تمّ القبول في حينه ...قصّة اليهودية التي تقدّمت بطلب انتساب للدم الفلسطيني!! - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / إفتتاحية صوت العرب / تمّ القبول في حينه …قصّة اليهودية التي تقدّمت بطلب انتساب للدم الفلسطيني!!

تمّ القبول في حينه …قصّة اليهودية التي تقدّمت بطلب انتساب للدم الفلسطيني!!

هشام زهران-فانكوفر

هناك مثل شعبي يقول “في كل بلد هناك مزبلة ” ويستدل به على أنّ أي عائلة أو مدينة معروف عن أهلها طيب الأخلاق والمسلك لا يعدمون عناصر شاذة بينهم تتميز بالسمعة السيئة،في المقابل لا نرى حرجا من أن نبتكر مثلا موازيا يقول :”في كل مزبلة تجد شيئا قيّما ربما قذفته يد القدر بالخطأ فيها”..وهذا ما حدث تماما مع وردة خرجت من مزبلة وهي اليهودية الأمريكية راشيل كوري التي تركت امريكا و حياة الترف وجاءت قبل عقد من الزمان إلى غزة لتقف إلى جانب الشعب الفلسطيني  و” استشهدت ” تحت الجرافة الصهيونية عندما حاولت منعها من هدم بيت أسرة فلسطينية!!!

راشيل من مواليد 10 أبريل 1979 و استشهدت بتاريخ 16 مارس 2003.أثناء الانتفاضة الثانية حيث قُتلت بطريقة وحشية من قبل جيش الاحتلال الصهيوني عند محاولتها إيقاف جرافة عسكرية كانت تقوم بهدم مباني مدنية لفلسطينيين في مدينة رفح في قطاع غزّة.

وأكد صحافيون أجانب كانوا يغطّون عملية هدم منازل الفلسطينيين) بأن سائق الجرافة الصهيوني تعمّد دهس راشيل والمرور على جسدها مرتين أثناء محاولتها لإيقافه قبل أن يقوم بهدم منزل لمدنيين. في حين يدّعي الجيش الصهيوني أن السائق لم يستطع رؤية راشيل.

اسم راشيل كوري صار رمزا للنضال الأممي وقد أُطلق على إحدى مراكب أسطول الحرية التي كانت تستهدف كسر الحصار عن قطاع غزة وقد هاجمت  القوات البحرية الصهيونية الأسطول والذي أدى إلى استشهاد 19 ناشطا في مجال حقوق الإنسان.
راشيل التي رحلت في عمر الربيع ((23 )) عاما اكتسبت لقب “شهيدة” بعد أن  أطلقه الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات عليها أثناء حصاره في المقاطعة بمدينة رام الله ونظمت الفعاليات الوطنية في فلسطين جنازة لها على غرار جنازات الشهداء الفلسطينيين. بينما قامت المحكمة الصهيونية عام 2013 بتبرئة قاتلها ، ورفضت دعوى مدنية رفعتها عائلتها ضد الكيان الصهيوني.

راشيل كوري شهيدة فلسطينية تقدّمت بطلب الانتساب للجرح الفلسطيني وتم القبول في حينه…!!!

بين يوم الأرض الفلسطيني وذكرى استشهاد راشيل وذكرى سقوط مخيم جنين ، الذي كان إيذانا بتوقف “انتفاضة النفق” ، تاريخ من البسالة بدأ ولن ينتهي…والآن الأسيرة البطلة عهد التميمي احتفلت بذكرى ميلادها السابع عشر في سجون الاحتلال واستحقت عن جدارة أن يتم إطلاق اسمها على خمسة شوارع مهمة  في (١٣) مدينة هولندية ، وأحد هذه الشوارع تقع فيه السفارة الصهيونية في مدينة ( لاهاي ).

كل هذا الفيض من البسالة العالمية ضد التعسّف الصهيوني ونصرة للشعب الفلسطيني يسعى الكيان الغاصب الى هدمه بنزع اعترافات من أوباش عرب وحثالة بحق هذا الكيان في الوجود!!!
يسقط يسقط حكم البطريق!!!

 

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

مسبار (انسايت) الأمريكي يهبط على الكوكب الأحمر فأين مسبارنا؟؟

هشام زهران – صوت العرب – مونتريال (هذا المقال محض خيال علمي مبني على حدث …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات