السعودية تعترف بقرصنة بث قناة رياضية "قطرية" - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أخبار الخليج / السعودية تعترف بقرصنة بث قناة رياضية “قطرية”

السعودية تعترف بقرصنة بث قناة رياضية “قطرية”

صوت العرب – ذكرت الصحافة السعودية أن السلطات المحلية المختصة دشنت حملة لمصادرة جهاز يقرصن الإشارات الحصرية التي تنقلها قناة رياضية ويعيد بثها، في إشارة ضمنية إلى قنوات “beoutq”، التي تبث محتوى قنوات “بي إن سبورت” القطرية مع تغطية “اللوغو”.

وبحسب ما ذكرت صحيفة عكاظ المحلية، الاثنين، فقد شرعت السلطات المختصة في السعودية بحملة مكثفة لتنظيف السوق من جهاز بث يقوم بقرصنة إحدى القنوات الرياضية.

وأضافت: إنه “طبقاً لإحصاء أولي، فقد تمت مصادرة 5 آلاف جهاز، وتم إتلافها بحضور ممثل عن كل الجهات المشتركة في هذه الحملة”.

وأشارت إلى أن السلطات المختصة التي تقود هذه الحملة “اتخذت الإجراءات النظامية بحق البائعين، لمخالفتهم الأنظمة المتعلقة بالحماية الفكرية”، مبينة أن هذه السلطات “من المقرر أن تواصل أعمالها الرقابية على جميع منافذ البيع التي قد تصدر منها مثل هذه المخالفات”.

وجاءت هذه الخطوة من المملكة عقب تصعيد شبكة قنوات “بي إن سبورت”، التي تملك الحقوق الحصرية لمختلف البطولات والمسابقات الكروية العالمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من إجراءاتها ضد قناة سعودية تعتمد كلياً في بثها على المحتوى الخاص بـ”إمبراطورية الإعلام الرياضي”، وطالبت السلطات السعودية بضرورة إغلاقها ووضع حد للسطو والتعدي الفاضحين على حقوقها.

وكانت قناة تُطلق على نفسها “beoutQ”، وينطلق بثها من المملكة العربية السعودية، أعلنت مطلع أغسطس المنصرم أنها ستبث مختلف المباريات والبطولات التي تملكها حصرياً شبكة “بي إن سبورت” ذائعة الصيت، في اعتداء واضح وقرصنة فاضحة على حقوق “البنفسجية”.

وتزامن ظهور القناة السعودية التي أثارت جدلاً واسعاً على مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية، مع بداية الموسم الكروي الجديد في القارة العجوز (2017-2018).

وطالبت مجموعة “بي إن” الإعلامية، في وقت سابق، السلطات السعودية بوقف بث قناة “beoutQ”، التي تبث مباريات رياضية بصورة غير مرخصة، ووصفتها بـ”القرصنة”.

وأصدرت المجموعة الإعلامية الرائدة في مجال البث التلفازي الرياضي والترفيهي، إلى جانب مجموعة من المؤسسات الرياضية والتلفزيونية؛ على غرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، ورابطة الليغا الإسبانية، وهيئة القرصنة السمعية البصرية، في 31 أغسطس 2017، بياناً رسمياً، دعت من خلاله إلى ضرورة إغلاق بث “القناة القائمة على البث المقرصن” للمضامين الإعلامية المملوكة حصرياً لـ”بي إن”.

وأشارت المجموعة الإعلامية في بيانها إلى أنها أحاطت السلطات السعودية علماً بهذه الممارسات غير القانونية، وطالبت الحكومة السعودية بالتحقيق في هذه القضية، واتخاذ الإجراءات الضرورية، لمنع استغلال مضامينها الإعلامية من طرف هذه القناة أو غيرها من القنوات غير المرخص لها في المملكة العربية السعودية.

وشددت المجموعة في بيانها على أن أي محاولة لبث مضامينها دون إذن مسبق منها تعد عملاً غير قانوني وغير مقبول وفق كل التشريعات. وأكدت في الوقت ذاته أنها تحتفظ بكل الوسائل القانونية المتاحة لضمان احترام حقوقها الفكرية، خاصة أنها ملتزمة أمام مشتركيها بضمان تأمين أفضل تغطية لأعظم البطولات الرياضية العالمية.

وكانت هيئة الإعلام المرئي والمسموع في السعودية ردت سابقاً على شكوى شبكة “بي إن سبورت” بأنه لم يثبُت لديها وجود أي أجهزة غير مصرح بها في منافذ البيع النظامية كافة، وأنها لم تُعطِ أي تصاريح ببث قنوات فضائية مخالفة للأنظمة.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

المذيعة السعودية صاحبة أزمة “الملابس المثيرة للجدل” تعلن استقالتها وتتوعد هؤلاء

أعلنت المذيعة السعودية، شيرين الرفاعي، التي أثارت جدلا واسعا خلال الفترة الماضية، استقالتها من عملها …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم