جوانب خفية في حياة فاتن حمامة ..هربت من مصر خوفاً من عبد الناصر ولم تعُد إلا بعد وفاته؟  - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / جوانب خفية في حياة فاتن حمامة ..هربت من مصر خوفاً من عبد الناصر ولم تعُد إلا بعد وفاته؟ 

جوانب خفية في حياة فاتن حمامة ..هربت من مصر خوفاً من عبد الناصر ولم تعُد إلا بعد وفاته؟ 

صوت العرب – كانت مسيرتها المهنية مليئةً بالنجاحات، قدمت سيدة الشاشة العربية الكثير للسينما المصرية وعملت أيضاً كمنتجة، عاشت أفلام فاتن حمامة منذ ظهورها الأول في عمر السابعة وحتى العام 2015 حين وافتها المنية عن عمر يناهز 83 عاماً.

أول ظهور لفاتن حمامة

ولدت حمامة في حي عابدين بالقاهرة، وكان أول ظهورٍ لها في عمر السابعة في فيلم “يوم سعيد”، وعلى مدى السنوات القليلة التي تلت ظهورها الأول شاركت في أفلام مثل “رصاصة في القلب” و”مليونير صغير”.

بالرغم من أنها لم تقم في البداية إلا بأدوار ثانوية، إلا أن شعبيتها كانت تزداد على مدى السنوات، وصنعت من نفسها ممثلةً رائدة في السينما المصرية، وأصبحت واحدةً من أكثر الممثلات شهرة في الشرق الأوسط.

وفي عمر الخامسة عشرة لاحظ الفنان يوسف وهبي موهبتها فأسند إليها دوراً في فيلمه ملاك الرحمة » (1946).

وكانت هذه نقطة التحول في حياتها التي نقلتها إلى مرحلة جديدة، كان عمرها آنذاك 15 عاماً، و في العام (1949) قامت ببطولة «اليتيمتين» و»ست البيت» ، وحققت الأفلام نجاحاً كبيراً

أقنعها عميد المسرح العربي يوسف وهبي بالانضمام لمعهد التمثيل في دفعته الأولى الذي أسسه زكي طليمات، وكان معها في الصف فريد شوقي وحمدي غيث وشكري سرحان.

 

فاتن حمامة وهي طفلة

سميت فاتن حمامة على اسم عروستها فاتن، التي كانت ملكاً لشقيقها منير، و التي أهداها لها فور ولادتها وسماها على اسمها.

وخلال مسيرتها المهنية التي استمرت لأكثر من 60 عاماً، شاركت النجمة المصرية في أكثر من 100 فيلم وبرنامج تلفزيوني.

وحصلت على الجائزة الخاصة في مهرجان موسكو السينمائي الدولي ووسام الاستحقاق اللبناني بالإضافة إلى جوائز قيمة أخرى.

حملت فاتن في ربع أفلامها تقريباً اسم آمال، وفي 9 أفلام حملت اسمها الحقيقي فاتن، وحملت اسم الفنانة نادية لطفي وهي صديقة لها في فيلمها الشهير لا أنام.

حين بدأت حمامة مشوارها الفني اشتهرت بتقديم دور الفتاة البريئة الذي كان يسنده إليها المخرجون نظراً لملامحها الطفولية، لكن فيلم صراع في الوادي كان بداية التغير في الأدوار التي قدمتها فاتن في السينما المصرية.

 

أفلام فاتن حمامة

الفيلم الذي تم إنتاجه في العام 1954 كان رؤية جديدة على الطبقة الغنية في مصر، إذ جسدت دور بنت الباشا لكن بشكل جديد فلم تكن تلك الفتاة السطحية المهتمة بشؤونها فقط، وإنما كانت تهتم بما يجري للفلاحين المسحوقين.

وفي فيلم الأستاذة فاطمة 1952 مثلت حمامة دور طالبة الحقوق التي تؤمن أن للنساء دوراً يوازي دور الرجال في المجتمع.

تدخل في صراع  لإثبات وجهة نظرها وتسوقها الأقدار للمرافعة في قضية تعتبرها أهم قضايا حياتها وتثبت براءة الشخص الذي أحبته من اتهام له بالقتل.

إمبراطورية ميم 1972، مثلت حمامة دور الأم المسؤولة عن أولادها في ظل غياب زوجها، وكيف تتعامل مع مشكلاتهم التي يواجهونها في مراحلهم العمرية المختلفة.

دعاء الكروان.. يرى كثير من النقاد أن فيلم دعاء الكروان الذي شاركت الفنانة فاتن حمامة في بطولته مع الفنان أحمد مظهر يعتبر واحداً من أهم الأفلام التي أنتجتها السينما المصرية في خمسينيات القرن الماضي.

والفيلم الذي تم إنتاجه عام 1959 والمأخوذ من رواية «دعاء الكروان» الشهيرة للأديب طه حسين مثلت فيه فاتن حمامة شخصية معقدة تقع في غرام الشخص الذي تعرفت عليه خصيصاً للانتقام منه بعدما تسبب في مقتل أختها في حادثة شرف.

بدأت فاتن حمامة بعدها في اختيار أفلامها بعناية فتلى دعاء الكروان فيلم «نهر الحب» (1960) الذي كان مستنداً على رواية ليو تولستوي الشهيرة «آنا كارنينا»

وفيلم «لا تطفئ الشمس» (1961) عن رواية إحسان عبد القدوس وفيلم «لا وقت للحب» (1963) عن رواية يوسف إدريس.

ومن أشهر مسلسلاتها ضمير أبلة حكمت، أنتج عام 1991، لعبت فيه دور «حكمت» ناظرة المدرسة الفاضلة

التي تحرص على تهذيب أخلاق من حولها وحل مشكلاتهم، وشكل المسلسل علامة فارقة في تاريخ الدراما المصرية.

 

أفلام لم تعرض لفاتن حمامة

 

هربت حمامة سراً خارج مصر لأسباب سياسية وخلال رحلتها مثلت فيلماً باسم «رمال من ذهب» من إخراج يوسف شاهين، لكنه لم يعرض على الشاشات المصرية حتى اليوم.

ولحمامة فيلم مجهول بعنوان «أغنية الموت» قدمته للسينما المصرية عام 1973 حول قضية الثأر في صعيد مصر، ولقنها فيه اللهجة الصعيدية الشاعر المصري القدير عبدالرحمن الأبنودي.

فاتن حمامة وعمر الشريف

مع كل ذكرى لفاتن حمامة وعمر الشريف، يتجدد الحديث عن قصة حبهما، ورغم كل ما كُتب وحُكي عنهما، تظل قصتهما ملهمة يحبها جمهور النجمين، بغض النظر عن نهايتها «الرسمية» المبكرة.

تزوجت الفنانة فاتن حمامة من الممثل العالمي عمر الشريف بعد أن جمعتهما قصة حب طويلة، بدأت من فيلم صراع في الوادي، بدأت قصة حبهما بقبلة في الفيلم

بعدما كانت ترفض فاتن حمامة القبلات في كل أفلامها احتراماً لزوجها المخرج الراحل عز الدين ذو الفقار

أنجبا ابنهما الوحيد طارق وانطلق بعدها عمر للعالمية في الستينيات، وسافرت فاتن معه التي عانت من بعض التضييق عليها في مصر آنذاك، تمكن عمر من النجاح في الخارج.

لكن فاتن قررت العودة بعد وفاة جمال عبدالناصر، ووجد كل منهما صعوبة في استمرار زواجهما بينما يعيشان في دول مختلفة فقررا الانفصال وأعلنا ذلك في العام 1974

لكن قصة حبهما ظلت مستمرة وظلت من أجمل قصص الحب التي نبتت في الوسط الفني.

أفلام جمعت فاتن حمامة بعمر الشريف

أثناء زواجهما جمعهتما 5 أفلام هي: أيامنا الحلوة وصراع في الميناء ولا أنام وسيدة القصر ونهر الحب، وتزوجت حمامة ثلاث مرات،

الأولى من المخرج الراحل عزالدين ذو الفقار، وآخرها من الدكتور محمد عبدالوهاب، لكن يظل زواجها بعمر الشريف هو الأشهر.

ورغم تصريحات فاتن حمامة المتكررة، قبل وفاتها، بأنها زوجة للدكتور محمد عبدالوهاب، وأنها لا تحب الحديث عن قصة حبها مع عمر الشريف، لم تستطع منع وسائل الإعلام ولا الجمهور من تسليط الضوء عليها.

فاتن حمامة تتحدث الفرنسية

تعلمت الفنانة القديرة اللغة الفرنسية التي أتقنتها وتحدثتها بطلاقة، وتمكنت من تطويرها من خلال سماعها للإذاعات الناطقة باللغة الفرنسية.

 فاتن حمامة وجمال عبدالناصر

استناداً إلى مقابلة صحفية لها غادرت فاتن حمامة مصر في الفترة بين عامي 1966 إلى 1971 احتجاجاً على ضغوط سياسية تعرضت لها، إذ كانت خلال تلك السنوات تتنقل بين بيروت ولندن.

وكان السبب الرئيسي وعلى لسانها «ظلم الناس وأخذهم من بيوتهم ظلماً للسجن في منتصف الليل الذين أشارت إليهم بـ»زوار الفجر»، وتحديد ملكية الأراضي».

تعرضت فاتن إلى مضايقات من المخابرات المصرية التي طلبت منها التعاون معهم، لكنها امتنعت عن ذلك وفقاً لنصيحة قدمها لها صديقها حلمي حليم وهو كاتب ومخرج مصري لكنه كان ضيفاً دائماً في السجون المصرية.

امتناع حمامة عن التعاون مع المخابرات أدى إلى منعها من السفر وحرمانها من المشاركة بالمهرجانات، ولكنها استطاعت ترك مصر بعد تخطيط طويل.

فاتن حمامة تعود لمصر بعد وفاة عبدالناصر

أثناء فترة سفرها طلب الرئيس جمال عبدالناصر من مشاهير الكتاب والنقاد المقربين منها بإقناعها بالعودة إلى مصر، ووصفها بأنها «ثروة قومية» لكنها لم تعد إلا عام 1971 بعد وفاته.

وبعد عودتها بدأت بتجسيد شخصيات نسائية ذات طابع نقدي وتحمل رموزاً ديمقراطية كما حدث في فيلم إمبراطورية ميم (1972)

وفاة وجنازة فاتن حمامة

توفيت الممثلة المصرية في  17 يناير 2015 عن عمر يناهز 83 عاماً إثر أزمة صحية مفاجئة.

وأعلن حينها وزير الثقافة المصري الحداد لمدة يومين في كل القطاعات التابعة لوزارة الثقافة حزناً على رحيل سيدة الشاشة العربية التي شارك في جنازتها لفيف من نجوم الفن من بينهم جميل راتب ونادية لطفي ويسرا وإلهام شاهين ونيللي كريم ومحمد هنيدي وآخرون.

ونعاها عدد كبير من وزراء وملوك الدول العربية.

شاهد أيضاً

“الإندبندنت”: أسئلة خطيرة حول الحكم القمعي لحاكم دبي

لندن – صوت العرب – قالت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية إن الشيخ محمد بن راشد آل …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم