"زياد الرحباني" يجدد نجوميته في افتتاح مهرجان بيت الدين 2018. - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / “زياد الرحباني” يجدد نجوميته في افتتاح مهرجان بيت الدين 2018.

“زياد الرحباني” يجدد نجوميته في افتتاح مهرجان بيت الدين 2018.

صوت العرب : موسى محاسنة – بيروت

” زياد الرحباني”…الفنان والانسان، الفنان المبدع في كل المجالات، بموهبته وتجربته وحضوره الطاغي، وتفرده بشكل لا احد يشبهه، لكن “زياد” الانسان هو الاقرب الينا جميعا، بهذا الوجع المسكون به،بالاحلام المكسورة، مقاومة الانكسار بالشغب مع الحياة.

“زياد” نجم افتتاح مهرجان بيت الدين 2018،ينتظره الجميع، حتى الذين يختلفون معه في مواقفه،المسرح ممتلئ تماما، وحضر مسؤولين وفعاليات شعبية، دخل الى المسرح بظهر منحني،كانه يحمل كل اوجاعنا، وما ان يحتضن البيانو، وتتحرك اصابعه، حتى يصبح شيئا اثيريا، ياخذنا معه الى عوالم اخرى.

فرقة موسيقية كبيرة ، مزيج من الجنسيات والثقافات ” سوريا، الأرجنتين، روسيا، مصر، هولندا، ارمينيا”،وفرقة المعهد الوطني اللبناني للموسيقى،كل هؤلاء رافقوا “زياد” في أمسية جمعت مابين الجاز والروك والطرب،وبدا باغنية” العدالة”، وهي من تأليفه وتلحينه،ولم تكن الامسية موسيقية بحتة، إنما مزيج فني، تخللها حوارات وقفشات، ومطربين شاركوا في تقديم أغاني البرنامج.

في قراءة للامسية فان “زياد” بعث برسائل في اتجاهات متعددة، اولاها الى ” الرحابنة”، العائلة التي ينتمي إليها، والتي كان مهرجان بيت الدين يزدهي بابداعات الاخوين رحباني، وفيروز،فكان استحضار بعض اغاني من تراث الرحابنه، والرسالة الثانية ، ان هناك عدو واحد، فكان ان استعاد اغنية ” صمدوا وغلبوا” بصوت منال سمعان، اضافة الى الفقرة المدهشة بمرافقة” حازم جاهين” أحد أعضاء فرقة “اسكندريلا” المصرية، الذي غنى “

هاتلي يا بكرة صفحة جديدة… حطلي مصر فجمله مفيدة…
مصر بتصحى وتسقي الورد… وتصبح على شعب عنيد…
تديك شمس في عز البرد… ويغنلها تقولوا عيد…
مصر جنينة كل الشعرا… ابنها شهم و دمه خفيف…
توجها محبوبة الفقرا… شجرة بتطرح شعب شريف…
هي كل قصايد الحب… هي ضحكة وفيها صبح…
صبحها مغنى وليلها قصيدة… هتلي يا صبح صفحة جديدة.
ثم اغنية” امريكا مين”.

وبذكاء فانه رد على الذين يشككون بانتمائه، فكانت الرسالة الثالثة بمضمون وطني،سواء عبر استذكار النشيد الوطني في منتصف الحفلة، او الاغنية الرحبانية الشهيرة ” بييّ راح مع العسكر”.التي ختم بها الامسية.

امسية استثنائية، بموسيقى “شي فاشل، وميس الريم، وصحّ النوم”، واغاني” فايق ولا ناسي، و اشتقتلك، وبكتب اسمك، وحبيتك تنسيت النوم،وبكتب اسمك ياحبيبي، وكان غير شكل الزيتون، وتلف عياش” وحوارات مع قائد الفرقة الموسيقية، ومونولوغ مع ” طارق تميم”،ومارافق ذلك من شغب ” زياد” المعروف عنه، وانسحاب مفاجيء، لتكون الحفلة تشبهه تمام ، بجمالها وفوضويتها وابداعها، ورسوخها بالذاكرة.

مابين القديم والجديد، والرسائل المضمرة، والضحكات المحملة بالهم الوطني، كانت حفلة” زياد رحباني”، في ليلة اكتمال مهرجان بيت الدين، منذ لحظة الافتتاح.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

اعترافات خطيرة لمسؤول في “الناتو” حول علاقة إسرائيل بـ”النصرة” وتركيا بـ”داعش”

صوت العرب – وكالات – أقر مسؤول سابق رفيع المستوى في حلف “الناتو” بأن السلطات …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم