عملوا بمهنة المتاعب .. هذه قائمة بصحافيين -غير خاشقجي- قُتلوا خلال السنوات الـ15 الماضية - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / عملوا بمهنة المتاعب .. هذه قائمة بصحافيين -غير خاشقجي- قُتلوا خلال السنوات الـ15 الماضية

عملوا بمهنة المتاعب .. هذه قائمة بصحافيين -غير خاشقجي- قُتلوا خلال السنوات الـ15 الماضية

صوت العرب – قتل الصحافيين على خلفية عملهم الصحفي ليس جديداً فقد توافقت قضية قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي مع الذكرى السنوية الـ12 لمقتل الصحافية آنا بوليتكوفسكايا، في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2006، والتي كرَّست نفسَها لفضح جرائم الغزو الروسي للشيشان.

ويحرص الناشطون الديمقراطيون الروس على إحياء هذه الذكرى سنوياً، وكانت للكاتبة سفتلانا ألكسييفنا، صاحبة جائزة نوبل للآداب عام 2015، كلمة بالمناسبة هذه السنة (2018).

لكن بوليتكوفسكايا ليست وحيدة، فهنا قائمة من 8 صحافيين قتلتهم أقلامهم الحرة في السنوات الماضية، والرسومات تمت بواسطة الرسّام Allie Schmitz.

آنا بوليتكوفسكايا

صحافية روسية، قُتلت بموسكو في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2006.

توافقت قضية خاشقجي مع الذكرى السنوية الـ12 لمقتل الصحافية آنا بوليتكوفسكايا، في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2006، والتي كرَّست نفسَها لفضح جرائم الغزو الروسي للشيشان. ويحرص الناشطون الديمقراطيون الروس على إحياء هذه الذكرى سنوياً، وكانت للكاتبة سفتلانا ألكسييفنا، صاحبة جائزة نوبل للآداب عام 2015، كلمة بالمناسبة هذه السنة (2018).

توجهت ألكسييفنا في كلمتها لصاحبة الذكرى، بالقول: «لقد مرَّ على غيابك أكثر من 10 سنوات، كان بوسعنا خلال هذا الوقت أن نعيش في بلد مختلف، أن ننتقل من إمبراطورية الغولاغ إلى بلد أوروبي طبيعي، كما فعل الكثيرون من جيراننا».

آنا بوليتكوفسكايا كانت صحافية تحقيقات روسية، اشتُهرت بتقاريرها عن الفساد وانتهاكات حقوق الإنسان في الشيشان. منذ ما يقرب من 7 سنوات، ابتداء من عام 1999، كتبت عن الشيشان التي مزقتها الحرب الروسية.

ووفقاً لتانيا لوكشينا، مديرة برنامج روسيا في «هيومن رايتس ووتش»، «يُعزى الفضل إلى (بوليتكوفسكايا)، لحد كبير، في أن العالم يعرف عن الجرائم المرتكبة ضد المدنيين في أثناء تلك الحرب القذرة». وقد وجهت انتقادات شديدة إلى الكرملين بعد نشر عملها.

لكن، تم إطلاق النار عليها بوضح النهار في بهو مبنى شقتها بموسكو في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2006. وتم الحكم على 5 رجال في قضية مقتل بوليتكوفسكايا؛ اثنان منهم (رستم مخمودوف، ولوم-علي غيتوكاييف) يقضيان حكماً بالسجن مدى الحياة.

تشونسي بايلي

رئيس تحرير The Oakland Post، قُتل في أوكلاند بكاليفورنيا، في 2 أغسطس/آب 2007.

تشاونسي بيلي كان رئيس تحرير صحيفة «أوكلاند بوست»، وهي صحيفة بكاليفورنيا تركز في المقام الأول على القضايا الإفريقية الأميركية. امتدت حياته المهنية عدة عقود، وشملت «ديترويت نيوز» و»أوكلاند تريبيون». في 2 أغسطس/آب 2007، أُطلق النار على بايلي، وقُتل في أثناء ذهابه إلى العمل على يد عامل سابق يعمل مع يوسف باي، مالك مخبز «بلاك مسلم الخاص بك». تمت محاكمة باي بتهمة القتل من الدرجة الأولى، وخسر قضيته في الاستئناف.

كان الصحافي بايلي يعمل على التحقيق في المعاملات المالية للمخبز. وكان أول صحافي أميركي يُقتل بسبب قصة محلية منذ عام 1976، عندما قُتل دون بولس، وهو صحافي تحقيقات، في تفجير سيارة بولاية أريزونا. تم تكريم بيلي بعد وفاته بجائزة جورج بولك عن عمله في قصة المخبز.

ماري كولفين

مراسلة لصحيفة «صنداي تايمز أوف لندن»، قُتلت في حمص بسوريا، في 22 فبراير/شباط 2012.

كانت ماري كولفين صحافية أميركية، عملت في صحيفة «ذا صنداي تايمز» البريطانية 25 عاماً. تعتبر واحدة من المراسلين الحربيين الرائدين في العالم، وزارت وعملت بمناطق الحروب في 3 قارات على مدار حياتها المهنية. اشتُهرت بشجاعتها، وفقدت إحدى عينيها بواسطة إحدى قنابل الجيش السريلانكي عام 2001، وارتدت عصابة عين سوداء بقية حياتها. قُتلت في أثناء تغطية حصار حمص خلال الحرب السورية في عام 2012. تعتقد عائلتها أن نظام الأسد استُهدفت بشكل محدد؛ بسبب انتقاداتها الحكومة السورية. ونفى الأسد ارتكاب ذلك.

جيمس فولي

صحافي مستقل ومراسل فيديو، قُتل بسوريا في أغسطس/آب 2014.

جيمس فولي كان مراسلاً حراً، يعمل في العراق وليبيا وسوريا. قبل الشروع في مهنة الصحافة، عمل فولي مدرساً، حيث قام بتعليم طلاب داخل المدن في فينيكس وأريزونا ونزلاء بمخيم بوت كاونتي شريف في شيكاغو. وقالت والدته، ديانا فولي، إن عمله مع المحرومين ألهمه فأصبح صحافياً؛ لأنه «رأى الصحافة وسيلة للحديث عما يحدث في الواقع بالعالم». وعمل في غرفة الأخبار على الإنترنت بالولايات المتحدة، بصحيفة «غلوبال بوست»، خلال الحرب السورية، حتى اختطفه مسلحو «داعش» بشمال غربي سوريا، في 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2012.

وبعد عامين تقريباً، في 19 أغسطس/آب 2014، ظهر شريط فيديو تم فيه قطع رأس فولي. ادَّعى تنظيم «الدولة الإسلامية» أن إعدام فولي كان عقاباً للتدخل العسكري الأميركي في العراق.

جليدسون كارفالهو

مراسل إذاعي، قُتل في كاموكيم بالبرازيل، في 6 أغسطس/آب 2015.

Gleydson Carvalho كان مدير محطة الراديو Radio Liberdade FM 90.3 في Camocim، بالبرازيل. ووفقاً لمنظمة «مراسلون بلا حدود»، كان كارفالهو «معروفاً بانتقاد حكومة ولاية سيارا والفساد السياسي البرازيلي في برنامجه المشهور جداً». وخلال أحد برامجه، دخل رجلان إلى المحطة بدعوى أنهما يريدان وضع إعلان. وبمجرد وصولهما إلى مكان كارفاليو، أطلقا عليه النار حتى مات على الهواء. قامت الشرطة بالعديد من الاعتقالات فيما يتعلق بقتله، وضمن ذلك اعتقال أحد المسلحين. ولا يزال العقل المدبر المشتبه فيه (جواو باتيستا بيريرا دا سيلفا) طليقاً. وفقاً للجنة حماية الصحافيين، أراد سيلفا قتل كارفاليو؛ لأن الراديو انتقد ابن أخيه، الذي كان عمدة مارتينوبول.

ديفيد جيلكي وذبيح الله تمانا

المصور الصحافي والمترجم في NPR، الذي قُتل بأفغانستان في 5 يونيو/حزيران 2016.

كان ديفيد جيلكلي مصوراً صحافياً عاماً، ووطنياً محنكاً، وكان ذبيح الله تمانا صحافياً أفغانياً حراً، تم تعيينه لمساعدته بصفته مترجماً. ووفقاً لما ذكرته NPR، فقد كان الصحافيان يسافران في قافلة على طريق بعيد بإقليم هلمند في أفغانستان، وقد تعرضت القافلة للهجوم. كان يُعتقد في البداية أنه هجوم عشوائي بقذائف صاروخية، لكن هذه الرواية أصبحت موضع شكٍ، بناء على أدلة جديدة. تدّعي مصادر NPR في أفغانستان، أن مقاتلي «طالبان» كانوا يعرفون أن الأميركيين قادمون، واستهدفوهما على وجه التحديد.

بافل شيريميت

مراسل سياسي، قُتل في كييف بأوكرانيا، في 20 يوليو/تموز 2016.

كان بافل شيريميت صحاًفياً لموقع إخباري هو «أوكرانيكا برافدا» الأوكراني، الذي يغطي الفساد في السياسة الأوكرانية. انتقل شيريميت، الموظف السابق بالتلفزيون الرسمي لشركة ORT، إلى أوكرانيا في عام 2011. وخلال مسيرته المهنية واجه انتقاماً من الحكومات التي انتقدها، ومن ضمنها حكومات بيلاروسيا وروسيا وأوكرانيا. بعد سجن شيريميت في بيلاروسيا ثم إطلاق سراحه، وصفته صحيفة»نيويورك تايمز» بأنه «شوكة في جانب حكومة الرئيس ألكسندر لوكاشينكو الاستبدادي». في 20 يوليو/تموز 2016، قُتل شيريميت في كييف عندما انفجرت قنبلة تحت سيارته، حيث كان يقود سيارته لتسجيل برنامج إذاعي.

خافيير فالديز كارديناس

صحافي تحقيق مكسيكي، قُتل في كولياكان بالمكسيك، في 15 مايو/أيار 2017.

كان خافيير فالديز كارديناس مراسلاً تحريرياً ومحرراً في مجلة Riodoce الأسبوعية، التي نشرت العديد من المقالات عن الاتجار بالمخدرات والجريمة المنظمة في سينالوا بالمكسيك، وهي موطن إحدى أقوى عصابات المخدرات في البلاد.

وكانت كتاباته المنشورة، وفقاً للجنة حماية الصحافيين، «تتناقض مع المصالح الجنائية والسياسية» للعصابات في المنطقة. ولالتزامه بالأمانة والمساءلة، حصل كارديناس على جائزة حرية الصحافة الدولية من لجنة حماية الصحافيين في عام 2011.

وفي 15 مايو/أيار 2017، استُهدف عندما كان يغادر المكتب، وأُطلق عليه النار ما لا يقل عن 12 مرة. على الرغم من أن الشرطة قالت إن عصابات سينالوا هم المشتبه فيهم الرئيسيون، فإنه لم يتم القيام بأي اعتقالات حتى الآن.

دافني كاروانا غاليزيا

مدوِّنة مالطية، قُتلت في بيدنيجا بمالطا، في 16 أكتوبر/تشرين الأول 2017.

دافني كاروانا غاليزيا تدير «Running Commentary»، وهي مدوّنة كشفت الفساد في السياسة المالطية. وذكرت أن رئيس الوزراء المالطي وزوجته كانا متورطَين بمعاملات مالية مشبوهة في بنما وأذربيجان، وهي الادعاءات التي نفاها رئيس الوزراء. وفقاً لـPolitico، كانت Caruana Galizia «ضد عدم الشفافية والفساد في مالطا».

بآخر تدويناتها في 16 أكتوبر/تشرين الأول 2017، صنفت الوضع السياسي الحالي في مالطا بأنه «يائس». وبعد 30 دقيقة،، وفقاً لـ «سي إن إن»، عندما غادرت منزلها في بيدنيجا، انفجرت قنبلة بسيارتها، وتُقدِّم الحكومة مكافأة مقابل أي معلومات تؤدي إلى اعتقال المنفذين.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

مسؤول أميركي: ولي العهد السعودي متورط بشكل صارخ .. الكشف عن فحوى تقرير الـCIA الذي قدم لترامب بشأن مقتل خاشقجي..!

صوت العرب – واشنطن – قال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية، اطلع على نسخة من …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات