الشاعر نبهان: الدحيّة الفلسطينية جاءت لكسر حدود "سايكس بيكو" بأصوات حلبية تنشر الفولوكلور الفلسطيني في بلاد الأناضول - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الشاعر نبهان: الدحيّة الفلسطينية جاءت لكسر حدود “سايكس بيكو” بأصوات حلبية تنشر الفولوكلور الفلسطيني في بلاد الأناضول

الشاعر نبهان: الدحيّة الفلسطينية جاءت لكسر حدود “سايكس بيكو” بأصوات حلبية تنشر الفولوكلور الفلسطيني في بلاد الأناضول

في موعد رمضاني يومي على ((أورينت)) الشاعر نبهان: الدحيّة الفلسطينية جاءت لكسر حدود “سايكس بيكو” بأصوات حلبية تنشر الفولوكلور الفلسطيني في بلاد الأناضول

صوت العرب – احمد العربي- اسطنبول – خاص

لا يمكن لمرور صحيفة “صوت العرب”من اسطنبول ان يتم دون ان تهبط هبوطا اختياريا في منزل الصديق الشاعر السوري الحلبي “محمد نجيب نبهان” لاحتساء قهوته الشهيّة..و ليحدثنا او نحدّثه عن الهم الواحد والهدف الواحد والمصير الواحد بين أخوة التراب الشامي.

في مرور سريع اخير قبل شهر رمضان المبارك كان الصديق “نبهان” يتعرّض لوعكة صحية لم تمنعه أن يشارك في عمل جميل يقدمه للجمهور العربي عموما والشامي خصوصا على فضائية “اورينت”
في سياق سهرة رمضانية حلبية استباقية كان لنا هذا اللقاء مع الشاعر “نبهان” حول مشاركته الجديدة…واشياء أخرى.

صوت العرب :((ويسألونك عن الروح….قل الروح من امر ربي وما اوتيتم من العلم الا…قليلا))
حمدا لله على سلامتك من وعكة صحية كادت تعصف باوراق احد رواد التراث الحلبي، لكن الروح الحلبية التي سكنت القلعة وارتدت خوذة مقاتل من باب الحديد ابت ان تستكين،انت الآن تحضّر شيئا لشهر رمضان من يومه الاول…

نبهان :لي في رمضان أعمال عديدة و غزيرة نوعاً ما ، و هي عبارة عن سكيتشات غنائية مصورة ستعرض قريباً على فضائية أورينت ، منها بألحان شعبية قديمة و منها ما قام على تلحينه و توزيعه الفنان الأستاذ أحمد بدوي بإشراف الفنان الكبير الأستاذ همام حوت ، و يغلب علي هذه الأعمال الطابع الكوميدي المرح وبهدف لمعالجة ظواهر سلبية رمضانية بأسلوب لا يخلو من روح الفكاهة و الدعابة ، و أتوجه بالشكر للأستاذ أحمد بدوي و شكر خاص للفنان الأستاذ همام حوت الذي رشحني للعمل في هذه التجربة الفريدة من نوعها للخوض و التطرق لأعمال أظنها ستكون سبيلاً لمتغيرات في حياتي الفنية و الأدبية . ومن هنا أوجه بالغ اعتذاري و أسفي للفنان همام حوت بسبب ردة فعل متسرعة بدرت مني حين تعاملت معه في برنامجه “السيناريو” الجزء الأول ، و لأنني أعلم سعة صدره و مساحة تفكيره التقينا سوية و تم توضيح الأمر الذي كان مجرد خطأ فني غير مقصود ، و توصلنا إلى نقطة محورية مهمة و حساسة و هي توحيد جهودنا و تكثيفها و العمل على بناء فن هادف و جاد نؤكد به عمق هويتنا و مدى مصداقية مسارنا في ثورة العزة و الكرامة التي هي أكبر و أعظم من أن تعتريها خلافات و لو كانت بسيطة أو شائكة.  

صوت العرب :  ما قصة الدحية الفلسطينية مع الفنان الكبير احمد بدوي؟؟؟

نبهان :قصة الدّحيّة الفلسطينية تعود فكرتها لصديقي الفنان الأستاذ (( سامر باكير )) و هو فنان حلبي أصيل اشتهر كعازف أورغ وعدة آلات شرقية و غربية علاوة على التوزيع الموسيقي و الإشراف الأكاديمي على تعليم الطلبة الوافدين إلى المعهد ، و قد كانت مجرد صدفة حين كنت في معهد بيت الفن العربي في اسطنبول ، حيث أشار الأستاذ  باكير إلي بكتابة دحيّة فلسطينية نكسر بها حدود “سايكس بيكو” بأصوات حلبية تنشر الفولوكلور الفلسطيني في بلاد الأناضول على متن سفينة ليالي شامية في القسم الغربي من اسطنبول ، و راقت لي الفكرة خصيصاً أن لي مع فلسطين حكايا لا تنتهي منذ الانتفاضة الأولى و حتى الآن ، فالقدس عاصمة روحي و حلب أمي.

صوت العرب : ثمة غبار دنيء يجتاح اروقة السكون بين اخوة التراب السوري الثائر….الان تنطوي الصفحة والاحرار يتصلون ثقافيا نكاية بالسلاح الميداني المجير ل 12 كيانا…انت المثقفون…ترسمون خريطة لموسم رفض قادم….؟؟؟؟

نبهان : الأستاذ همام حوت إنسان قبل أن يكون فناناً ، تعلمنا منه الكثير في فترة ليست بطويلة و اجتمعنا معه لنكوّن ثالوثاً فنياً ثورياً رائعاً يقف في وجه كل التحديات و المصاعب لإيصال ثورتنا إلى كل العالم بصورة من أبهى الصور و أزكاها و التي حاول الكثير من المتسلقين و المشرذمين تشويهها إما بعمالتهم أو بغبائهم . و نحن مستمرون في مشوارنا هذا طال أو قصر ، لنفرض التاريخ الحر على ثورة شعب مظلوم قبل أن يخط التاريخ مرتزقة شذاذ عبابيد أتوا لهدم أكبر حضارة عرفتها البشرية.

صوت العرب : هل هناك فارق حيوي بين سورية  البلد وسورية الأسد برأيك ؟اعني لو ان هناك حربا قادمة مع من تقفون؟؟؟ وخاصة بعد ان حصل عدوان صهيوني متكرر على الاراضي السورية …؟
اين تقفون؟؟بين محاولات صهينة القدس وتفريس دمشق وحلب؟

نبهان:
أكيد هناك فارق بين الصورتين و الفارق واضح من المسميات و ذلك مما لا ريب فيه ، فأن أكون سورياً مؤمناً بهويتي رافعاً رأسي بانتمائي لبلد تمتد جذورها لتصل إلى أكثر من 40 ألف سنة ، أو أن أكون عبداً ذليلاً خانعاً خاضعاً لشذاذ آفاق استولوا على وطني و عنونوه باسمهم ضاربين عرض الحائط بتاريخ خير أمة أخرجت للناس . أما بالنسبة لحرب الفرس مع الكيان الصهيوني على الأراضي السورية بعمالة أسدية ، فلا يسعنا في هذا الموقف إلا القيام بدور المتفرج منتظرين آملين من الله أن يجعل أرض الشام مقبرة لكل من تآمر عليها و على شعبها ، أما بالنسبة لفلسطين فقد قلت لك سابقاً ، القدس كانت و مازالت و ستبقى عربية شاء الغزاة أم أبوا و صهينتها بعيدة عن أنوفهم لأن وعد الله حق و الله لا يخلف وعده و أعيد لأؤكد أن القدس عاصمة روحي كما حلب أمي. ..
صوت العرب:حدثنا عن رمضان حلب حين يتنفس امسياته الاولى تحت ظلال الياسمين…..
ذكرياتك مع رمضان في حلب المحتلة…؟؟

نبهان :آه على حلب و على رمضان حلب ، و كأنك تريد أن تفتق جروحاً لطالما أردت لها أن تندمل في معترك نيران الغربة التي كانت و ما زالت تضطرم في روحي فتحرقها لتحيلها إلى رماد في مهب رياح الأبدية . إن لي مع رمضان حلب حكايات لا تنتهي ، فتبدأ من عند مسحراتي حارتنا لتصل إلى رائحة العرقسوس الحلبي المرتبط بموائد افطارنا على مدار عقود في مدينتنا حلب.


آه على حلب و على رمضان حلب ، و كأنك تريد أن تفتق جروحاً لطالما أردت لها أن تندمل في معترك نيران الغربة التي كانت و ما زالت تضطرم في روحي فتحرقها لتحيلها إلى رماد في مهب رياح الصمت . إن لي مع رمضان حلب حكايات عشق لا تنتهي ، يعربش على أكتافها زهر شقائق النعمان الحلبي ، فتبدأ من عند مسحراتي حارتنا لتصل إلى رائحة العرقسوس الحلبي المرتبط بموائد افطارنا على مدار عقود في مدينتنا حلب الشهداء . ما زال في ذاكرتي صوت جدتي و هي تشرف على إعداد مائدة الإفطار بطقوس إفطار حلبي مميز بحضور أمي و باقي النسوة في الدار ، و تجمّعنا على مائدة كانت تتسع لأكثر من ثلاثين نفرا بين كبير و صغير و مسن ، كانت الحياة رائعة و جميلة رغم بساطتها و خلوها من تعقيدات و إتيكيتات العصر الذي نعيشه الآن.

 

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

وزير خارجية ألمانيا: لا أساس لبيع السلاح للسعودية قبل نهاية التحقيق في مقتل خاشقجي

صوت العرب – برلين – قال وزير الخارجية الألماني هيكو ماس، إنه لا أساس لاتخاذ …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات