المغرب: بين الفساد السياسي والحزبي  - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / المغرب: بين الفساد السياسي والحزبي 

المغرب: بين الفساد السياسي والحزبي 

ذ. فريد بوكاس
صحفي باحث وناشط سياسي
هذه الأيام جميع الأحزاب بمختلف مللها ونحلها بالمغرب بدأت تقوم بالعمليات التسخينية قبل الانتخابات المقبلة بل وتبحث في السوق السوداء عن البروتينات لتستعرض عضلاتها، كما بدأت الحملات والحملات التشهيرية بين الأحزاب السياسية تتأجج ويشتد أوارها في حملة تصعيدية قبل الأوان تطبعا الابتزازات الغبية و المزايدات الرخيصة، كما بدأت العمليات الحسابية لعدد المقاعد التي ستغنمها هذه الأحزاب تستولي على عقول وقلوب الكثير من البلاطجة السياسيين بشكل هستيري الأمر الذي يستدعي وقفة للتأمل في هذا المشهد السياسي برمته والتعليق على ما تعرفه هذه اللعبة المكشوفة من تخبط وردة خاصة ما تعلق منها بالسلوك الانتخابي الذي أصبح مبتدأ ومنتهى انشغالات الأحزاب السياسية بمختلف تلويناتها، وحجر الزاوية في أية استراتجية تروم من خلالها هذه الأحزاب تلميع صورتها الباهتة.
إن انخراط الأحزاب السياسية المغربية في لعبة السياسة ومساهمتها في تخليق الحياة السياسية لم يكن يوما في مستوى الفعل السياسي الذي يدفع إلى إنتاج قيم الإصلاح والتغيير ولا في مستوى الأداء السياسي الذي يقنع أوسع الجماهير الشعبية بأن هناك أحزابا حقيقية تمثل الإرادة الشعبية كما ينبغي، بل أن الصورة  الرسمية التي أصبحت تستحوذ على المخيال السياسي المغربي هي أن الأحزاب السياسية المغربية ليست أكثر من دكاكين سياسية تمارس الماركوتينغ السياسي أناء كل استحقاق انتخابي بمنتهى مكر السياسيين و ألاعيبهم المشبوهة في فن النصب والتدليس وتوزيع الأوهام.
ولعل المتتبع لأصول فساد اللعبة السياسية بالمغرب لا يمكنه إلا أن يتفق أن هناك ثلاثة أصول تغذي هذا الفساد:
1) اختزال الفاعل السياسي المغربي لفعل السياسة في فعل مركزي هو الانتخابات وكأنها هي الانتخابات العنوان الوحيد و الأوحد للسياسة، دون أن يعلم هذا الفاعل الانتهازي والوصولي أن الانتخابات في الدول العريقة في الديمقراطية هي تتويج لسلوك يومي و لحياة يومية يعيشها السياسي في احتكاك دائم بقضايا الناس البسطاء والدفاع عن مصالح المواطنين، وليس مثل سياسينا الذين ينامون دهرا وعندما تقترب الانتخابات يخرجون من جحورهم كالجرذان ليعيدوا إنتاج نفس المسرحية بأقنعة مزيفة وبخطابات رنانة تثير كثيرا من السخرية.
2) استمرار معظم الفاعلين السياسيين المغاربة في استغلال نفس الأشكال التقليدانية و المتمثلة في الدين والقبلية والغنيمة كأوراق مؤثرة لكسب رهانات الانتخابات وأيضا كأوراق تستر بها النخب السياسية المغربية المفبركة عورتها ما دامت لا تمتلك شيئا من المصداقية والمشروعية اللتان يدحضهما على أرض الواقع التهافت المريب على كعكة السلطة و التزلف المهين على مغريات الامتيازات، ولعله من العيب أن تستمر النخب السياسية المغربية في لعبها الغبي بهذه الأوراق الأكثر بدائية لأن الشعب المغربي أصبح على دراية تامة بهذه اللعبة الماكرة وأصبح بالتالي أكثر إلماما بالحداثة السياسية القائمة على أسس المواطنة الحقة وعلى دعائم دولة الحق والقانون. وأنه لامحيد على النخب السياسية إن هي أرادت أن تستعيد ثقة الشعب المغربي أن تبحث عن أوراق أخرى أكثر مصداقية و مشروعية.
3) غياب روح المبادرة والقوة الاقتراحية لدى النخب السياسية المغربية وذلك بعدم قدرتها على الحسم ولو لمرة واحدة في أية ملفات ذات طابع سياسي أو اجتماعي أو اقتصادي، فبخلاف مبادرات الملك فإن الفاعلين السياسيين المغاربة ليسوا سوى مستهلكين متميزين لمبادرات الملك وبعبارة أخرى مجرد كراكيز يتم تحريكها لإعادة إنتاج نفس سيرة المخزن العتيق.
و تأسيسا على هذه الأصول الثلاثة التي ذكرناها فإن الشيء الأكيد أن الحزبية الضيقة و التحزب المرضي الذي يميز سلوك النخب السياسية بالمغرب كثيرا ما أسهم في إفراغ المجال السياسي من قيمه الحقيقية والمتمثلة في كون السياسة هي سلسلة من الأعمال المقصودة و الهادفة التي يقوم بها الفرد أو الهيئة للتعامل مع المشـكلة أو القضايا المطروحة بروح تطبعها الوطـنية الصادقة و المسؤولية البناءة وليست السياسة كما درجت نخبنا السياسية على لعبها بانتهازية مفرطة وعبر مسلسلات تراجيدية يطبعها التزوير المفضوح الذي أصبح علامة فارقة في فساد اللعبة السياسية بالمغرب، وعبر تمثيليات مضحكة مبكية يلعب أدوراها بأقنعة مزيفة ساسة مزيفون باعوا قضايا هذا الوطن الجريح و الذي يعيش كل أشكال التهميش والإقصاء الممنهج، واستباحوا كل غيرة إنسانية وكل حماسة وطنية خدمة لمصالح شخصية ضيقة وإرضاء الحاكم،  تعبر بكل تفاصيلها عن انسداد الأفق المغربي و توقف عقارب الزمن المغربي.
تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

قتيلان في صدامات مع الجيش الفنزويلي على الحدود البرازيلية

صوت العرب – وكالات – قتل شخصان وجرح 15 آخرين، الجمعة، في صدامات مع الجيش …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات