"جيش الحسناوات" كيم جونغ أون يستعد لغزو كوريا الجنوبية - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / “جيش الحسناوات” كيم جونغ أون يستعد لغزو كوريا الجنوبية

“جيش الحسناوات” كيم جونغ أون يستعد لغزو كوريا الجنوبية

ختارت حكومة كوريا الشمالية بزعامة كيم جونغ أون، عدد من الحسناوات الجميلات، اللاتي يمتلكن صفات خاصة للغاية، لكي يشاركن كمشجعات للرياضيين، المشاركين في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، المقامة في جارتها وغريمتها كوريا الجنوبية.

و”جيش حسناوات” من كوريا الشمالية، شابات، ومعظمهن في أواخر سن المراهقة، أو أوائل العشرينيات، ويعتبرن دعاية جذابة كلما تم إرسالهن إلى الجنوب، وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية.

ومن المقرر أن يكون هذا هو الظهور الرابع لـ “جيش حسناوات” زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، في كوريا الجنوبية، بعدما وافقت بيونغيانغ مؤخرا، على أن ترسل وفدا تابع لها إلى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغشانغ، التي تبعد 80 كيلو مترا جنوب المنطقة منزوعة السلاح، والتي تقسم شبه الجزيرة إلى جزيرتين.

وتختار بيونغيانغ بعناية بعثاتها إلى جارتها الجنوبية، كما أنها تراقب بدقة كل تحركات أعضائها، فيما أشارت تقارير صحفية إلى إمكانية إيواء الوفد المشارك في الألعاب الأولمبية على سفينة راسية في سوكشو، وههو ما يسهل من مهمة المراقبة.

ويذكر أن زوجة زعيم كوريا الشمالية، ري سول جو، كانت من بين “جيش الحسناوات”، اللاتي حضرن بطولة ألعاب القوى الآسيوية في عام 2005، وأقيمت في إنشيون.

معايير صعبة

ويقول تشان ايل، وهو الباحث والمنسق الذى يدير المعهد العالمي لدراسات كوريا الشمالية، إن المشجعات أو “جيش الحسناوات، تم اختيارهن استنادا على معايير صعبة”.

وأوضح لوكالة الأنباء الفرنسية: “يجب أن يبلغ طولهن أكثر من 163 سنتيمترا، وينتمين لأسر مرموقة”. كما أنه يجب عليهن أن يمتلكن مهارة العزف على الآلات الموسيقية، وأن يكونوا طالبات في جامعة كيم إيل سونغ للنخبة.

ويهدف كيم جونغ أون من وراء “جيش حسناواته”، على أن فصل الكوريتين، يجعل مواطني كوريا الشمالية رمزا للسحر والجمال بالنسبة للجنوبيين.

وتصدرت مشجعات كوريا الشمالية، عناوين الصحف الرسمية، في أول ظهور لهم في دورة الألعاب الآسيوية عام 2002 في بوسان، واللاتي كان يبلغ عددهن وقتها ما يقرب من 300، وقدموا بواسطة عبارة، وكانوا يرتدين فساتين كورية تقليدية، ويلوحن بأعلام التوحيد.

وفي عام 2005، ظهرت المشجعة الكورية الشمالية السابقة تشو ميونغ — إيه، التي جذبت أنظار الكثيرين من الجنوب، في إعلان تليفزيوني لهاتف “سامسونغ” المحمول، بمصاحبة نجم البوب ​​الكوري الجنوبي لي هيو-ري.

وأثبت “جيش حسناوات” كيم جونغ أون، أنهن مصدر أساسي لقطع التذاكر، وأن حضورهن هو بمثابة الخبر السار لمنظمي الألعاب في بيونغشانغ.

وقال سونغ بايك-يو، وهو المتحدث باسم اللجنة المنظمة لبيونغتشانغ: “سوف يساعد ذلك فى مبيعات التذاكر”. وأردف: “هذا سيلبي رغباتنا في تحقيق أولمبياد سلمية”.

 

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

هروباً من الأزمات المالية.. تونس تباشر ببيع مؤسساتها الرسمية

صوت العرب – تونس – وكالات – لم تبذل الحكومة التونسية أي مساعٍ لحل الأزمات المالية التي …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم