفاظ على الهدنة في جنوب غرب سوريا، بالتعاون مع الأميركان والروس، والتزام الحكومة السورية وجماعات المعارضة المسلحة الأخرى في الأجزاء الجنوبية من سوريا، بما في ذلك “الجيش السوري الحر”، ولم يحدث كل ذلك من دون تدخل ووساطة إيرانية ومحادثات تركية، مما ساعد على استقرار المنطقة الجنوبية المتاخمة للأردن.

    وتعد الأردن من الدول العربية القليلة التي رفضت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع سوريا أو إغلاق السفارة السورية في عمّان، وفي طي التصريحات من الجانبين وما هو مستتر خلف خطوط المصالح المتقاطعة يجب أن نبحث عن مستقبل العلاقة الإيرانية الأردنية وتوجها الحالي كبوصلة تأمين سياسي لأحد الجانبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم