الشتاء العربي : بين المحاكم الشعبية والمحاكم الامنية...جيلٌ يسقطُ في بئر الغاز الطبيعيْ!! - صوت العرب
Warning: mysqli_query(): (HY000/1194): Table 'wp_postmeta' is marked as crashed and should be repaired in /home/arabsvoice/public_html/wp-includes/wp-db.php on line 1924
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / إفتتاحية صوت العرب / الشتاء العربي : بين المحاكم الشعبية والمحاكم الامنية…جيلٌ يسقطُ في بئر الغاز الطبيعيْ!!

الشتاء العربي : بين المحاكم الشعبية والمحاكم الامنية…جيلٌ يسقطُ في بئر الغاز الطبيعيْ!!


هشام زهران-مونتريال

ما الذي يفعله هؤلاء…؟؟؟ هل جنّوا؟؟

تضغطُ “منظومات الدولة”  على كواهل أبناء الشعب بطريقة لم يعرف لها التاريخ مثيلا ولا تكرارا بحيث استأسدت أذرع الدولة وعلى رأسها الهيئات الأمنية ومحاكمها على مجموعة من الحالمين بالحريّة والتنفس غير الاصطناعي خارج غرف العزل الانفرادي التي كانت تسمّى بيوتا وصارت تسمّى…”غرف عنايات مركّزة!!”

الإعلام تحوّل إلى مفرقعات نارية أو “خرخيشة” وهي “عبارة عن لعبة تلهي الطفل حين يبكي ، فيصرف الانتباه عن الألم إلى صوت الخشخيشة…” وهكذا كلما اوشكت دولة على التحوّل الخطير في قراراتها تخلق أذرع القوى الاستخبارية العالمية فيها حدثا خطيرا يلهي أويرعب مواطنيها على شاكلة : إصابة زوجة أحد الزعماء بمرض خبيث أو اختفاء زعيم على طراز “المهدي الغائب”في الخرافة الشيعية وذلك في سياق تمرير قرارات شديدة الصعوبة وتفتيت الموالين!!

هذا الوطن العربي صار يشهد احكاما شديدة الغرابة لا تأتي إلا في سياق روايات وحكايا ألف ليلة وليلة …وباتت الاجهزة القانونية المتسلطة تنحت مصطلحات على شاكلة “اشاعة جو التشاؤم” و “تعكير صفو علاقات دبلوماسية” و “اطالة لسان” و
“قدح مقامات عليا” …إلخ!!

هذه التهم المعلّبة تشكّل إشارة رعب لأي مواطن عربي ربما يفكّر بارتداء طاقية حمراء ويخرج للشارع للتعبير عن لونه الأحمر..أو حبّه للون الأحمر ولو حتى ليشتري ضمّة فجل!!
إشاعة جو التشاؤم يا عرب!!

أكثر التهم اثارة للسخرية والدهشة تلك التي تتعلق بــ “تعكير صفو علاقات أو إشاعة جو التشاؤم” وكأن الشعوب العربية متفائلة حدّ الطيران بين البلابل والحساسين بسبب الوفرة في كل شيء وخاصة وفرة الغذاء والدواء والماء ولهذا تجدُ شعبا ينهال على طلبات التوظيف بربع عدد سكان دولته للهروب من “الجو الصافي والولاء”  ليتنفس رائحة آبار الغاز في دولة أخرى!!

لم يتبق أمام السلطات العربية الحاكمة إلا أن تبتكر نوعا جديدا من التهم مثل “تغبير أو تعفير حذاء الغير” أو “تشحير هيئات عليا” بينما لم تفكّر سلطة عاقلة بابتكار تهمة تصير متنفسا للشعوب مثل محاكمة مجرمين بتهمة  “تسفيه أحلام الشعوب ” او “تعتير فقراء الشعب” او “خطط خمسية وعشرية وهمية” أو “مناطق تنموية على الورق” أو
“تضليل الرأي العام”!!

خطير جدا مايحدث في بلادنا من أحكام عرفية من نوع جديد..والأخطر ان المواطن العربي بات أقل ولاء للدولة والتراب الوطني وصار اكثر ولاء للدولار والكاش وهذه علامة انهيار وشيك وعلامة توقيع “شيك على بياض” لقوى اقليمية وعالمية في سياقٍ قال عنه الشاعر الكبير محمود درويش
“شاينا أخضر جاهز فاشربوه
وفستقنا طازج فكلوه
والأسرة خضراء من خشب اللوز”!!”

الوطنْ العربي على حافة بركانْ …والشتاءُ سيأتي بعد ربيع لأوّل مرّة…في التاريخ ولكنه شتاء بلون الطينْ…
نتمنى ان لا يسفر مشروع “صفقة القرن” عن “زخات متفرقة من البراز” لانها ستطال رؤوس الطبقة العليا قبل الطبقات الدنيا!!!

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

البالونات الحارقة…ثورة حتى النصر ومن البحر إلى النهر!!

هشام زهران – بيرلنغتون اعتاد الأطفال في البلاد العربية وخاصة الأحياء الشعبية والهامشية أن يمارسوا …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم