السويسرية فراتسو تفتتح التجريبي بعرض ورشة إبداعية تحت عنوان القناع يحمل معانٍ صادقة. - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / السويسرية فراتسو تفتتح التجريبي بعرض ورشة إبداعية تحت عنوان القناع يحمل معانٍ صادقة.

السويسرية فراتسو تفتتح التجريبي بعرض ورشة إبداعية تحت عنوان القناع يحمل معانٍ صادقة.


صوت العرب : صفاء احمد اّغا – القاهرة


افتتحت فراتسو دورة اليوبيل الفضي لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي بعرضها في حفل الإفتتاح ” أنت وأنا ” بفرقتها ” Mummenschanz ” الشهيرة والتي حظيت بإعجاب عموم الحضور من وفود وجماهير وكانت من أبرز النجوم المكرمين في حفل الإفتتاح الذي شهده مسرح الأوبرا الكبير . كما قدمت فراتسو أهم ورشات المهرجان حيث إبتدأت ورشتها بمقولتها الشهيرة : القناع يحمل معانٍ صادقة ، حيث استهلت فلوريانا ورشتها بحديثها مع المتدربين بنفسها وذلك بالتعريف ببدايات فرقة مومنتشانس التى بدأت عام 1971 و كان اسمها قبل مومنتشانز « جو دو فو ماسكت» و استطردت حول بدايات الفرقة والتى لم يتوقع المنتسبين لها أن تستمر مدة ثلاثة أسابيع لإنهم ببساطة كانوا بلا دعم لدرجة أنهم كانوا يبحثون عن مواد خام لعمل الأقنعة التى يستخدمونها فى عروضهم وسط المخلفات و القمامة وأنها واجهت مشاكل فى تقديم عروضها في بريطانيا لتعارض فكرة ” مونتشانز ” مع فن البانتومايم هناك، وكانوا يقيمون عروضهم فى الشارع في كل مكان ، وجميع أقنعتهم مصنوعة من الصلصال او المطاط التى تغطى الوجه أو الجسم بأكمله و يقوم الممثل بتغير معالم و ايحاءات الوجه من خلال قدرت الخامه المطاطة على اعادة التشكل و قالت انهم اول من اخترع ذلك وأن عروض ” مومنتشانز “غير هادفه للربح هدفها هو الوصول إلى قلب الجمهور،

كما استكملت حوارها مع المتدربين أنها تحترم فن المايم ولكنها لا تقدمه ، وأوضحت فلوريانا فراتسو أن فكرة الورشة بدأت منذ 3 سنوات فقط و تقوم هى بنفسها بالتدريس لأن باقي أعضاء الفرقة لا يرغبون فى التدريس، مشيرة إلى أنها من خلال تنقلها حول العالم تعرضت لثقافات مختلفة، ففى الهند شاهدت المتدربين يصنعون أقنعة على شكل أفيال، ورجعت فلوريانا الفضل في استمرار المومنتشانس لأكثر من ثلاثين عاما للولايات المتحدة الأمريكية التى دعمتهم و ساهمت فى انتشار الفرقة.

وأكدت فراتسو رفضها لتصنيف عروضها ضمن فن المايم رغم احترامها لهذا الفن و لكنها لا تقدمه ، مشيرة إلى أن مومنتشانس هي الفرقة الفريدة من نوعها التي تقدم عروضا بالأقنعة التي تغير تعبيرات الوجه ، موضحة أن الفرق بين المايم و فن القناع ، أن فن المايم يمكن أن يتيح للمثل مخالفة حالته الأصلية، حيث يمكنه تمثيل الفرح بينما هو يشعر بالحزن و لكن القناع يحمل معان صادقة و ذكرت كيف يحاول الآخرين تقليدهم و لكنها واثقة فى كل الأحوال أنهم لن يصلوا لمستواهم.

وحول مسمى ” مومنتشانز ” قالت ” مومنتشانز ” أنها مشتقة من لفظ ألمانى يعنى تغيير الشكل و لفظ فرنسي يعنى الفرصة و الاسم كله يعنى فرصة لتغيير نفسك من خلال القناع . كما أنها تتحدث الإسبانية بطلاقه و تربطها علاقة قوية بأمريكا الجنوبية التى تذكر أنها قدمت فيها أجمل عروضها، كما أوردت أنها لاقت صعوبات فى تقديم عروضها فى بريطانيا حيث تتعارض فكرة ” مونتشانز” مع فن البانتومايم هناك لتنتقل بذلك فراتسو مع المتدربين إلى مرحلة التطبيق من خلال تجربة صنع القناع ، حيث طلبت فراتسو من كل متدرب أن يصنع قناعا خاصا به من تصميمه من بين الخامات التى قامت هى بتوفيرها من مسدسات شمع و فوم و زجاجات أو عبوات بلاستيكية فارغه و خيوط و كل الأدوات اللازمة لصنع الأقنعة على طريقة “مومنتشانز” .

ثم فى المرحلة الثانية طلبت المدربة من كل متدرب استخدام القناع و عمل مشهد صامت يعبر فيه عن مشاعر حددتها بنفسها ، مع إعطاء ملاحظات على الأداء الجسدى للمتدربين و على تصميم الأقنعة من حيث الجودة و قدرتها على توصيل الإيحاء المطلوب.

و انتهت سريعا فاعليات ورشة ” مونتشانز “وسط أجواء من السعادة بين المتدربين عبروا عنها فى صورتين جماعيتين مع فلوريانا إحداهما يرتدون فيها الأقنعة ، حيث حمل المتدربون معهم تجارب جديدة تعلموها و اكتشفوها بحق ، فمعظمهم كان من غير المحترفين أو حتى دارسي فن المسرح جاءوا ليستمتعوا بتجربة جديدة و يحملون معهم السعادة و البهجة.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

عاصفة في الاردن وإسقاط سياسي على نكتة سيدة تصر على إستعادة”شرشفها السعودي” من زوجة ولدها – صور وفيديو

صوت العرب – عمان – يمكن القول وبكل بساطة ان حديث هاتفي بسيط وإعتيادي في …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
التخطي إلى شريط الأدوات