القضاء الأردني يَستَعِد لتَسوياتٍ “ماليّة”: استعادة حُقوق الخزينة من عَشرات المُتَّهمين في قضيّة “التبغ”..! - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / القضاء الأردني يَستَعِد لتَسوياتٍ “ماليّة”: استعادة حُقوق الخزينة من عَشرات المُتَّهمين في قضيّة “التبغ”..!

القضاء الأردني يَستَعِد لتَسوياتٍ “ماليّة”: استعادة حُقوق الخزينة من عَشرات المُتَّهمين في قضيّة “التبغ”..!

صوت العرب – مع قرار النيابة العسكرية الأردنية الحجز تحفظيا على أموال 177 شخصا ضمن تحقيقات فساد التبغ تتسع قاعدة التحقيق في هذه القضية التي شغلت الرأي العام طوال الأسابيع الثلاثة الماضية في الوقت الذي توحي فيه الترتيبات بأن محكمة أمن  الدولة في اتجاه تفعيل آليات قانونية تسمح لها باستعادة بعض أموال الخزينة.

 ولا تزال المفاجآت تتوالى في قضية التبغ المزور فقد هرب من البلاد كما تقول معلومات خاصة تاجر كبير في مجال المعسل المستعمل في النرجيلة كما داهمت سلطات الجمارك بعدما فتح الملف على مصراعيه مزرعة جديدة تحتوي كميات من السجائر المهربة في مدينة الرصيفة شرقي العاصمة عمان.

 ومع وجود 177 شخصا خاضعين للحجز التحفظي في هذه القضية التي تزداد ضخامة وتأثيرا يمكن القول بأن التحقيق مفتوح على الاحتمالات خصوصا وأن الشارع لم يتوقع أن تشمل التحقيقات هذا العدد الضخم من المحجوز على أموالهم وأموال عائلاتهم.

 القانون يسمح لذراع النيابة خلال التحقيق بعقد تسويات مالية على المبالغ المستحقة للخزينة مع المتهمين بالتهرب الضريبي ويسمح بفرض غرامات وهي آلية سبق أن استعملت مرة واحدة في قضية التسهيلات البنكية.

معلومات  تُشير إلى أن الفرصة متاحة الآن بموجب القانون بعد الحجز التحفظي لأغراض عقد تصفيات قانونية حيث تخفض العقوبات أو تستبدل مقابل إعادة أموال عامة وهو النبأ الذي سيفرح الرأي العام عموما وينطوي على إسناد قانوني.

 ويعتقد الآن أن النية باستعادة الأموال العائدة للخزينة قد يكون السبب الرئيسي الذي يفسر قرار رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بتصنيف القضية كجريمة اقتصادية وتحويلها إلى محكمة أمن الدولة وعلى أساس أن استعادة المال العام أولوية قياسا بإخضاع المعنيين للقانون وهو قرار سبق أن انتقده نشطاء حقوقيون.

 حتى اللحظة لم تبرز تفصيلات لها علاقة بمصير ملف استعادة أو تسليم المطلوب الأول في هذه القضية وهو رجل الأعمال الموجود خارج البلاد عوني مطيع وإن كان الشارع أصبح أقل اهتماما بالقضية ومجرياتها بالرغم من أن السلطات اعتقلت نجلي مطيع وشقيقه.

 ويتردد أن الحجز التحفظي طال عائلة وزير سابق، الأمر الذي لم يتسنى بعد التوثق منه.

وكشفت التحقيقات الأولية  عن شبكة عملاقة أكبر من المتخيل تُدير امبراطورية  تهريب وتصنيع السجائر على مستوى المنطقة ودولها وليس على مستوى الأردن فقط.

رأي اليوم

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

خوفًا من ترامب الممثلة الاباحية ستورمي دانيلز تشتري مسدسًا وتستعين بحراسة خاصة

صوت العرب – استعانت الممثلة الإباحية ستورمي دانيلز بحراسة خاصة؛ بسبب مخاوفها على حياتها، بعد …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم