السادة المُتشائمون: "الربيع العربي" يُمزّق سايس بيكو.. ومُخطّط شرق أوسط جديد سيمزق الدول العُظمى !! - صوت العرب
Warning: mysqli_query(): (HY000/1194): Table 'wp_postmeta' is marked as crashed and should be repaired in /home/arabsvoice/public_html/wp-includes/wp-db.php on line 1924

Warning: mysqli_query(): (HY000/1194): Table 'wp_postmeta' is marked as crashed and should be repaired in /home/arabsvoice/public_html/wp-includes/wp-db.php on line 1924
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / إفتتاحية صوت العرب / السادة المُتشائمون: “الربيع العربي” يُمزّق سايس بيكو.. ومُخطّط شرق أوسط جديد سيمزق الدول العُظمى !!

السادة المُتشائمون: “الربيع العربي” يُمزّق سايس بيكو.. ومُخطّط شرق أوسط جديد سيمزق الدول العُظمى !!

هشام زهران – كن كاردن

إذا أردنا الحصول على قراءة دقيقة لما يجري في العالم من أحداث وخصوصا في الشرق الأوسط فيجب أن نتتبع افكار وكتابات تيّار “المحافظين” من الساسة الأمريكيين الذي رسموا طريق الدبلوماسية الأمريكية عبر عقود لكنّهم تعرضوا للإستبدال بجيل “المحافظين الجدد” الأكثر تشددا وأقل دراية بمجريات الأمور في الشرق الأوسط ويعتمدون على تقارير تعدّها جهات صهيونية وتحمل بصمات سياسيين في الدول العربية.

في هذا السياق فإن هنري كسنجر عرّاب السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط– سابقا – يعتبر من أهم المفكرين السياسيين الآن ويمتلك مركز دراسات متخصص وعلى نهجه السياسي الأقل ذكاء وخبرة جون ماكين..

الأخير صرّح قبل أيام في مقابلة حصرية مع شبكة CNN “إن ما يحدث في سوريا إلى جانب أمور أخرى في العالم إشارة محتملة لانهيارالنظام العالمي الذي وضع في أعقاب الحرب العالمية الثانية وهو النظام الذي صنع أكثر الأوقات سلامة وأمنا في تاريخ العالم” على حد تعبيره!!”

مايقصده ماكين بالتأكيد بالنسبة للشرق الأوسط هو حدود اتفاقية سايكس بيكو التي تم توقيعها عام 1916 وكانت اتفاقا سريّا بين فرنسا والمملكة المتحدة بمصادقة من الإمبراطورية الروسية(القيصرية) على اقتسام منطقة الهلال الخصيب بين فرنسا وبريطانيا لتحديد مناطق النفوذ في غرب آسيا بعد تهاوي الدولة العثمانية ، ولقد فضح الشيوعيون بعد وصولهم إلى سدّة الحكم في روسيا عام 1917 الاتفاقية مما أثار الشعوب التي تمسها الاتفاقية وأحرج فرنسا وبريطانيا وكانت ردة الفعل الشعبية-الرسمية العربية المباشرة فيما عرف بالثورة العربية الكبرى.

محتوى اتفاقية سايكس-بيكو تم التأكيد عليه مجدداً في مؤتمر سان ريمو عام 1920 وبعدها أقر مجلس عصبة الأمم وثائق الانتداب على المناطق المعنية في 24 حزيران 1922.

سايكس بيكو جاءت بعد انفراط عقد الدولة العثمانية وتناثر دويلاتها على شكل دول عربية لكل دولة علم وحدود مرسومة وفقا لإرادة المستعمر واخترعت كل دولة نشيدا وطنيا ونظاما ملكيا أو رئاسيا وفق المطلوب ليصبح لدينا 21 كيانا عربيا المرور فيها من قُطر إلى قُطر بين أبناء الامَة الواحدة يتطلب إجراءات شبيهة بتلك التي يجب على اي مواطن عربي ان يحصل عليها الآن ليصبح مواطنا أوروبيا !!

بعد مرور حوالي قرن على توقيع الاتفاقية التي لم تكن الولايات المتحدة طرفا فيها بدأ التيار المحافظ في امريكا يخطط لتمزيق هذه الخارطة وإعادة انتاج شرق أوسط جديد يتضمن (اسرائيل) وهيمنة أمريكية بدون التورط على صيغة الاستعمار السابق بجيش بري مثل بريطانيا وفرنسا وايطاليا في الدول العربية ومن هنا جاء مشروع شرق أوسط جديد بصيغة مشروع قرار لنائب أمريكي نهاية الثمانينات يدعى برناندس لويس وتبنته إدارة جورج بوش الأب الذي تحدث عنها بصيغة “الحرب الصليبية الثالثة ” واسمتها كونداليزا رايس شرق اوسط جديد!!

المخطط الجديد جاء بعد دراسة عميقة لمستقبل البلاد العربية التي بدأت تشهد شيخوخة أنظمتها وحالة تذمر شعبي متصاعدة يمكن ان تؤدي الى ثورة مفاجئة كثورة الضباط الأحرار في مصر وهذا بالتأكيد سيهدد الامن والسلام العالمي والمقصود به (سلامة إسرائيل)!!

كان لزاما على صُنّاع القرار العالمي تفريغ شحنة الثورة لدى الغالبية العربية وهي من الشباب وتلافي حدوث اي انقلاب يهدد الامن العالمي فلجأت الإدارة إلى دراسة خطرة لهنري كسنجر تحت عنوان “ترويض الخيول البرية” وجاء فيها ما ترجمته الحرفية ” لدينا في الشرق الأوسط شبّان متحمسون جدا مخلصون لمبادئهم قادرين على التغيير السريع ومتهورون وّاذا ماحدث الانفجار فإنه لا يمكن ايقافهم وعلينا ان نفرّغ طاقتهم ونحصرهم حتى لايتكرر ماحدث مع جمال عبد الناصر ورفاقه بأسلوب ترويض الخيول البريّة بأن تطلق النار على جانبي الطريق الذي يسير به الحصان البري ثم تجبره على المشي بطريق مستقيم يضيق تدريجيا حتى يصل لحظيرة مغلقة محاطة بسياج عال لايستطيع تجاوزه ليستسلم وينهار..هذا ما يجب ان تفعلوه مع هؤلاء المتحمَسين!!”

الربيع العربي كان حقيقة وليس مؤامرة لكنه افتقد للبرامجية والتنظيم فهي ثورات عفوية استغلَتها مجموعات تأزيم من الداخل ووجهتها مجموعات ضغط خارجية على مبدا “الفوضى الخلاقة” ليدخل الشباب العربي في مسلكية ترويض الخيول البرية ويغدو اكثر يأسا وتعبا وانهيارا منه قبل الثورة!!
أجدني هنا استذكر الشهيد السوري عبد القادر الصالح مؤسس لواء التوحيد الذي قال في اجتماعه قبل الأخير مع عدد من الفصائل الثورية قبل اغتياله وارتقائه شهيدا ” بدهم يربَوا شعوبهم فينا وبدهم يهلكونا ويربَوا العالم فينا نحنا السوريين”!!!

هذا الفهم الاستراتيجي للقضية كان سببا في اغتيال الشهيد الصالح وكل من يفكر بطريقته في الثورة السورية والثورات العربية الاخرى..!!

الآن الشرق الاوسط يتمزّق ديموغرافيا تمهيدا لتمزيقه جغرافيا لكن مايحدث الآن يحمل بذور رؤية جديدة ربما يبدأ تحقيقها بعد خمس سنوات…البلاد العربية والشعوب العربية عادت مفتوحة على بعضها كما قبل انهيار الخلافة العثمانية ، والفصائل الثورية بخبرتها في التصنيع والتصويب تنمو …
دول كبرى وقوى إقليمية ستسصطدم معا بسب صراع المصالح…والهدف القادم إيران وضربها بداية لانهيار النظام العالمي القديم الذي تحدث عنه ماكين…

أما العصابات الثورية التي تنمو فينقصها فقط قائد…وهو بالتأكيد لن يخرج من سرداب كما الجرذ من تحت الأرض ولكنه ربما سيهبط بالباراشوت من سماء قريبة…من يعلم؟؟؟

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

الميدان المتشابك : “عين داوود” تحشر نفسها داخل أجنحة “الصقر السوري”

هشام زهران – ساحل العاج أثارت قضية قنص سرية أبو عمارة  –وهو فصيل ثوري ناشط …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم