الانسان...والفنان الاردني الكبير" ياسر المصري"....وداعا - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الانسان…والفنان الاردني الكبير” ياسر المصري”….وداعا

الانسان…والفنان الاردني الكبير” ياسر المصري”….وداعا

رسمي محاسنة : صوت العرب – خاص 


تقف هناك على تخوم مطلع الشمس…
وتركتنا معلقين على طرقات الاسئلة التائهة…
استعذبت الموت يا ” ياسر”..
لو انك فقط..
اجلّت حزننا ليوم آخر..
غادرتنا …
ونحن نغفو على دمعة من اخر ماتبقى من ندى…
نداري حزن الياسمين ..
على غياب ورد عينيك…
مثل طفل….
غادرت..قبل ان تلقي علينا تحية الصباح…
تركتنا نتوسد بيادر الحزن…
لروحك ……..
أيها الغافي على ستائر الحلم…..
السلام..والرضوان….


لانه يشبه روحه النبيلة…كان له كل هذا الحب، من أسرته الفنية الكبيرة..من الناس العاديين…هذا هو الانسان والفنان” ياسر المصري”…الذي ودعه المحبون الذين غصت بهم مدينة الزرقاء..والهاشمية…الألوف من البشر الذين لم يجدوا كلاما يوفي ” ياسر” الا بطلب الرحمة له.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.


لم يتسع مسجد” الفلاح”..وفاض الشارع المحاذي للمسجد بالناس الذين جاؤا يصلون على الروح الطاهرة…وأغلقت السيارات الشوارع…ولولا دراجتين من الشرطة…فإن اختناق الشوارع لن يسمح بالمرور إلا بعد وقت طويل.


وزارة الثقافة ممثلة بامينها العام الكاتب “هزاع البراري” وعدد من موظفي الوزارة.. الأسرة الفنية..ويتقدمها النقيب” حسين الخطيب”.. صحفيون وإعلاميون ووسائل اعلام كلها ..كانت حاضرة في يوم الرحيل العصيب…الحزن يكسو المكان…والوجوه مثقلة بالأسى.. والعيون يغالبها الدمع…والاصوات متهدجة…تلهج بالدعاء الى الله الغفور الرحيم.


كثير من الذين حضروا لم يلتقوه… لكنهم يعرفونه من أدواره…فالوجوه الحقيقية لاتكذّب اهلها… حيث الوجه النبيل…والاحساس الصادق..والملامح التي تشبه الناس..وهذا الصوت الذي يحمل العنفوان…لأن البصيرة لا تخطيء” ياسر” الإنسان…الممتليء بالعفوية والطيبة والايمان والصدق…وكل هذا الحضور الاّسر..الذي يغمر الناس بالمحبة الصادقة… وينبئ عن دواخل شخصية استثنائية.


إمام المشهد المهيب… وعلى مقربة من التراب الذي احتوى الروح الجميلة…يمر شريط طويل، فيه قسمات الوجه النبيل…والابتسامة الصافية… والصوت العميق صادق النبرات..وهذا الدفء الانساني…وكل هذا النقاء الاستثنائي…والاخلاق النادرة.. وهذا الثبات على القيم الجميلة…والتعامل الراقي…فارسا بكل المعاني والدلالات… كل هذا واكثر…تغمض عينيك على التراب الذي يضم ” ياسر”… وتفتح عينيك على فجيعة الغياب والفراغ…


 ياسر…ابا زيد”… شاّبيب الرحمة على روحك الطاهرة النقية… ولنا جميعا ..جميل الصبر… ولاسرتك الفنية الكبيرة خالص العزاء…ولعائلتك .حسن العزاء…اما الزميلة والاخت “نسرين”و” راية…وزيد.. وجنى”…فان الدمع يغالب الكلمات التي تهرب مني…لكن..عزاءنا…بهذه المحبة والسيرة العطرة للراحل الكبير.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

أمّ ورضيعتها تشاركان زعماء العالم في اجتماعات الأمم المتحدة

تواجه رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، تحديات صعبة في الأمم المتحدة هذا الأسبوع، من بينها ظهورها لأول …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم