العبادي: داعش في مراحله الأخيرة بالعراق وقواتنا دخلت كردستان لأول مرة منذ 25 عاماً – صوت العرب
الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / العبادي: داعش في مراحله الأخيرة بالعراق وقواتنا دخلت كردستان لأول مرة منذ 25 عاماً

العبادي: داعش في مراحله الأخيرة بالعراق وقواتنا دخلت كردستان لأول مرة منذ 25 عاماً

صوت العرب – بغداد ـ عمان  – وكالات

أعلن رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أن العراق في المراحل الأخيرة للقضاء على الوجود العسكري لتنظيم «داعش» الإرهابي، مؤكداً أن القوات الاتحادية دخلت إقليم كردستان العراق لأول مرة منذ 25 عاماً.
وذكر العبادي في كلمته خلال مؤتمر المجلس الأعلى للصحوة الإسلامية المنعقد في بغداد إن «العراقيين لن ينسوا من وقف معهم في حربهم ضد الإرهاب، ونحن في المراحل الأخيرة للقضاء على الوجود العسكري للإرهاب في العراق وقريباً سنقضي على الإرهاب».
وبين العبادي أن «معركة الموصل وحدت العراقيين جميعاً حيث يقاتل المسلم بجانب المسيحي والايزيدي، ويقاتل الكردي إلى جانب العربي والتركماني»، مبيناً أن «القوات الاتحادية تقاتل مع البشمركة ولأول مرة منذ 25 عاماً دخلت القوات الاتحادية إلى كردستان العراق».
إلى ذلك، أشار رئيس مجلس النواب سليم الجبوري إلى إن إعلان النصر وتحرير الأراضي من «الإرهابيين» في الموصل وكامل الأراضي العراقية بات قريباً.
وقال الجبوري خلال كلمته بمؤتمر المجلس الأعلى للصحوة الإسلامية، إن «الإرهابيين اليوم يتدرعون بالمدنيين في الموصل خلال مواجهة قواتنا البطلة التي تتقدم كل ساعة»، مشيراً الى انه «عما قريب سيتم إعلان النصر النهائي وتحرير نينوى بل وكامل الأرض العراقية من دنس داعش الإرهابية».
ميدانياً، حررت القوات العراقية المشتركة قضاء الحمدانية جنوب شرق الموصل من عصابات داعش الإرهابية.
وذكر مصدر مقرب من قيادة عمليات تحرير محافظة نينوى، إن «قطعات الجيش تمكنت خلال الساعات الأولى من أمس دخول مركز قضاء الحمدانية»، مبينا أن «الجيش حرر مبنى قائممقامية الحمدانية من سيطرة تنظيم داعش وتم رفع العلم العراقي فوق مبنى القائم مقامية، في خطوة مهمة تفعلها القوات الأمنية بعد تحرير كل قرية أو ناحية أو قضاء».
وأضاف، إن «مفارز المقاومة الشعبية التي تضم شباباً منتفضا ضد تنظيم داعش بدأوا باعتماد تكتيك جديد ويتمثل بكتابة اكس باللون الأحمر على جدران منازل مسلحي تنظيم داعش في أحياء وأزقة الموصل».
وتابع أن «التكتيك يندرج ضمن إطار اعتمدته مفارز المقاومة الشعبية لتعزيز قدرته في الحرب النفسية على مسلحي تنظيم داعش الذي بدأ بالفعل يعاني من ارتباك واضح دفع بعض عناصر التنظيم الى نقل عوائلهم خشية الاستهداف».وبين المصدر، ان «القوات الأمنية دخلت إلى معمل أدوية يبعد 4 كم عن مركز مدينة الموصل»، مؤكداً أن «هجوم داعش على كركوك هو لصرف الأنظار عن الانتصارات التي تتحقق في الموصل».
ونوه المصدر، أن «تنظيم داعش لم يعد لديه ما يخسره، داعياً القادة الأمنيين في جميع المحافظات إلى توخي الحذر».
من جهة اخرى، قال ضابط عراقي رفيع ان انبعاثات غازات سامة ناجمة عن تفجير المتطرفين لمصنع كبريت في جنوب الموصل ادت الى وفاة مدنيين اثنين، وأجبرت جنودا امريكيين ارتداء اقنعة واقية.
وغداة صدمة الهجوم على كركوك التي يسيطر عليها الاكراد، لايزال قناصة وانتحاريون يتحصنون في مواقع مختلفة، ما دفع بغداد الى ارسال تعزيزات عسكرية.
وتمكنت قوات مكافحة الإرهاب ووحدة الاستخبارات من قتل 48 مسلحا حسبما أفاد قائد شرطة كركوك العميد خطاب عمر عارف .
من جهة اخرى، قال عميد في وزارة الداخلية يتواجد في كركوك، ان «46 شخصا قتلوا وأصيب 133 بجروح خلال الاشتباكات في مدينة كركوك». وأضاف ان «الغالبية العظمى من القتلى والجرحى من قوات الامن» . وأكد «مقتل ما لايقل عن 25 من عناصره خلال الاشتباكات» التي مازالت متواصلة في عدد من احياء المدينة.
وأكد مصدر طبي في مديرية صحة كركوك الحصيلة. ودُعي اهالي كركوك الى التبرع بالدم في مستشفيات المدينة، وفقا للمصدر.
وقال احد عناصر التنظيم ممن اعتقلتهم اجهزة الامن الكردية ان الهجوم على كركوك خطط له زعيم التنظيم ابو بكر البغدادي، للفت الانتباه عن هجوم الموصل. من جهة اخرى، يسعى وزير الدفاع الامركي اشتون كارتر الى اقناع بغداد بإنهاء معارضتها لمشاركة القوات التركية في معركة الموصل.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

تفاصيل…نجاة أردوغان من الاغتيال في اليونان

أفشلت السلطات اليونانية مخططًا لاغتيال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وألقت القبض على تسعة إرهابيين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *