رسالة “نادرة” لأحد أبرز قادة القوات الخاصة المتقاعدين حول أحداث “تفخيخ مبنى السلط” والمواجهات مع “الإرهابيين” الأردنيين وصورة الملك مع نجل الشهيد الحويطات تخطف اهتمام الشارع بـ”العيد” - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / رسالة “نادرة” لأحد أبرز قادة القوات الخاصة المتقاعدين حول أحداث “تفخيخ مبنى السلط” والمواجهات مع “الإرهابيين” الأردنيين وصورة الملك مع نجل الشهيد الحويطات تخطف اهتمام الشارع بـ”العيد”
صورة الملك مع نجل الشهيد الحويطات تخطف اهتمام الشارع بـ”العيد”

رسالة “نادرة” لأحد أبرز قادة القوات الخاصة المتقاعدين حول أحداث “تفخيخ مبنى السلط” والمواجهات مع “الإرهابيين” الأردنيين وصورة الملك مع نجل الشهيد الحويطات تخطف اهتمام الشارع بـ”العيد”

صوت العرب – تبادل مئات الأردنيين وتحديدا في إطار النخب السياسية نصا مؤثرا لأحد أبرز القادة المتقاعدين في مجال القوات الخاصة في نعي ابرز ضابط عمليات خاصة إستشهد في احداث خلية السلط  الارهابية وفي مواجهة مع حادثة “تفخيخ المبنى” الشهيرة وفي إطار إظهار حجم الأسف والإدانة بنفس الوقت للإرهاب.

وكان الرائد معاذ الحويطات قائد الوحدة الخاصة قد إستشهد خلال إشرافه  شخصيا مع مجموعته على عملية السيطرةعلى خلية السلط الإرهابية التي لا يزال التحقيق فيها سريا.

 ولم تكشف السلطات عن طبيعة ما حصل حتى اللحظة حفاظا على سرية التحقيقات كما قالت الناطق الرسمي بإسم الحكومة جمانة غنيمات.

لكن رسالة نعي الشهيد الحويطات من قبل قائد القوات الخاصة الاسبق العميد عارف الزبن والذي يعمل حاليا خارج البلاد اثارت الكثير من التعاطف والضجة.

 وسر أهمية الرسالة انها تأتي على ذكر الشهيد معاذ مع قائدين أخرين في القوات الخاصة سقطا في عمليات مشابهة مع خليتي إربد والكرك هما راشد الزيود وسائد المعايطة.

ويشير الزبن لأن الشهداء الثلاثة من خيرة ابناء المهام الخاصة في القوات المسلحة وسبق له شخصيا ان عمل معهم مستذكرا ما حصل بوجود ثلاثتهم عند إخضاع خلية إرهابية في أحد أحياء العاصمة عمان قبل عدة سنوات حيث تم تزويدهم بالوقت الكافي للإقتحام والإشتباك والتدبر قبل التصرف  وبأوامر من قائد الاركان انذاك الجنرال خالد الصرايره.

وإنطوت الإشارة الأخيرة على “نقد ضمني” لمسار العملية لما حصل في السلط وقال العميد المتقاعد الموصوف سابقا ب أنه”أسد القوات الخاصة”:هل تذكر يا معاذ كيف توقفنا وشربنا عبوات بيبسي بجانب البقالة ونحن نتريث ونضع خطتنا؟.

وضمنيا ولكن بطريقة إحترافية وبعد نعي الشهداء وتحدي الإرهاب والتطرف تطرق العميد الزين لملاحظات ذات بعد “فني” مشيرا لإنه يعرف ما يحصل في الميدان حين تأتي الأوامر وهي تحث على الإستعجال والدخول لموقع الإرهاب.

 وتنتقد الرسالة عمليا أسلوب الإقتحام وتتحدث عن غياب الرؤية لتحصينات الإرهابيين في الموقع وعن غياب القناصة عن الأسطح المجاورة لإطلاق الرصاص على عصابة الإرهابيين بدون خسائر.

ولم تعرف بعد ظروف وملابسات القضية الإرهابية المشار إليها لكن السلطات تحدثت عن إنتشال ثلاثة جثث لإرهابيين وإعتقال خمسة يخضعون للتحقيق فيما تم الإعلان عشية يوم العيد عن إستشهاد أحد رجال الدرك متأثرا بإصابته في حادثة العبوة الناسفة في مدينة الفحيص.

 وبالتالي وصل عدد القتلى من جانب القوات الامنية إلى خمسة شهداء.

إلى ذلك اثارت صورة للملك عبدالله الثاني بمعية نجل الشهيد الحويطات في القصر الملكي وخلال صلاة العيد تعاطفا كبيرا في الاوساط الشعبية حيث قرر الملك قضاء صباح العيد مع اسر الشهداء من رجال الامن بدلا من المراسم  والمصافحات المعتادة.

 وتداول الأردنيون على نطاق واسع صورة الملك ونجل الحويطات  عبر وسائطهم التواصلية بإعتبارها الصورة الأنسب والأولى لتبادل التهاني خلال العيد.

راي اليوم

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

لِتنجحي جمِّدي بويضاتك! إلى الأمهات العاملات اللاتي ظلمن أبناءهن

مريم الدجاني  صيدلانية و سيدة أعمال في كل مرة كنت أودّع فيها ابني عند إيصاله …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم