المغرب : باسم جلالتنا وزعنا قرونا من السجن على شعبنا. - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / المغرب : باسم جلالتنا وزعنا قرونا من السجن على شعبنا.

المغرب : باسم جلالتنا وزعنا قرونا من السجن على شعبنا.

 ذ. فريد بوكاس

صحفي باحث وناشط سياسي

باسم جلالتنا والصلاة والسلام على و على ولي عهدنا.

شعبي الغبي،

اليوم سأخطب فيك من دون ورقة كتبها لي مستشاري، و ستسامحني على أخطائي النحوية والإملائية وتعثراتي الكلامية ، لأن الدكتوراه التي حصلت عليها بالجامعات الفرنسية، قد أدى ثمنها المقبور والدي تحت إشراف وزيره في الداخلية إدريس البصري.

سأخطب فيك خطاب العمر ومختصر حكمي فيك ، وستسمح لي أن أطيل كما أشاء أيتها الرعية، ففي شعبي لا يوجد رعاع ولا شذاذ أفق يرهبونك ، ولا مكان هنا إلا لنخبة الصالحين والمثقفين كأمثال مستشاري الكرام.

شعبي الغبي،

سأعين خريج الهندسة حارسا في مقبرة موتاكم، وخريج العلوم ليحمي حدائقي ، وأراضي الفلاحية التي لا يمكن لأحد منك الاقتراب منها. ومن درس الصيدلة ، سأوظفه في صناعة السموم حتى تموت وأنت مستريحا. ومن درس منك طبا ، سأسمح له بفحص حيواناتي الأليفة.

شعبي الحافي،

لا تستغرب اليوم من حكمتي ، فجلالتنا لسيت من عبث حاكمك ، فحكمنا شورى وقوانينا لم يسننها”حمورابي ” أو أي دولة آشورية ..فأنت شعبي ، وشرف لك أن تلحس العتبة ، وتمجدني . لهذا سأريح أبصارك بصوري المعلقة في كل مكان من مملكتنا البهية ، وسأمنح أوسمتي لكل من مدح حكمتي وذكائي ، وسأقيم مسابقة في كل عام لأطول وأجمل معلقة مدح غزلية …

شعبي المقهور،

لا تكن حسودا ، فإني أحمل كل هذا الثقل على صدري من همومك ، وقد تخشب تحتي الكرسي من الجلوس منذ سنوات ملحمية لي ولعائلتي. وشركاتي عرفت أرباحا خيالية وكل الفضل راجع إليك ولضرائبك و مقاومتنا لعدوك المفترض . وأنت تعلم شعبي أن من فمك أسحب اللقيمات، لأصنع سياجا حول مملكتنا الديمقراطية .

شعبي المغلوب،

اليوم سأريحك بظهيري الشيطاني ، حيث سأترك حق الغناء والرقص لك وسأبني أكبر مسرح وبرجا بإفريقيا وكما تعلم قد أطلقنا القطار السريع بحضور سيدي ماكرون الحاكم الفعلي لمملكتنا ، لأننا نعلم أنك تعيش في ضجر من مؤسساتنا الإعلامية، لذلك سأجعل كل القنوات غناءا ورقصا ، وبعضها تنقل أخبار جلالتنا لك ، وبعضها تسمعك النشيد الوطني ، ولا بأس ببعض القنوات الرياضية. فلا حاجة لك للتفكير بعد الآن وأنا أحكمك ؟!! لا علم ، لا سياسة لك ، وسأريح عقلك الصغير وأمنح جلالتي كل براءات الاختراع الذهبية، وسأهجر كل العقول المبدعة والمخترعة ، وألقي إلى السجون كل من سولت له نفسه انتقادنا وأنت تعلم أننا وزعنا قرونا من السجن على أولئك الذين طالبونا بالعيش الكريم وكذا الصحفيين الذين طالت ألسنتهم ، إذن فما حاجتنا لكل هذا في بلد حالم ؟

لذا شعبي المتعفن، اترك الهم والسياسة والتفكير لجلالتنا ، وعش في أحلامك الوردية و تجرد من العقل والمشاعر !! فأرجو أن يكون خطابنا خفيفا على أسماعك وقلبك الحجري، فأنت شعبي المختار بعنايتي ، وأنا قائدك الخالد أحببت أم كرهت، ولاداعي أن تفكر في الشعب الفرنسي الذي جعل رئيسه يعتذر له ويجمد كل الضرائب التي كان يخطط رفعها السنة المقبلة ، بل لم يعتذر له فحسب وإنما صرح وزيره في المالية أن الدولة الفرنسية ستراجع المصاريف الحكومية وتخفيضها من أجل شعبها. أما أنت شعبي العزيز، فلك مستشاري الهمة وكذا المنصوري والحموشي ، والقضاء الذي يصدر الأحكام باسم جلالتنا. فإن تفوهت بكلمة ، فملفات التهم جاهزة، حيث غيرنا الخطة المعهودة ( الإرهاب ) بعدما افتضح أمرنا ، بخطة الاتجار في مخدراتنا.

والسلام على مقامنا العالي بنا.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

محمد منير يُعيد أغنية الطفولة “طاق طاقية” بأسلوب وأداء مختلفين..!

صوت العرب – معظمنا كنا نردّدها في طفولتنا أثناء اللعب وأوقات المرح، ورغم تعدد الأشكال …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات