عيبْ : حين تسقط المراهقة "عهد التميمي" في مستنقع الاستعراض !!! - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / إفتتاحية صوت العرب / عيبْ : حين تسقط المراهقة “عهد التميمي” في مستنقع الاستعراض !!!

عيبْ : حين تسقط المراهقة “عهد التميمي” في مستنقع الاستعراض !!!

هشام زهران – مونتريال


نزعت الطفلة “عهد التميمي” رداء البسالة وخرجت بموقف مخزي وضعها في خانة “المراهقة السياسية” وبدأت تسير على خطى الاستعراض وهز الكتف ولبس حذاء أكبر منها ونرى ان رصيدها الشعبي بدأ ينحدر نحو الهاوية!!

الشعب الفلسطيني ناصر هذه “المراهقة” كفتاة قامت بفعل “باسل”  أدى إلى دخولها معتقلات صهيون وقمنا كإعلام بتضخيم وتقخيم هذا الرمز في سياق رد فعل ثوري تحريضي لرفع منسوب الكرامة الذي بدأ يتدنى لدى الجيل الجديد في بلاد العرب ،وليست المراهقة عهد سوى فاصلة عشرية في كتاب كفاح شعب اعتدنا كداعمين لكل الأحرار في العالم ان نصنع منهم أشجارا بظلال وارفة حتى نرتقي بالرمز الكفاحي الشبابي، لكن المراهقة يبدو أنها صدّقت نفسها لتخرج على إحدى دكاكين البث الإعلامي وتعلن أنها تمثل الشعب الفلسطيني في مواقفها السياسية وهذا كبير جدا على هذه المراهقة التي بدا سلوكها مريبا جدا منذ لحظة الإفراج عنها وخاصة سلوكها الاستعراضي التشبيحي الذي لا يليق بفتاة تنتسب للشعب الفلسطيني!!

هذه المراهقة السياسية نظن ان ورقتها احترقت شعبيا ونضاليا بعد اعتقالها الأخير وعليها أن تنتبه لمستقبلها الدراسي بدلا من أن تجلس على كرسي أكبر منها او تحشر نفسها في خانة من يمثل الشعب الفلسطيني ،فمن المستحيل على شعب تاريخه عمره 10 الآف عام وقدّم مليون شهيد ومعتقل ،من بينهم شخصيات عظيمة باسلة، أن يقبل على نفسه ان تمثله “مراهقة سياسية”  كنا دعمناها لاعتبارات الشفقة على طفولتها قبل أن نكتشف أنها باتت مريضة بالنرجسية الأمر الذي يدق ناقوس الخطر في المعتقلات الباسلة حول مدى سلامة المدارس الفكرية الإشرافية فيها والتي خرّجت عظماء كبار من قوافل الأسرى والمعتقلين والشهداء امتازوا بنكران الذات والتواضع!!

يفترض بابناء الأرض المحتلة من البحر إلى النهر أن يخرجوا بحملة “هاشتاغ” جماعية تحت عنوان (عهد_لاتمثلني) ..ولا يفترض بفتاة مراهقة سياسيا أن تعلن عبر الإعلام بانها تمثل شعبا باكمله، فإن أحدا لم يعطها تفويضا بتمثيله في أي محفل….وعلى القوى الوطنية والشعبية في الداخل الفلسطيني ان تضع حدا فاصلا بين المراهقة السياسية والبسالة ….حتى لا تخرج علينا يوما ما فتاة تشارك في ستار اكاديمي –مثلا- لتقول “أنا ممثلة الشعب الفلسطيني”!!

لم يسبق لأسير ولا  معتقل ان بلغت به الوقاحة أن يعلن عبر الفضائيات ولا في منشور بسيط انه يمثل الشعب الفلسطيني!!

بَسْ ياعهد…عيب..فأنت تنصّبين نفسك ناطقة باسم جراح 14 مليون فلسطيني في الداخل والشتات ولست أهلا لذلك…فأنت الآن تضعين نفسك وتجربتك النضالية البسيطة في نفق مظلم!!!

كنّا معك نبضاً ..واعصاباً ..وروحاً حين كنت تلك الطفلة الباسلة التي تنبض باسم فلسطين…ولن نستمر معك و قد خلعت رداء البسالة وبدأت تدخلين مستنقع “الأضواء الحرام”..كوني من فلسطين ولفلسطين فقط!!!

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

أعلُ هُبَلْ: خاشقجي قتله ((التفسير العنيف)) و لوحة دافنشي!!

هشام زهران – مونتريال – صوت العرب سيل من الاستغباء والحماقات والديموغواجية حملتها سلة التحقيق …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات