في اليوم الرابع لـ "المسرح الثنائي"ورشة حول توظيف الأراجوز في المدرسة - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / في اليوم الرابع لـ “المسرح الثنائي”ورشة حول توظيف الأراجوز في المدرسة

في اليوم الرابع لـ “المسرح الثنائي”ورشة حول توظيف الأراجوز في المدرسة

منى ابو بكر: صوت العرب – الشارقة

تواصلت فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان دبا الحصن للمسرح الثنائي الذي تقيمه إدارة المسرح بدائرة الثقافة في الشارقة، وشهدت الفترة الأولى من الأمسية الرابعة للمهرجان الذي تجري فعالياته في المركز الثقافي بمدينة دبا الحصن، ورشة تدريبية تحت عنوان ” توظيف فن الأراجوز في المسرح المدرسي”،  أشرف عليها الدكتور نبيل بهجت، رئيس قسم المسرح في كلية الآداب بجامعة حلوان،  وأحد أبرز المتخصصين في هذا الفن العربي، واستهلت الورشة باستعراض امكانيات فن الأراجوز على التأثير التربوي، مبرزاً المسار التاريخي لتطوره، وموضحاً ان هذا الفن يمكن عده في إطار ما يعرف بـ “المسرح الثنائي”، حيث يؤدى من خلال لاعب الاراجوز ومساعده.

وعرفت استهلالية الورشة عرض لفيلم وثائقي مدته خمس دقائق تطرق إلى سيرة العم صابر المصري الذي كرمته الشارقة منذ عامين تقديراً لدوره في إثراء فن الأراجوز. ومن ثم، استغرق مشرف الورشة في تقديم المعلومات التقنية الخاصة بالعناصر التجهيزية مثل بناء مسرح الأراجوز والتي تعتمد على 8 مستطيلات ذات بعد ثابت تثبت بطريقة محددة بحيث يمكن إقامة حاجز علوي (برفان) يقف خلفه اللاعب ومساعده. كما عرض المشرف لطريقة صنع الدمى وملابسها واكسسوراتها، وكيفية بناء النموذج الذي يؤثر ايجابا وسلباً في منظور الأطفال عند صنع الدمى. وقال بهجت إن هذا الفن يساعد في تحفيز خيال الصغار، مشددا على الحرص في انتخاب النماذج الايجابية، كما أكد ان التفاصيل التي تحدث التأثير عند تصميم حركة الدمى في المنصة، فالبرغم من صغر المساحة التي تتحرك فيها الدمى إلا بالتفاصيل يمكن أن نحول هذه المساحة إلى أميال طويلة.

وحول أبرز مزايا هذا اللون المسرحي قال بهجت إن الفكاهة هي العنصر الجاذب في هذه النوعية من العروض، وهي تصنع من ” التكرار والمفارقات والتداخل بين الانساني والآلي أو الجماد وهو ما يتمثل في العلاقة بين المساعد الذي يقف بجوار مسرح الأراجوز ودميته.

وفي الجزء الأخير من الورشة قدمت بعض التطبيقات لترجمة المفاهيم التي قدمها المشرف عملياً.

يشار إلى أن ورشة الاراجوز كانت الأخيرة في برنامج الورش التدريبية المرافقة للدورة الرابعة من مهرجان دبا الحصن للمسرح الثنائي وسبقتها ورشة ” التمثيل الصامت في مسرح الصغار” وأشرفت عليها سماء إبراهيم، وورشة ” تصميم الاستعراض في المسرح المدرسي” وأشرف عليها مناضل عنتر.

 

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

الأسد يحكم أطلال سوريا، والسيسي ينصب نفسه حاكماً للأبد.. لكنْ هناك ربيع عربي جديد يلوح في الأفق

صوت العرب – تسود حالةٌ من الغضب تجاه غطرسة وحصانة النخب السياسية والعسكرية والاقتصادية وتجاه …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات