تقرير دولى يتوقع اندلاع فوضى شعبية بمصر لاسقاط السيسي وتمرد شعبى ضد الجيش المصرى - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الرئيسية / أخبار مصر / تقرير دولى يتوقع اندلاع فوضى شعبية بمصر لاسقاط السيسي وتمرد شعبى ضد الجيش المصرى

تقرير دولى يتوقع اندلاع فوضى شعبية بمصر لاسقاط السيسي وتمرد شعبى ضد الجيش المصرى

صوت العرب – هناك نظرية قديمة وثقافة مصرية تقول ان العسكريين فقط هم القادرون على تحقيق الأمن والاستقرار لذلك كان دائما رئيس مصر رجل عسكرى ونظام عبد الفتاح السيسى يسوق نفسه للشعب المصرى على أنه النظام الوحيد القادر على تحقيق الأمن والاستقرار للشارع المصرى ولو فقد المصريين والشعب المصرى الشعور بالأمن لن يستمر حكم السيسي يوما واحدا هكذا أكد المسئول الدولى للمجلس السيسى للمعارضة المصرية زيدان القنائى متوقعا اندلاع فوضى شعبية بمصر تؤدي ليس فقط لإسقاط عبد الفتاح السيسى بل لإسقاط الحكم العسكري  بالكامل وإبعاد الجيش والمخابرات عن الحكم بمصر للابد

واضاف  ان نظام السيسى العسكرى الفاشى نظام يتشكل من جنرالات المخابرات والجيش بجانب الفاسدين واللصوص ومجموعات المصالح والدولة العميقة المرتبطة بعهد مبارك ويقدم السيسى للعالم على انه يحمي أمن تل أبيب ويقدم قرابين الطاعة اللوبيات الصهيونية باوروبا بشراء الاسلحة  من شركات أسلحة يديرها من الباطن اللوبى الصهيونى بأوروبا

السيسى ونظامه يقول للغرب وامريكا انه يمنع عبور الإرهاب والمهاجرين من مصر لأوروبا محاولا كسب دعم الغرب لاستمرار حكمه اضافة الى ان امكانية هزيمة حلفاء السيسى بليبيا وعلى راسهم حفتر ينذر بتدفق ملايين المهاجرين لاوروبا والاضطرابات بدول شمال افريقيا ايضا

وأكد تقرير دولى بشعبة الأبحاث بالمجلس السياسي للمعارضة المصرية، ان سيناريو الفوضى الشعبية هو السيناريو الذى سيواجه نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعد إغلاق المجال السياسي بشكل تام بمصر وتأميم وسائل الإعلام المصرية والفضائيات والصحف التي تديرها الأجهزة الأمنية والعسكرية التابعة للسلطات المصرية والتضييق الشديد على كافة القوى السياسية المدنية التي فشلت بدورها فى احداث اى تغيير بالمشهد المصري ومنع نظام السيسي ممارسة العمل السياسي داخل مصر واعتبارها جريمة جنائية وسياسية بذريعة مكافحة الإرهاب بشبه جزيرة سيناء

وعلى الرغم من ان اعلام السلطات المصرية الذى تديره اجهزة المخابرات والشؤون المعنوية للجيش بمصر يحاول تخويف الشعب المصري من سيناريو العراق وسوريا وليبيا حال سقوط نظام الرئيس السيسي بذريعة تحقيق الاستقرار والقضاء على الارهاب وتحقيق الامن للشعب إلا ان سيناريوهات الفوضى الطاحنة بلا قيادة والفوضى العفوية المفتوحة بمصر ما زال وارداً مما يضع الجيش المصري في خطر كبير.

واكد زيدان القنائى المتحدث الرسمي للمعارضة المصرية، ان سيناريو الفوضى الشعبية يقترب من مصر بقوة فى ظل تدهور أوضاع الاقتصاد المصري والفشل السياسي والاقتصادي للحكومة المصرية وتدهور الاوضاع المعيشية وتضخم ديون مصر بصورة كبيرة.

واكد، ان الجيش المصري فى خطر كبير وقد يواجه الجيش اول تمرد شعبي ضد المؤسسة العسكرية المصرية فى ظل توريط السيسي للمؤسسة العسكرية فى ادارة الاقتصاد المصري وتحويل الجيش لمؤسسة اقتصادية ربحية وإبعاد الجيش عن مهمته الرئيسية ومشاركته بأعمال مدنية وحكومية.

مشيرا الى ان سيناريو الفوضى الشعبية داخل مصر لا يمكن لأي جهة السيطرة عليه حال اندلاع الفوضى حتى القوى السياسية والمدنية لا تحظى بارادة شعبية داخل مصر كما ان النظام السياسي بمصر اغلق كل منافذ التعبير عن الراي  مما ينذر بفوضى كبرى وشعبية داخل مصر انفجار شعبي كما ان الدول الاقليمية والقوى الكبرى لن تستطيع السيطرة على الفوضى بمصر.

واشار التقرير، ان اجهزة السلطات المصرية الامنية والعسكرية تطلق الشائعات بالشارع المصري في محاولة لإلهاء الشعب المصري عن الفشل الاقتصادى بمصر وهى سياسة كانت تتبعها غالبية أنظمة الحكم المصرية كما تعمل على إسكات الشعب المصري ببعض المسكنات والقرارات التى لن تصمد طويلا.

وأشار الباحث ان الجيش المصري سيكون مضطراً للانسحاب من الساحة السياسية والقبول بادارة مدنية لتولي الحكم كما ان المجلس السياسي للمعارضة المصرية سيكون له دور كبير في المشهد السياسي القادم وتشكيل النظام البديل

شاهد أيضاً

الناطق بإسم «حماس» بعد لقاء «وزير الأمن الإيراني»: سنجدد العلاقات مع النظام السوري مثلما نبني علاقات مع باقي الدول لمواجهة صفقة القرن ودعم المقاومة المُسلّحة

لارا احمد صوت العرب – لقاءٌ نوعيّ قد لا يتكرّر بهذا المستوى، وإن قُدّرَ له …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم