المرتزقة يعودون إلى أفغانستان بقرار من ترامب - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / المرتزقة يعودون إلى أفغانستان بقرار من ترامب

المرتزقة يعودون إلى أفغانستان بقرار من ترامب

صوت العرب – واشنطن – أبدت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اهتمامها بتوظيف شركات عسكرية خاصة، وهو ما يعرف بالمرتزقة، لمساعدتها بعملياتها في أفغانستان.

وحصل ترامب على مقترح مقدم من إريك برنس، مؤسس شركة “بلاك ووتر” سيئة السمعة، حول استخدام مقاولين عسكريين لدعم الحرب الأمريكية في أفغانستان.

وأكد مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، جون بولتون، أن الإدارة الأمريكية قد تلجأ  إلى فكرة استخدام مقاولين عسكريين (مرتزقة) للمساعدة في الحرب التي تخوضها بلاده في أفغانستان.

وقال بولتون خلال حديثه لقناة “إيه بي سي نيوز” الأمريكية، اليوم الأحد: إن “الإدارة منفتحة دائماً على الأفكار الجديدة، وهناك الكثير من النقاشات، والأمر يعود في النهاية لقرار من الرئيس”.

 وظهرت فكرة “برنس” لأول مرة العام الماضي، قبيل إعلان ترامب استراتيجيته الجديدة في أفغانستان، والتي تخلى فيها عن فكرة “انسحاب القوات الأمريكية”.

 وأرجعت القناة الأمريكية ذلك الطرح إلى فشل الاستراتيجية في وضع حد للصراع في أفغانستان، ونفاد صبر العديد من مستشاري الرئيس الأمريكي.

وفي 22 أغسطس 2017، أعلن ترامب أن سياسة بلاده تجاه أفغانستان ستقوم على “توسيع صلاحيات القيادات العسكرية الأمريكية، واستمرار مهمة واشنطن العسكرية إلى حين تحسن الظروف الأمنية”، دون تحديد جدول زمني للانسحاب.

 وخلال الأيام الماضية، شنت حركة طالبان وتنظيم “داعش” سلسلة من الهجمات الدامية، كانت أبرزها عملية انتحارية استهدفت مركزاً تعليمياً بأحد الأحياء الشيعية؛ أوقعت نحو 34 قتيلاً.

كما لقي 45 جندياً أفغانياً مصرعهم في هجوم لعناصر حركة “طالبان”، الأربعاء الماضي، على قاعدة عسكرية بولاية بغلان، شمال شرقي أفغانستان.

وخلال الحرب الأمريكية على العراق عام 2003 برز اسم شركة “بلاك ووتر” العسكرية الخاصة التي تقدم خدمات عسكرية للدول والشخصيات، حيث ارتبط اسمها بارتكابها العديد من الجرائم بحق العراقيين.

ووقعت الحكومة الأمريكية في حينها مع هذه الشركة العديد من العقود لحماية شخصيات أمريكية هامة مثل “بول بريمير”، الحاكم الأمريكي السابق في العراق،  والسفير الأمريكي في بغداد، بالإضافة إلى حماية وتأمين الموظفين والجنود ورجال الاستخبارات الموجودين في العراق.

وفي  17 سبتمبر 2007، ارتكبت هذه الشركة أفظع جرائمها على الإطلاق في حق المدنيين العراقيين، حيث أطلق مرتزقة من الشركة النار عشوائياً في “ساحة النسور” ببغداد، مما أدى إلى مقتل 17 عراقياً.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

جميلة ممثلات سورية رنا الأبيض: الرياضة من أساسيات جمال أي فتاة

  رنا الأبيض: الرياضة من أساسيات جمال أي فتاة أتابع الفروسية بشغف فهي تحرك مشاعر …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات