"العدل" و"المفسدة" عنوان رسائل دبي إلى أبوظبي.. ماذا قصد محمد بن راشد؟ - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أخبار الخليج / “العدل” و”المفسدة” عنوان رسائل دبي إلى أبوظبي.. ماذا قصد محمد بن راشد؟

“العدل” و”المفسدة” عنوان رسائل دبي إلى أبوظبي.. ماذا قصد محمد بن راشد؟

صوت العرب – لا يخفى على المتابع للسياسة الإماراتية هيمنة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على المشهد السياسي بصورة كاملة، وسط غياب رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد، لأسباب صحية.

وفي غياب الشيخ خليفة ينوب عنه في إدارة الدولة (بحسب الدستور الإماراتي) نائبه؛ وهو حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي يرأس أيضاً مجلس الوزراء، لكن يبدو أن هذه المكانة السياسية لم تشفع له لممارسة دوره وفق الدستور.

ويعرف عن بن راشد عدم تدخله بالصراعات السياسية التي تعج بها دول الشرق الأوسط ويكتفي فقط- بصفته “حاكم دبي”- بدور “الحياد الإيجابي” من خلال تقديم الدعم الإغاثي والاقتصادي لمناطق منكوبة، على عكس بن زايد الذي باتت الإمارات في ظل سيطرته على الحكم متورّطة في كل المناطق المضطربة تقريباً بالشرق الأوسط، كاليمن وليبيا وسوريا، فضلاً عن تدبيرها حصار قطر  الذي هزّ وحدة الخليج العربي وأمنه، وتأثيرها في القرار السياسي المصري.

ومنذ ظهورها قبل 47 عاماً، عُرفت الإمارات بالحياد تجاه قضايا المنطقة، والاكتفاء بالدور الإنساني بعيداً عن المواقف السياسية القوية، وهو الأمر الذي التزمه الشيخ خليفة طوال سنوات حكمه الفعلية، بين 2004 و2014، قبل أن تنقلب الأمور بعد اختفائه تدريجياً.

– بين “العدل” و”المفسدة”

وخلال أقل من 10 أيام وجه محمد بن راشد ما اعتبره مراقبون رسائل لمحمد بن زايد، الأولى في 29 من يوليو الماضي عندما أحيا صورة نادرة لولي عهد أبوظبي، عندما كان تلميذاً، وهو يكتب على اللوح المدرسي “العدل أساس الملك”، في وقت غابت فيه الكثير من مظاهر العدل في بلاده حالياً.

وعلق حاكم دبي على الصورة المنشورة على حسابه في موقع “تويتر”: “العدل أساس الملك.. صورة قديمة لأخي محمد بن زايد عندما كان طالباً.. قامت الحضارات على العدل.. وقامت دولة الإمارات على العدل.. ما زال عدل زايد محفوراً في تفاصيل الحياة في الإمارات”.

أما الرسالة الثانية فكانت عندما هاجم، في الرابع من أغسطس، السياسيين العرب، متهماً إياهم بسوء الإدارة، في الوقت الذي تشن فيه بلاده حرباً بلا هوادة على اليمن، وتمارس حصاراً على دولة قطر.

وقال بن راشد خلال سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي بموقع “تويتر”: “إن الخوض الكثير في السياسة في عالمنا العربي  مضيعة للوقت، ومَفسدة للأخلاق، ومَهلكة للموارد”.

وأضاف: “من يريد خلق إنجاز لشعبه فالوطن هو الميدان، والتاريخ هو الشاهد، إما إنجازات عظيمة تتحدث عن نفسها أو خطب فارغة لا قيمة لكلماتها ولا صفحاتها”.

وأردف بالقول في تغريدة أخرى: “في عالمنا العربي، السياسي هو من يدير الاقتصاد، ويدير التعليم، ويدير الإعلام، ويدير حتى الرياضة”، موضحاً أن “وظيفة السياسي الحقيقية هي تسهيل حياة الاقتصادي والأكاديمي ورجل الأعمال والإعلامي، وتسهيل حياة الشعوب، وحل الأزمات بدل افتعالها، وبناء المنجزات بدل هدمها”.

وتأتي تغريدات محمد بن راشد هذه بعد يوم واحد من ظهور شقيقه، وزير المالية حمدان بن راشد آل مكتوم على شاشة قناة “الكأس” القطرية، على خلفية مشاركته في مهرجان قطري للخيول بلندن، علماً أن الإمارات تقود حصاراً على قطر منذ أكثر من عام وأقرت قوانين تحاسب أي متعاطف أو من يتواصل مع قطر.

كما تأتي أيضاً في وقت تشارك فيه الإمارات ضمن التحالف العربي تحت قيادة السعودية، الذي يشن حرباً في اليمن منذ ثلاث سنوات، قتل فيها الآلاف وتضرر اقتصاد هذا البلد.

ويرى مراقبون أن محمد بن راشد محق في قوله أن العالم العربي يفتقد للقادة، وهو ما انعكس سلباً على تطور البلاد العربية، كما يمكن الفهم من كلامه هذا أنه رسالة إلى بن زايد الذي أقحم الإمارات في صراعات وخلافات مع دول المنطقة، بعيدة عن نهج الإمارات السلمي والمحايد الذي قامت عليه منذ تأسيسها عام 1971.

ويمكن ملاحظة أن بن راشد نأى بنفسه عن الكثير من الصراعات الخارجية منذ توليه حكم إمارة دبي عام 2006 مركزاً كل جهوده على تطور بلاده.

ورغم الغزل المستمر بين “المحمدين” من حين إلى آخر ، فإنه يلاحظ اختلاف وجهات النظر إزاء العديد من القضايا الخارجية، فمثلاً لم تُخفِ السلطات الإماراتية، تحت قيادة محمد بن زايد، عداءها للربيع العربي، ولا لمن جاء به إلى السلطة، لا فرق في ذلك بين إسلاميي مصر أو يساريي تونس أو ثوار ليبيا، فالجميع مثَّلوا تهديداً وجودياً من وجهة نظر السلطات الإماراتية.

لكن محمد بن راشد اعتبر، في حديث له عام 2011 مع شبكة “CNN”، أن “الربيع العربي يمثل أناساً طال انتظارهم، فبعض الحكومات تعمل على خدمة نفسها لا خدمة شعبها، والناس تريد العمل”.

بن راشد جدد تصريحه هذا في حديث مع “BBC” عام 2014 بأن على “الحكومات العربية أن تتغير أو أنها ستُغير، وأن التطور والنجاح وصناعة الفرص هو تحدٍّ يظهر  القادة من خلاله”.

كما رأى بن راشد أن بشار الأسد سيرحل عن المشهد في نهاية المطاف، قائلاً: إن “رحيل الأسد سيستغرق وقتاً طويلاً، لكن إذا قتلت شعبك فليس بوسعك البقاء سترحل في نهاية المطاف”.

– ثمن سياسي

ويمكن تفسير  تمكن محمد بن زايد من تهميش محمد بن راشد بدوره في إنقاذ إمارة دبي من شبح الإفلاس نتيجة الأزمة المالية التي عصفت بها ما بين العام 2007 و 2009.

حيث يتمتّع اقتصاد أبوظبي بنموٍّ هائلٍ، ما جعلها أكبر من اقتصادات الإمارات الـ6 الأخرى مجتمعة، وتمتلك خامس أكبر احتياطي من النفط في العالم، والذي يشكّل نحو 10% من الاحتياطي العالمي.

واشترت أبوظبي- وفق تقرير  مؤسّسة “سي.إم.إيه داتافيجن” الذي نُشر في العام 2009- كل ديون دبي البالغة 80 مليار دولار، ما جعلها- وفق التقرير- تشاركها مواردها، وقد كافأتها أيضاً بإطلاق اسم الشيخ خليفة بن زايد، حاكم أبوظبي الحالي، على “برج دبي” الأطول في العالم، كنوعٍ من الوفاء والشكر.

ولتفسير أوضح يمكن العودة لكلام كبير خبراء الاقتصاد في البنك السعودي الفرنسي جون سفكيان كيس، الذي قال فيه إن المساعدات التي تلقتها دبي من جارتها الغنية أبوظبي “هو ثمن سياسي يتمثل في إخضاع دبي لقيود سياسية وتجارية تفرضها أبوظبي”.

وقال في حديثه مع “CNN” في العام 2015: “المسألة السياسية كانت دائماً مهمة، ومن المعروف أن دبي كانت تسعى دوماً للتمتع بسياسة خارجية منفصلة، وهو أمر كانت أبوظبي على الدوام ترغب في التدخل فيه، وقد حصلت في ذاك اليوم على هذه الفرصة”.

ورأى أن دبي نتيجة هذا الثمن “اضطرت لتغيير اسم أهم معالمها من (برج دبي) إلى (برج خليفة)، كما أنها صمتت طويلاً حيال السياسات الخارجية والداخلية المتهورة لمحمد بن زايد”.

الخليج اونلاين
تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

خوفًا من ترامب الممثلة الاباحية ستورمي دانيلز تشتري مسدسًا وتستعين بحراسة خاصة

صوت العرب – استعانت الممثلة الإباحية ستورمي دانيلز بحراسة خاصة؛ بسبب مخاوفها على حياتها، بعد …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم