حصان طروادة الجديد في الانتخابات العراقية!! – صوت العرب
الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / حصان طروادة الجديد في الانتخابات العراقية!!

حصان طروادة الجديد في الانتخابات العراقية!!

د.عبد الحسين شعبان* – صوت العرب



هل سيتكرّر مشهد انتخابات العام 2014 في انتخابات العام 2018، وخصوصاً الصراع داخل الطاقم الحاكم من حزب الدعوة ؟ أم ثمة اتفاقات ستحصل في ربع الساعة الأخير، ولاسيّما إذا كان الموقع الأول مهدداً أو معرّضاً للضياع. و بتقديري إن مثل هذا الاحتمال يجعل الفريقين المتخاصمين داخل الحزب والمجموعات الشيعية الأخرى معهما، تعيد التفكير أكثر من مرة وهي تقرّر وجهة  تحالفاتها النهائية، كيما يبقى ” طير السعد” يحطّ في مزرعة الحزب.


وهنا قد تتداخل وتتفاعل عوامل شتى مأخوذة بالعصبيّة المذهبية من جهة  والمصلحة السياسية من جهة أخرى للتوافق مجدداً على مرشح الوقت الضائع، مثلما كان الأمر بالنسبة لحيدر العبادي الذي وصل إلى رئاسة الوزراة بضربة حظ في ظلّ الصراع المحتدم آنذاك، فجيء به “مرشحاً للتسوية” من خارج الاحتمالات المتوقعة، خصوصاً بعد تكوّن رأي عام سياسي لغير صالح رئيس الوزراء السابق نوري المالكي الذي أنهى حينها دورتين ، وفاز في المقاعد التي تؤهله لتشكيل الوزارة في ولاية ثالثة، لكن المياه ذهبت باتجاه آخر.


ويجري الصراع اليوم بين حيدر العبادي ونوري المالكي ، خصوصاً وقد تقرّر في حزب الدعوة أن ينزل  كل فريق في قائمة مستقلة بعد أن تعذّر عليهما الاتفاق على خوض الانتخابات في قائمة موحّدة، على أن يترك لأعضاء الحزب وجماهيره التصويت لمن تعتقد أنه أهلٌ لذلك. وقد سعى كل فريق لجمع أكبر عدد من الحلفاء حوله لمنافسة غريمه أولاً، والفريق الآخر الشيعي المنافس ثانياً، وبالطبع لنيل أوسع قدر من المقاعد ليمكّنه وبعد صفقات محتملة لتشكيل الوزارة.


جديرٌ بالذكر أن نفوذ العبادي بدا كبيراً بفعل الانتصار الذي حققه الجيش العراقي بدعم التحالف الدولي للقضاء على داعش وتحرير الأراضي العراقية، إضافة إلى سياسته الوسطية ونجاحه في تسوية الخلافات مع إربيل بعد أزمة الاستفتاء الحادة في 25 سبتمبر (أيلول) 2017 التي كادت تعصف بوحدة العراق، كما إن القوتين المؤثرتين في السياسة العراقية ونعني بهما واشنطن وطهران  قد ترغبان في استمراره .


لكن هذا السيناريو ليس نهائياً قد يستنزف الصراع على أصوات الناخبين الفريقين،  فيحدث اختراقاً من خارج الدائرة المنظورة، ولعلّ مشهد انتخابات العام 2010، غير بعيد عنّا، حين كان الصراع على أشدّه بين حزب الدعوة و جماعتين أساسيتين هما المجلس الإسلامي الأعلى والتيار الصدري الذي كان بينه وبين المالكي “ما صنع الحداد” بسبب “صولة الفرسان” البصرية ضدّه .


خلال تلك الانتخابات تسلّل فريق ثالث جمع عدداً من الأحزاب والكتل التي عملت باسم المجموعات السنّية، سواء على نحو مباشر أم غير مباشر ، وكان حصان طروادة في هذا السباق هو رئيس الوزراء العراقي الأسبق  إياد علاوي، ليحصل على 91 مقعداً في حين حصل غريمه المالكي على 89 مقعداً، وكان تفسير المحكمة الدستورية العليا، للنص الدستوري بشأن الكتلة الأكبر لصالح المالكي الذي تحالف مع آخرين في البرلمان لاستعادة الموقع الأول و تأليف الوزارة، خصوصاً بمساومات مع الحركة الكردية وحكومة الإقليم وهي التي كانت بؤرة لخلافات لاحقة كادت أن تكون مستعصية.


فهل سيتكرر المشهد بانتخابات 12 مايو (أيار) 2018، حيث الصراع بين المالكي (دولة القانون) والعبادي (النصر) ، فتندفع كتلاً أخرى للتحالف منافسة لهما منها (الفتح) التي يمثل ركنها الأساسي جماعات الحشد الشعبي: كتلة بدر (هادي العامري) وعصائب أهل الحق (قيس الخزعلي) وكتائب حزب الله وكتائب الإمام علي وكتلة النجباء وآخرين، يقابلها ائتلاف ” سائرون” الذي أسسه السيد مقتدى الصدر بعد إنشاء حزب الاستقامة، وذلك بالتحالف مع قوى يسارية وإن كانت صغيرة، لكن لديها نفوذاً معنوياً مثل الحزب الشيوعي وحركات وتجمعات وكتل مختلفة ومتناقضة، تسعى كل منها للوصول إلى البرلمان عبر التحالف مع قوى احتجاجية من جهة ولها ثقل في الشارع من جهة أخرى، لاسيّما وأنها تعلن عن محاربة الفساد والإثراء من المال العام.


وعلى الضفة الأخرى تعاد تحالفات قديمة جديدة بين كتلة ائتلاف الوطنية بزعامة علاوي وبمشاركة من كتل سنّية مثل صالح المطلك نائب رئيس الوزراء الأسبق ورئيس البرلمان الحالي سليم الجبوري ومجموعات أخرى، في حين استمر نائب رئيس الجمهورية الحالي أسامة النجيفي في تحالف “متّحدون” بالتعاون مع رجال أعمال سنّة وقوى سنّية متفرقة، ولاسيّما في الموصل ..


وإذا كانت تحالفات الحشد والجماعات الشيعية الأخرى تحظى بدعم إيران ، فإن تحالفات علاوي والصدر والنجيفي تحظى بدعم عربي، دون إهمال الدعم الأمريكي، سواء كان مباشراً أم غير مباشر، وقد تكون النتائج و الاصطفافات التي تترتّب عليها ، لاسيّما إذا انحاز الصدر إلى مجموعة علاوي مرجّحاً موضوع الكتلة الأكبر ، خصوصاً حين يتم التحالف مع القوى الكردية ومجاميع شيعية أخرى، وهو الذي يجعل احتمال مشهد العام 2014 ماثلاً وإن كان البديل ليس من حزب الدعوة هذه المرّة، إذا تعذّر بقاء العبادي.


باحث ومفكر عربي*

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

الغارديان: تظاهرات البصرة تضع مستقبل العبادي على “كف عفريت”

العبادي بات في موقف حساس جداً فهو مسؤول عن حكومة تصريف الأعمال صوت العرب – …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: