المؤتمر الصحفي للمسرحية الاماراتية" ليلك ضحى" - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / المؤتمر الصحفي للمسرحية الاماراتية” ليلك ضحى”

المؤتمر الصحفي للمسرحية الاماراتية” ليلك ضحى”

 

 


“غنام غنام”: “ليلك ضحى”: صرخة احتجاج على الواحش في دواخلنا…وتلك التي حولنا…..


عندما اكتب…احتفي بالنص..ولا افكر بالاخراج….والشكر

رسمي محاسنة : صوت العرب – القاهرة – خاص

 


قال الكاتب والمخرج”غنام غنام”، ان نص “ليلك ضحى”،ولد في ظلال اسئلة شخصية في مرحلة كانت يمر بها العالم،وكان سؤالي هو “هل أنا غنام غنام؟ ماذا ساقول ونحن في زمن داعش؟وامام هذه السوريالية السياسية؟ هل ساصمت؟، هل سابقى تحدث بين الأصدقاء وفي المقهى؟ ام لابد من التعبير عن هذه الازمة الفردية والانسانية من خلال الكتابة؟ فكان ان ولدت فكرة “ليلك ضحى”،التي انطلقت شرارتها مع خبر توارد في الاخبار، عن زوج وزوجة اتخذا قرار الموت قبيل دخول داعش بقليل، فكان ان هيأ كل واحد منهما نفسه ليقابل الموت بكل الرضى، وكانت الصدفة ان موت الزوج تأخر قليلا فكتب سطورا وثقّ بها هذا الموت الاستثنائي، خبر آخر تناقلته وكالات الأنباء عن قيام افراد من داعش”، بتكسير الالات موسيقية، على اعتبار ان الموسيقى حرام، فكان بناء الشخصيات بحيث ان “ليلك وضحى، دارسين للموسيقى، وفي زمن افكار داعش تحول الناس الطيبين الى دواعش، والفتى والفتاه، كانا ضحية هذا الفكر المتخلف، ولذلك فالعرض صرخة واحتجاج على الدواعش الصغيرة في دواخلنا،والدواعش التي حولنا، فالموت كان حاضرا في كل دقيقة،لننجو باتجاه الحياة”.


وحول الاشتباك مابين المخرج،والمؤلف في داخله قال “غنام”” ليست هناك إشكالية تُذكر، فأنا عندما أكتب، احتفي بالنص يؤجل التفكير بالاخراج،وفي حال اتخاذ قرار الإخراج،تبدأ علاقة متبادلة ما بين الإبداعين؛ إبداع المؤلف و إبداع المخرج”.


وحول ثنائية عناوين نصوص الفنان”غنام غنام”، وحضور الموت في أعماله، قال” العناوين عندي تابعة للنص،أما ثيمة الموت، فإن الموت هو الحقيقة الوحيدة في الحياة، وبمراجعة مسرحياتي وجدت ان الموت قاسم مشترك ما بينها، وهو موت احتجاجي،مثل موت  الكاتب الأردني”تيسير سبول”، وخليل حاوي وغيرهم، وبالطبع فان الكاتب الفلسطيني “غسان كنفاني” حاضر دوما خاصة روايته”رجال تحت الشمس” ويستمر الاحتجاج، ودق الخزان”.


كما استحضر “غنام غنام” شخصية الفنان الأردني الراحل، في طريقة تعامله مع الممثلين،الذي يدلل على اخلاقه النبيلة، حيث كان يبدي ملاحظاته على الممثلين بعيدا عن أعين الجميع، حفاظا على مشاعره، وانا اتعامل مع الفنانين والفنيين معي بهذه الطريقة”.


الفنان “ابراهيم سالم” المشارك بالمسرحية قال” لقد تعلمنا الكثير من الاستاذ غنام، حيث الحوار، والنقاش هو المنهج السائد بيننا، ومن المؤكد اننا نتفق ونختلف، لكن كل ذلك بإطار الروح الايجابية، ودون جرح مشاعر احد، وهو ينتصر للمراة، وهي حاضرة وفاعلة وقوية ومقاومة ومشاركة “.


وحول منهجية بالتحضير لأعمال قال ” غنام”” ان مسرحية”ليلك ضحى”، أخذت خمسة أسابيع قراءة طاوله، وهو تقليد احرص عليه،واحرص على مشاركة الجميع سواء في النص او الرؤية الاخراجية، وملحقات العرض،لاني اريد ان يشعر كل واحد من الفريق جزء من العمل، ليدافع عنه”.

صور من المؤتمر

 

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

عبد الرحمن اليوسفي …”الإجماع” حين يكون استثناء

*د.عبد الحسين شعبان . صوت العرب: بيروت – لبنان-  حين علمت بصدور مذكرات ” عبد …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات