المنشد والمقاتل السوري (سومر) : مجاميع متشددة  سبب في تأخر الحركة الفنية الثورية في الداخل السوري   - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / المنشد والمقاتل السوري (سومر) : مجاميع متشددة  سبب في تأخر الحركة الفنية الثورية في الداخل السوري  

المنشد والمقاتل السوري (سومر) : مجاميع متشددة  سبب في تأخر الحركة الفنية الثورية في الداخل السوري  

سومر : صحيفة “صوت العرب” رافد مهم لإظهار الأعمال الفنية الثورية
سومر :عمل مشترك وشيك من أدائي وكلمات وتلحين الشاعر السوري محمد نبهان

صوت العرب – حماة- احمد العربي

((قصائدنا…بلا طعمٍ
بلا لونٍ
بلا صوتِ…
إذا لم نحملِ المصباحَ من بيتٍ
إلى بيتِ…..
وإنْ لم يفهم البسطاء معانيها..
فأولى..أن نذرّيهــــا
ونخلدُ نحنُ للصمتِ!!!)) محمود درويش

بهذه الكلمات نفتتح لقاءنا الثالث حيث حطّت صحيفة ((صوت العرب)) في مدينة حماة في الشمال السوري بعد أن كانت التقت سابقا الفنانة التشكيلية الحمصية المبدعة ملاك عابدة والشاعر الحلبي محمد نجيب نبهان…..
هنا حماة حيث يتم تحشيد وتكديس سلاح الثورة السورية بكل فصائله لمواجهة مع الطغيان قد تتم وقد لاتتم..وفي لحظات استراحة المقاتل..كان لنا لقاء مع المنشد والمقاتل الحموي “سومر حمدون” في حوار خاطف كالبرق….ليحدثنا عن همس المقاتل للبندقية في لحظات الســـــــــــــــكون…

أهلاً سومرْ….

صوت العرب :نبذة عن حياتك وفنك…!!

سومر: إسمي ((سومر حمدون )) من مواليد مدينة حماة عام  1980
وانا مجاز لغة عربية ولذلك عندي اهتمامات موسيقية وشعرية وقد درست  ضروب ومقام شرقي دراسة متواضعة …وككل السوريين الذين يعشقون “حلوى الشام” أعمل في إعداد الحلويات العربية وعلى سياق نشاطي السياسي فقد كنت عضوا سابقا في حركة فتح الفلسطينية –إقليم سوريا- ما بين عام 2000 و2004 وأخذت معهم بضعة دورات في لبنان ضمن معسكرات الحركة…

صوت العرب :كيف يمكن ان تتزوج بندقية المقاتل النغمة واللحن…..أين المقاربة؟

سومر : البندقية طالما كانت وحيا للشعر والالحان فلا فرق بين الدفاع عن قضية عادلة بالبندقية كالثورة السورية والدفاع عن وجه سوريا الحضاري والثقافي وخصوصا ان موروث سوريا الغنائي والموسيقي ضخم وعريق ولا ننسى تاريخيا ان أول مقطوعة موسيقية متكاملة وجدت في سوريا …بعمر 4000 عام وهي موسيقى نينوى.
أما المقاربة بين الغناء والبندقية فلابد لكل حركة أو ثورة تحررية من مجهود فني يواكبها ويسير على إيقاعها فالبندقية تستدعي الحرية والحرية تولد ابداعا والموسيقى ابداع.

صوت العرب :التراث الحموي وجلّ تراث الفرات الآن تحت القصف،كيف استطعت ان تنجو ببضع نغمات وسط هذا الركام؟

سومر : تراث سوريا الفني عموما وتراث مدينتي حماة خصوصا يعبر عن حالة اجتماعية راقية وفيها عراقة وأصالة فالتراث الحموي والسوري عموما هو وجدان والوجدان لاينسى وسيبقى طالما الانسان السوري بكل مكوناته موجود على هذه البقعة الجغرافية المباركة التي اسمها سوريا.

صوت العرب :هل يمكن ان ينهض المشروع الفني بالمشروع النضالي؟وما ضرورة اللحن للرصاصة؟

سومر : نعم ممكن ،فالحركات التحررية في العالم لا تنهض الا بوجود موروث فني يرفد حركة التحرر ويكون عونا ورسالة في تثقيف المجتمع وتهييئه للحرية والتحرر ،والرصاص يولد حرية الأرض والإنسان من الاستبداد والظلم ….
فالتوجيه الثقافي مهم جدا للمجتمع وخصوصا في الحالة السورية لتمكين الوعي المجتمعي من مواكبة حركة التحرر.

صوت العرب :نحن في فلسطين أرّخنا لكفاح شعبنا الطويل عبر عقود بالبندقية والأغنية والكلمة…أين وصلتم في هذا السياق؟

سومر: صراحة كان هناك تجارب جيدة ولكن كانت فردية وغير مدعومة بمنظومة مؤسساتية ثورية تحتضن اللحن والكلمة والمؤدي….في السياق الفني الثوري ضمن المحرر هناك قيود كبيرة وعوائق بسبب وجود بعض المجاميع المتشددة التي كانت سببا مباشرا في تأخر الحركة الفنية الثورية.

صوت العرب: لديكم مشروع أغنية ولحن مع الصديق والشاعر السوري محمد نجيب نبهان…حدثنا عن الفكرة وكيف كانت صحيفة “صوت العرب” رابطا في القصة؟؟

سومر : نعم بكل تأكيد فالاستاذ “محمد نجيب نبهان” شاعر يحمل هم القضية السورية وصاحب وجدان وموروث فني عريق بسبب انتمائه لمدينة عظيمة كـــ حلب …

أما التعارف كان به صدفة جميلة جدا وأنا عرضت عليه التعاون معي بان يكتب لي كلاما ثوريا لتلحينه وأدائه والمشروع قائم وانا اعمل عليه بكل جد وسيظهر للنور قريبا باذن الله.

بالنسبة  لــ صحيفة “صوت العرب”  كانت وستكون رافدا مهما وأساسيا لإظهار وانتشار الأعمال الفنية الثورية التي سنقوم بها ووجودها بهذا المجال يعتبر نقطة ارتكاز لانتشار العمل الفني ونشر الوعي والثقافة والأدبيات الثورية بسبب انتشارها الواسع بين النخب كما الطبقات البسيطة.

صوت العرب: حدثنا عن ألوان الغناء في الشمال السوري كالميجنا والعتابا وغيرها…وأيها تتقن؟؟

سومر : بالنسبة لألوان الغناء في الشمال السوري متعددة ولا حصر لها ففيها الموال العتابا المؤلف من اربعة اشطر ثلاثية القافية الموحدة والشطر الرابع مخالف والغالب في الشمال السوري في ألوان الغناء الطربي ففيه القد والموشح والدور وذلك تأثرا بنجمة الشمال حلب …

“العتابا ” بدأ من معرة النعمان التي تمتلك تراثا عريقا ايضا وليس انتهاء بمدينة الدانة في ريف حلب ولكن الحق يقال بان حلب تأثيرها مباشر وقوي على المنطقة الشمالية ولكن يوجد هناك بعض الطقاطيق والأهازيج لكل منطقة تعبر عن وجدان أهلها.

بالنسبة لي اتقن القدود وبعض اغاني التراث السوري الحموي واللاذقاني والحلبي …مرورا ببعض ألوان الموال الشرقاوي والابراهيمي والسبعاوي.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

المذيعة السعودية صاحبة أزمة “الملابس المثيرة للجدل” تعلن استقالتها وتتوعد هؤلاء

أعلنت المذيعة السعودية، شيرين الرفاعي، التي أثارت جدلا واسعا خلال الفترة الماضية، استقالتها من عملها …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم