قِطٌّ "يُفسد" على بوتين لحظة افتتاح جسر القرم الذي تكلّف 4 مليارات دولار، - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / قِطٌّ “يُفسد” على بوتين لحظة افتتاح جسر القرم الذي تكلّف 4 مليارات دولار،

قِطٌّ “يُفسد” على بوتين لحظة افتتاح جسر القرم الذي تكلّف 4 مليارات دولار،

ويحظى بشعبية في روسيا لكونه جالباً للحظ

صوت العرب – تصدَّر عنوان “القط الذي أفسد على بوتين شرف العبور على جسر القرم” أو “القط الذي تفوق على بوتين” عناوين الصحف الأميركية.

فبينما يستعد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ليكون أول شخص يعبر الجسر الجديد الذي تكلف بناؤه نحو 4 مليارات دولار، فاجاً الجميعَ قِطٌّ قام بعبور الجسر قبل بوتين، بحسب مجلة Newsweek الأميركية.

ثم عبر الرئيس الروسي بشاحنة “إيذانا” قادها على الجسر، وتلاه 12 شخصاً آخرين، وذلك من منطقة كراسنودار الروسية إلى شبه جزيرة القرم، في رحلة طولها نحو 19 كيلومتراً (12 ميلاً) بالبحر الأسود، وذلك بشكلٍ مبدئي حتى اكتمال بناء الجسر العام المقبل (2019).

الخبر المنشور اعتمد على فيديو نشره أحد المهندسين بموقع البناء على حسابه بموقع إنستغرام، وعلّق عليه بالقول: “القط موستيك أول عابر لأول 12 ميلاً من الجسر. غداً افتتاح الجسر بحضور البُناة والرئيس، وبدءاً من 16 مايو/أيار 2018 يمكن للجميع عبوره”.

وقد سُمي القط بـ”موستيمك”؛ لكونها كلمة تعني “جسر” باللغة الروسية، فيما يُنظر إليه حالياً على أنه حيوان جالب للحظ، بحسب صحيفة USA Todayالأميركية.

كما حظي القط بشهرة واسعة على الشبكات الاجتماعية؛ إذ نشر المكتب الإعلامي لمشروع الجسر صوراً له، حظيت بانتشار واسع بين الروسيين، كما تحدثت عنه قنوات التلفزيون الروسية، بحسب صحيفة The Washington Postالأميركية.

وتنوعت صوره بين لقطات له وهو يأخذ قيلولة بين معدات وأجهزة البناء، وأخرى وهو يلعب في موقع البناء، وثالثة وهو على الشاطئ، بالإضافة إلى صورة له وهو يرتدي خوذة بناء بعدما وضعها عمال الموقع على رأسه.

وقد افتتح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الثلاثاء 16 مايو/أيار 2018، الجسر الجديد الذي يربط القرم بروسيا، قائداً بنفسه شاحنة برتقالية اللون عبر هذا الجسر الضخم العالي، بينما يرتدي سروال جينز وسترة سوداء، متقدماً قافلة من نحو 10 شاحنات برتقالية اللون أيضاً، وعبَر خلال 16 دقيقة “جسر القرم”.

وكانت زيارة بوتين للجسر تفقدية؛ للوقوف على سير أعمال البناء بالجسر، الذي يعتبر تحدياً روسيّاً لأوكرانيا والعقوبات الغربية التي اعتبرت أن مشروع ربط شبه جزيرة القرم المتنازع عليها بروسيا أمر غير قانوني، في حين يعتبره الاتحاد الأوروبي انتهاكاً لحدود أوكرانيا؛ لكون الجزيرة متنازعاً عليها بين البلدين، وضمتها روسيا إليها في عام 2014.

وبحسب مرسوم نُشر على موقع الحكومة، من المفترض أن تسلِّم شركة “سترويغازمونتاج” الجسر قبل ديسمبر/كانون الأول 2018 لقاء تكلفة حُدِّد سقفها بـ228.3 مليار روبل (2.9 مليار يورو بحسب سعر صرف الروبل في ذلك الوقت).

لكن بوتين طالب، خلال زيارة في مارس/آذار 2018، قبل أيام قليلة من إعادة انتخابه رئيساً، بإنجاز الجسر اعتباراً من مايو/أيار 2018؛ “حتى يتمكن الناس من الاستفادة منه في فصل الصيف”، إذ تُعتبر القرم وجهة شعبية بالنسبة للروس، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

الإعلام الأمريكي ينتفض في حملة للرد على هجمات الرئيس ترامب ضد الصحافة الحرة

انضمت إليها أكثر من 200 صحيفة.. صوت العرب – واشنطن ـ (أ ف ب) – …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم