تضارب المواقف بشأن الحالة الصحية لناصر الزفزافي قائد “حراك الريف” المعتقل بعد تصريحات بشأن اصابته بشلل نصفي.. - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / تضارب المواقف بشأن الحالة الصحية لناصر الزفزافي قائد “حراك الريف” المعتقل بعد تصريحات بشأن اصابته بشلل نصفي..

تضارب المواقف بشأن الحالة الصحية لناصر الزفزافي قائد “حراك الريف” المعتقل بعد تصريحات بشأن اصابته بشلل نصفي..

صوت العرب – الرباط – وكالات – أعلن المجلس الوطني لحقوق الإنسان (رسمي) أنه جرى نقل ناصر الزفزافي المعتقل على خلفية احتجاجات الريف، إلى مستشفى الشيخ زايد بالرباط، لإجراء أحد الفحوصات التي لا تتوفر بمدينة الدار البيضاء.

وأصدر المجلس الوطني لحقوق الإنسان بيانا تحدث فيه عن الحالة الصحية لقائد “حراك الريف”، ناصر الزفزافي، والذي واجهه بعض المراقبين بانتقادات، معتبرين أنه منحاز، لصالح إدارة السجون.

 ونقلت أخبار اليوم المغربية، عن مصادر موثوقة، أن بيان المجلس لم يكن منحازا، “بل لم يتضمن جميع الحقائق التي وقفت عليها اللجنة الطبية التي زارت الزفزافي، درءا لأي إضرار بالمعتقل أو مساس بحقوقه”.

وكان أحمد الزفزافي، والد الشاب المعتقل بسجن عكاشة بالدار البيضاء، أفاد أنه جرى نقل ناصر الزفزافي من السجن المحلي بعين السبع إلى المستشفى من أجل إجراء فحوصات على رجله.

وكتب أحمد الزفزافي في حسابه بفيسبوك أن أحد المعتقلين بالسجن المحلي بالدار البيضاء، أخبره أن إدارة السجن قد أمرت بنقل ناصر الزفزافي الى المستشفى، من أجل إجراء فحوصات على رجله.

من جهتها، كشفت بشرى الرويسي محامية ناصر الزفزافي في تصريح لصحيفة “أخبارنا” المغربية، أن ناصر الزفزافي “يعاني من أعراض شلل نصفي وأنه لم يتم إشعار عائلته بمرضه ولم يتلق الدواء في وقته المناسب، وهو ما نفته في وقت سابق مندوبية السجون”.

وكشفت أمينة بوعياش، الرئيسة الجديدة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، في مقابلة مع صحيفة “إلباييس” الاسبانية، أن كاميرات السجن كانت واضحة بخصوص .تطورات تلك الوقائع، وأنها لن تقوم بأي إدانة تجاه إدارة السجن

وعين الملك محمد السادس أمينة بوعياش، رئيسة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان المعينة في كانون الأول/ ديسمبر الماضي خلفا لإدريس اليزمي.

وقالت بوعياش أنها بعد اطلاعها على الأخبار المتداولة بخصوص الوعكة الصحية التي تعرض لها ناصر الزفزافي، أرسلت لجنة تابعة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان إلى سجن عكاشة، مرفقة بطبيب شرعي.

وتابعت المتحدة، أن الطبيب الشرعي، أجرى فحوصات دقيقة للزفزافي لمدة ثلاث ساعات، مشيرة الى قيام اللجنة بدراسة ومعاينة التقرير الطبي للزفزافي، واجتمعت بطبيبين في السجن، كما عاينت كاميرات السجن التي سجلت كل الوقائع، وخلصت الى أن “الزفزافي لا يوجد في وضعية حرجة ولا مقلقة”، حسب ذات المتحدثة.

من جانبها، ردت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج على تصريحات أحمد الزفزافي لوسائل الاعلام، اتهم فيها إدارة السجن المحلي “عكاشة”، حول الوضع الصحي لابنه المعتقل ناصر الزفزافي.

وقالت المندوبية، في بلاغ لها، إنه بخصوص الحالة الصحية لناصر، فالأخير استفاد من الرعاية الطبية منذ إيداعه في سجن عكاشة، حيث بينت الفحوصات الأولية التي أجريت له عند الإيداع أن حالته الصحية “كانت عادية ولا تبدو عليه أية آثار للتعذيب.

وأضافت إدارة عكاشة أنها “لم تمتنع عن تسليم شهادة طبية أو تقرير إلى السجين المعني، وإنما رفضت تسليم نسخة من الملف الطبي لذويه لأن القانون يمنع ذلك، حيث أوضحت له أن من حقه وفقا للقانون، الحصول فقط على شهادة طبية أو تقرير مستخرج من الملف الطبي، بناء على طلب خطي منه يضمن فيه طلب تسليمه لذويه

شاهد أيضاً

مصر توجه تحذيرا لمواطنيها في قطر

القاهرة – صوت العرب – حذرت وزارة القوى العاملة في مصر، العمالة المصرية في قطر، …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم