بومبيو: سحب القوات الأميركية لا يجازف بجهود مواجهة التهديدات بالمنطقة - صور - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / بومبيو: سحب القوات الأميركية لا يجازف بجهود مواجهة التهديدات بالمنطقة – صور

بومبيو: سحب القوات الأميركية لا يجازف بجهود مواجهة التهديدات بالمنطقة – صور

صوت العرب – عمان – أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم الثلاثاء، مضاعفة بلاده للجهود الدبلوماسية والتجارية للضغط على إيران، قائلا: “هناك تحالف قوي مناهض لإيران، ونطلب منها أن تسلك سلوكاً حسناً”، وذلك في مستهل جولة له في المنطقة بدأها من الأردن.

وشدد الوزير الأميركي، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، على أن قرار سحب القوات الأميركية من سورية “لا يجازف بجهود مواجهة التهديدات في المنطقة”، واصفا التهديدات بأنها تنبع من تنظيم “داعش” وإيران.

وأكد بومبيو أن بلاده “تعمل على تعزيز نفوذ الأردن في المنطقة”، مؤكداً أن عمان “تلعب دوراً أساسياً بالنسبة للنزاع السوري والإرهاب”.

من جهته، قال الصفدي “نعمل مع واشنطن على تأمين منطقة التنف وعودة أهالي منطقة الركبان”.

وأضاف الوزير الأردني “بحثنا الترتيبات بعد الانسحاب الأميركي من سورية، وبخاصة منطقة التنف، بما يضمن أمن حدودنا ويعالج قضية الركبان، والحل بالنسبة إلينا يمكن في عودة النازحين إلى بلداتهم”.

وتشمل جولة وزير الخارجية الأميركي للمنطقة، والتي بدأها من عمان، ثماني دول عربية، هي مصر والبحرين والإمارات وقطر والسعودية وسلطنة عمان والكويت، وتستمر حتى 15 يناير/ كانون الثاني الحالي.

وستركز مباحثات بومبيو في الدول التي سيزورها على التطورات في المنطقة، وأهمها الانسحاب الأميركي من سورية، والحرب الدائرة في اليمن، والنفوذ الإيراني.

وتعتبر زيارة المسؤول الأميركي رفيع المستوى إلى المنطقة رسالة تفيد بأن “الانسحاب من سورية لا يعني مغادرة الولايات المتحدة للمنطقة، وأنها ستبقى اللاعب الأول فيها”، وأن العمل سيتواصل “من أجل الاستمرار بالدفع بالتحالف الهادف إلى الحد من النفوذ الإيراني في المنطقة، والاستمرار في مشروع (الناتو العربي)، من خلال الضغوط الأميركية لتجاوز الأزمة الخليجية، خاصة تهرب دول الحصار من الجلوس على طاولة المفاوضات والتوصّل إلى حل للأزمة المفتعلة مع الدوحة”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد أثار مفاجأة، قبيل عيد الميلاد، بإعلانه أنّه قرّر أن يسحب “فوراً” القوات الأميركية المنتشرة في سورية لقتال تنظيم “داعش”. وأثار هذا القرار مخاوف حلفاء واشنطن، لكنّ ترامب حاول بعد ذلك تبديد مخاوف الحلفاء وبات يتحدّث عن انسحاب “بطيء” يتمّ “على مدى فترة من الزمن”.

وقبيل مغادرته واشنطن، أعلن بومبيو أنّ تركيا تعهّدت بـ”حماية” المقاتلين الأكراد في سورية، بعد أن تنسحب القوات الأميركية من هذا البلد تنفيذاً لقرار ترامب.

وقال الوزير الأميركي، في مقابلة مع قناة “سي إن بي سي” الأميركية، أمس الإثنين، إن الانسحاب من سورية هو “تغيير في التكتيكات”، وليس تغييراً في الالتزام الأميركي “بهزيمة داعش على مستوى العالم”.

وأضاف بومبيو: “الانسحاب الأميركي المرتقب من سورية لا يغير من مهمة الولايات المتحدة، المتمثلة في أن يُهزَم تنظيم داعش الإرهابي ومنع إيران من التأثير على المنطقة بدعم الإرهاب”.

كذلك شدد الوزير الأميركي على أنه “لا تغيير في استراتيجيتنا المضادة لإيران”.

وخلال المحطة الثانية لجولة بومبيو في القاهرة، سيلقي خطاباً حول التزام الولايات المتحدة “بالسلام والازدهار والاستقرار والأمن في الشرق الأوسط”، كما أوضحت وزارة الخارجية الأميركية، الجمعة.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

جوانب خفية في حياة فاتن حمامة ..هربت من مصر خوفاً من عبد الناصر ولم تعُد إلا بعد وفاته؟ 

صوت العرب – كانت مسيرتها المهنية مليئةً بالنجاحات، قدمت سيدة الشاشة العربية الكثير للسينما المصرية …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات