خلال المؤتمر الصحفى الذي اقيم حول المسرحية المغربية" شابكة" : " د. برشيد": ايماني بالشباب في الهامش والاطراف...لانهم الاكثر قدرة على التغيير..وخلخلة الواقع الراكد - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / خلال المؤتمر الصحفى الذي اقيم حول المسرحية المغربية” شابكة” : ” د. برشيد”: ايماني بالشباب في الهامش والاطراف…لانهم الاكثر قدرة على التغيير..وخلخلة الواقع الراكد

خلال المؤتمر الصحفى الذي اقيم حول المسرحية المغربية” شابكة” : ” د. برشيد”: ايماني بالشباب في الهامش والاطراف…لانهم الاكثر قدرة على التغيير..وخلخلة الواقع الراكد

” د. برشيد”: ايماني بالشباب في الهامش والاطراف…لانهم الاكثر قدرة على التغيير..وخلخلة الواقع الراكد.

 


“أمين ناسور”: مسرحية” شابكة”…تسلط الضؤ على راهن الواقع المغربي.

 


طارق ربح”: السينوغرافيا جزء مهم من العرض..الذي يحمل رسائل للمتلقي.

 


رسمي محاسنة : صوت العرب – القاهرة.


قال الكاتب يسرى حسان أن العالم العربى كله ومصر على وجه الخصوص يدركون جيدا حجم قيمة الكاتب الكبير عبد الكريم برشيد كاسم مميز فى عالم المسرح و ان وجوده اليوم برفقة العرض المغربى شابكة المشارك فى المسار الثانى من المهرجان العربي للمسرح  والذى ينافس على جائزة السلطان القاسمى لهذا العام؛ من تأليفه وإخراج أمين ناسورهو لفتة كريمة منه تجاه للشباب.

و أكد خلال المؤتمر الصحفى الذي اقيم حول المسرحية المغربية” شابكة” المشاركة في المهرجان، أنه يشفق كثيرا على الشباب الذين يتصدون لاخراج أعمال عبد الكريم برشيد لما تحويه كتاباته من أفق ثقافي راق قد يستعصى على الكثير من المثقفين السطحيين فما بالكم بالمتلقى العادى، ولذلك وجب الحذر في التعامل مع نصوصه لاحتوائها على الكثير من المضامين الفكرية والجماليات الفنية التى لا يجب ان تمر على المبدع الذى يتصدى لها مرور الكرام .

وفي مداخلة لمؤلف العرض، د. عبدالكريم برشيد قال”أشهد للمخرج ثقافته ووعيه الكبير في تقديم العمل فالرؤى الفنية توحدت وانصهرت في بوتقة واحدة ليخرج العرض فى صورة مرضية جدا لجميع الاطراف، وهذا ينم على مخرج يمتلك أدواته جيدا فقد حصل على الجائزة الكبرى أكثر من مرة في المغرب و كنت فى احد هذه المرات عضوا بلجنة التحكيم التي منحته الجائزة ، و لذلك أعرفه جيدا وأتابع أعماله و أدرك جيدا وعيه بما يريد ان يطرحه من خلال أعماله الفنية. وقد اخترت أن أتبنى الشباب و أدفعهم على طريق الدعم والتطوير.

“أمين ناسور”: مسرحية” شابكة”…تسلط الضؤ على راهن الواقع المغربي.

ولفت برشيد إلى أن  المخرج يقدم أعمال بلهجات ولغات متعددة، حيث قدم عروضا باللغة العربية الفصحى وباللهجة العامية و بالامازيغية و الحسانية و هو ما اعتبره ثراء وتنوعا مطلوبا  فى المغرب لصهر الهويات والثقافات المتعددة فى بوتقة واحدة ، يحقق الريادة للمسرح المغربي.

وشكر برشيد مجموعة العمل كلها لانها عملت بروح الحب والوقت ليخرج العمل على أكمل وجه، مشددا على  أنه لا وصاية للكاتب على المخرج،

وقال: المؤلف  صنع إبداعه الخاص،  وقدمه في أوراقه، وهي متاحة لمن يرغب في القراءة،
بينما المخرج يخلق إبداعه الخاص من خلال تقديم للنص على خشبة المسرح فهو بمثابة إبداع مواز،و لايجوز ان يجور أحدهما على الآخر.

 

“أمين ناسور”: مسرحية” شابكة”…تسلط الضؤ على راهن الواقع المغربي.

 

وتابع: كان هذا هو السبب الأساسي فى تركي للإخراج،  وتركيزى فى الكتابة لأن كل ما اردت قوله خرج فى الاوراق، ولن أقدم جديدا حين أتصدى لإخراج أي من أعمالي.

وذكر أن  حماسه لهؤلاء الشباب يأتي من إيمانه بفكرة الهامش الذى يأتى بقوة ليُخلخل الأوضاع ويحتل مكانه حيث تأتى الفرقة من مدينة بني ملال وهي مدينة هامشية على أطراف المغرب ،و قوام الفرقة من الشباب .

واستطرد:  العالم العربي في أمس الحاجة إلى التعبير عن أوضاعه وآماله ومشكلاته بعيدا عن التأثر بالغرب،ومحاولة سبر اغوار جديدة تناسب ذلك الواقع فحتى الغربيين أنفسهم من أمثال بيتر بروك وبريشت وارتو ،جاءوا إلى الشرق في محاولة للبحث والتنقيب عن موضوعات وأساليب جديدة يطرحونها في المسرح الغربي.
أمين ناسور مخرج العرض قال أن عبد الكريم برشيد يعتبر الأب الروحي للشباب، فهو  يقوم بدعمهم و تشجيعهم عبر إتاحة نصوصه لهم وعدم التدخل في العملية الاخراجية تماما.

وأضاف أن  عمله الفنى يعبر عن طموحات و احلام ومشكلات الشباب هنا والآن حيث يطرح إضاءات على الواقع المغربى فى لحظته الراهنة،

وتابع: المسرح سيبقى دوما كونيا و عالميا في موضوعاته و تيماته و لكن طريقة تناولها و الرؤى الفنية هي التي تضفي عليها ملامح المحلية.

وأكد أنه سعيد بهذه التجربة جدا مع  شباب مدينة بني ملال وتمنى ان يتعاون معهم في تجارب مسرحية اخرى ، خاصة أن الفرقة تكونت حديثا و لديها مشاريع طموحة تعمل عليها فى الوقت الحالى.

وأضاف المخرج “أمين ناسور” ” هذا المشروع هو رؤية مشتركة مع زميلي “طارق ربح”، حيث بعد كل عمل نقدمه، نطرح سؤال ماذا بعد؟وماذا نريد؟ ذلك انت تجربتنا في بني ملال بدأت مع مسرح الهواة،زهيئنا أنفسنا لدخول عالم الاحتراف،بالبحث عن أساليب جديدة،واحتضنني “د.برشيد” من خلال موافقته على ان نعمل على النص الذي كتبه،بما يتضمنه من افكار وثيمات جديدة،  وتناول فرقة”اوركيد” ببداياتها، ومشاريعها المسرحية، سواء بالعروض، أو الاشتغال على الجانب التكويني، ايمانا منا بان المسرح من أدوات التغيير، وضرورة الاهتمام بجيل الشباب وتأهيلهم لضمان تواصل الأجيال التي تقدم مقترحات فكرية وجمالية متجددة” .

المخرج ومصمم سينوغرافيا العرض” طارق ربح” قال” ان العمل على نصوص “د.برشيد” هو مغامرة كبيرة، وقد تحملنا نتيجة اختيارنا، واجتهد كل فريق العمل لتقديم عرض مميز، وقدمنا رؤية معاصرة، فالسينوغرافيا تشكل جزءا مهما من معمار العرض، وبالطبع فإن هدفنا هو الجمهور، وأن نحمّل العرض رسائل تصل للمتلقي، وذلك في إطار دور ورسالة المسرح من أجل الحوار والسلام.

شاهد أيضاً

إقالة مدير إدارة السجون الأمريكية على خلفية انتحار الملياردير جيفري ابستين

واشنطن – صوت العرب – أعلن وزير العدل الأمريكي وليام بار عن إقالة مدير إدارة …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم