النخبة الفزانية في طرابلس . إحياء التاريخ من أجل المستقبل - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / النخبة الفزانية في طرابلس . إحياء التاريخ من أجل المستقبل

النخبة الفزانية في طرابلس . إحياء التاريخ من أجل المستقبل

محمد عمران كشادة

مدير مكتب صوت العرب / طرابلس . ليبيا

 

يعتقد البعض بأن التاريخ لا قيمة له ، وأن أحداث التاريخ هي مجرد أحداث عابرة وانتهت ولا تاثير لها في الحاضر والمستقبل ، إلا أنه للحقيقة وجه أخر ، يقول المؤرخ العربي الشهير عبد الرحمن ابن خلدون عن التاريخ : ” التاريخ في ظاهره لا يزيد عن أخبار عن الأيام والدول ، والسوابق من القرون الأُولى تنمو فيها الأقوال، وتضرب فيها الأمثال ، وتطرف بها الأندية إذا غصَّها الاحتفال ، وتؤدي شأن الخليقة كيف تقلبت بها الأحوال  ، والتاريخ في باطنه نظر وتحقيق ، وتعليل للكائنات ومبادئها دقيق، وعلم بكيفيات الوقائع وأسبابها عميق ، فهو لذلك أصيل في الحكمة عريق ،

وجدير أن يعد في علومها وخليق يوقفنا على أحوال الماضين من الأمم في أخلاقهم ، والأنبياء في سيرهم ، والملوك في دولهم و سياستهم”، وكثيرا ما يعيد التاريخ نفسه ، من هذا المنطلق ولأسباب تتعلق بواقع ليبيا اليوم كان وعي النخبة الفزانية في مستوى التحديات ، وكان لابد من إحياء واستدعاء  التاريخ ، والسير على خطى الأجداد والآباء المؤسسين للدولة الليبية في فترة الأربعينات فترة النضال من أجل الاستقلال ، فكانت ولادة الجمعية الوطنية الثانية لتكون درع حصين وملتقى للنخبة الفزانية تتوحد فيه الجهود من اجل فزان ليبيا ،

وبعد الملتقى الاول التأسيسي للجمعية الوطنية الثانية في منتجع قمر الصحراء في بلدية الغريفة في مدينة اوباري بفزان في مطلع اكتوبر 2018م ، جاء مؤتمر النخبة الفزانية في طرابلس يوم الاحد 4 نوفمبر 2018م ليكون محطة جديدة من محطات النضال في زمن ملئ بالتحديات والاخطار التي تهدد كيان الدولة الليبية الغارقة في الحرب والصراعات ، اجتمع الفزانيون في طرابلس هذه المرة من مختلف التوجهات ، نخب سياسية ، وإعلاميين ، ونشطاء مجتمع مدني  ،

وكان من بين الحضور نخب ليبية من مدن أخرى محبة لفزان وشخصيات مهتمة بالشأن العام ، اجتمع الفزانيون ورفعوا شعار ” فزان من اجل مستقبل ليبيا ” ، إنهم بلا شك أحفاد أولئك الرجال من الاعيان والوجهاء الذين أسسوا الجمعية الوطنية التاريخية الاولى في فزان عام 1946م ، تلك الجمعية التاريخية التي كان لها دور كبير في مناهضة الاستعمار الفرنسي ، والنضال من استقلال ليبيا ، ووحدة أراضيها ،

اجتمع الفزانيون في طرابلس ، وأعينهم على وطن في مفترق طرق ، وجاء في البيان الختامي للاجتماع :

” دعوة لأهل فزان لتوحيد جهودهم من اجل فزان وليبيا ، والعمل على حل الازمة الليبية ، ومحاربة الارهاب ، والجريمة المتفشية في مدن فزان من قتل وإخفاء قسري ، والعمل على تحقيق الأمن والسلام والتنمية ،

كما جاء في البيان الختامي  دعوة لكافة أبناء الشعب الليبي للسمو والارتقاء عن كل الجراحات والعذابات وطي صفحة الماضي ، ورفض التدخل الأجنبي ، والتوجه للمصالحة الوطنية ، وبناء الدولة الليبية الحديثة ، دولة المؤسسات والقانون والديمقراطية والتداول السلمي على السلطة ،

وطالب أعيان فزان الامم المتحدة بان تقوم بدورها في تحقيق المصالحة الوطنية ، وتوحيد المؤسسات ، وإقامة حكومة وحدة وطنية ،

كما وجهوا الدعوة لدول الجوار وكل الدول الصديقة بان تساعد الليبيين في حل أزمتهم ، وان تحترم السيادة الليبية ، وأن لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدولة الليبية ، ونبهوا الشعب الليبي إلى ضرورة اتخاذ مواقف جادة من أي حوارات بين الفرقاء السياسيين تعقد خارج ليبيا، الا اذا تم اختيار الممثلين في تلك الحوارات بالطرق الشرعية والمسؤولة “، مؤكد بأن هذا الحراك الفزاني سيؤتي ثماره ، ويحقق مكاسب للوطن .

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

مسؤول أميركي: ولي العهد السعودي متورط بشكل صارخ .. الكشف عن فحوى تقرير الـCIA الذي قدم لترامب بشأن مقتل خاشقجي..!

صوت العرب – واشنطن – قال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية، اطلع على نسخة من …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات