جيش الجزائر يرفض تجاوز صلاحياته وينأى بنفسه عن الحسابات والحساسيات السياسية - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / جيش الجزائر يرفض تجاوز صلاحياته وينأى بنفسه عن الحسابات والحساسيات السياسية

جيش الجزائر يرفض تجاوز صلاحياته وينأى بنفسه عن الحسابات والحساسيات السياسية

صوت العرب – الجزائر – ردت مجلة الجيش، لسان حال وزارة الدفاع الجزائرية على المطالبين بتدخل الجيش في السياسية ومرافقة الانتقال الديمقراطي, وقالت إن الجيش يبقى مؤسسة جمهورية تضطلع بمهامها الدستورية، وهي الدفاع عن حرمة الوطن وأمنه واستقراره، حريص كل الحرص على النأي بنفسه عن كافة الحسابات والحساسيات السياسية.

وأكدت المجلة, أن ما تفتضيه المرحلة الراهنة يتطلب تضافر جهود الجميع لتوفير الجو المحفز للجيش ليمارس مهامه ضمن الإطار الطبيعي والملائم الذي حدده الدستور، وأضافت بان المسؤوليات الجسيمة الملقاة على عاتق الجيش، تقتضي وعي الجميع بان الابتعاد عن إقحامه في لمسائل التي لا تعنيه يعتبر واجبا وطنيا تستلزمه المصلحة العليا للجزائر.

وقالت المجلة إن ” أبناء الجيش الجزائري, ملتزمين برسالة نوفمبر مستمدين قيمهم من روح بيان نوفمبر وصلب رسالته الضامنة للوحدة الوطنية والمحافظة على سيادة الجزائر واستقلالها “.

وأضافت أن النتائج الايجابية المحققة على أكثر من صعيد، ما هي سوى ثمرة “لتقديس أفراد الجيش الجزائري لمهامهم الدستورية وإيمانهم العميق والجازم بالقيم الوطنية وإدراكهم لحجم الرهانات الواجب كسبها”.

وختمت المجلة بالقول، أن الجيش يبقى مفخرة الشعب نظرا لمسيرته البطولية المتأصلة جذورها في عمق الثورة المباركة وواجبه المقدس، جيش جمهوري يتشرف بأداء مهامه الدستورية بكل إخلاص وتفان، وهو ماض في طريقه نحو التطور والعصرنة، سنده في ذلك حاضنته الشعبية وتمسكه المطلق بقوانين الجمهورية.

وكان رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق قايد صالح، قد رد في خضم الجدل السياسي الدائر بشأن دور الجيش في الساحة السياسية، قائلا ” لقد أصبح من السنن غير الحميدة، بل من الغريب وغير المعقول، بل وحتى غير المقبول، انه مع اقتراب كل استحقاق انتخابي، وعوض أن يتم الاهتمام بالعمل على كسب ثقة الشعب الجزائري من خلال الاهتمام بانشغالاته الملحة، ترى بعض الأشخاص، وبعض الأطراف يتعمدون، بالابتعاد عن صلب الحنكة السياسية “.

وحسم الفريق قايد صالح، في موقف الجيش من محاولة إقحامه في المعترك السياسي، قائلا ” أن الجيش يعرف حدوده، بل نطاق مهامه الدستورية والذي لا يمكن بأي حال من الأحوال إقحامه في المتاهات الحزبية والسياسية “.

ووجه انتقادات لاذعة للأطراف التي تنصب نفسها وصيا على الجيش بل وناطقا رسميا باسمه.

وعاد الجدل مؤخرا بشأن تدخل الجيش في السياسية, بعد الدعوة التي أطلقها ” إخوان الجزائر ” لتدخل المؤسسة العسكرية من أجل ضمان مرحلة انتقالية لتحقيق تغيير ديمقراطي سلمي، في حين سارعت أحزاب الموالاة للرد عليها، والتأكيد على أن الجيش لن يتدخل في السياسة، وأن الصندوق هو الفيصل والحكم بين السلطة والمعارضة.

وكان عبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم ( إخوان الجزائر) طالب المؤسسة العسكرية بالتدخل كبداية حل للأزمة التي تعيشها الجزائر حاليًا، مشددا على أن الجيش مُطالب بالمساهمة في الانتقال الآمن والسلس لنظام ديمقراطي، ولعلب دور الضامن لهذه العملية.

ودعا مقري خلال تصريحات صحافية من الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني ورئيس أركان الجيش إلى أداء دور فعال في الحراك السياسي الذي تشهده الجزائر حاليا.

رأي اليوم ـ ربيعة خريس
تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

خوفًا من ترامب الممثلة الاباحية ستورمي دانيلز تشتري مسدسًا وتستعين بحراسة خاصة

صوت العرب – استعانت الممثلة الإباحية ستورمي دانيلز بحراسة خاصة؛ بسبب مخاوفها على حياتها، بعد …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم