الإندبندنت: حفتر يقود ليبيا إلى قتال دموي - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الإندبندنت: حفتر يقود ليبيا إلى قتال دموي

الإندبندنت: حفتر يقود ليبيا إلى قتال دموي

لندن – صوت العرب – أكدت صحيفة الإندبندنت البريطانية أن اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر يقود البلاد إلى قتال دموي؛ من خلال محاولته السيطرة على العاصمة طرابلس، وخوضه مواجهة مع قوات الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، وهو ما سيدخل ليبيا في حلقات صراع أخرى أسوأ مما حصل في العراق وسوريا.

وقالت الإندبندنت، في افتتاحيتها اليوم الثلاثاء: إن “حفتر، الذي يعد وريث القذافي، ينتهك قواعد الحرب بشكل عرضي، ليس أقلها ما يقوم به الآن من تفجير لمطار العاصمة الليبية”.

وأوضحت الصحيفة أن وجود قوات حفتر على أبواب طرابلس يفتح الباب واسعاً أمام سيناريوهات عدة، متسائلة: من سينقذ ليبيا؟

وبينت أن هناك عدة جهات تخوض حرباً بالوكالة في ليبيا، وما يحركها طبعاً المصالح النفطية، حيث تبدي بعض الأطراف الدولية دعماً لهذا الطرف أو ذاك.

واستطردت الصحيفة بالقول: “عمد حفتر- وانطلاقاً من قاعدته في شرق البلاد- إلى السيطرة على المحافظات الجنوبية الغنية بالنفط في حرب خاطفة، حقق فيها الكثير من المكاسب السريعة”.

وتابعت: “ذلك شجعه على الزحف للاستيلاء على العاصمة طرابلس ومعها بقية أجزاء البلاد المتبقية التي لم يسيطر عليها بعد، ومعظمها تقع في مقاطعة طرابلس الغربية القديمة”.

وتشير إلى أن في العاصمة طرابلس أربع مليشيات متنافسة (لم تذكرها)، في وقت كان لـ”داعش” موطئ قدم في سرت، رافق ذلك انتشار ظاهرة الاتجار بالبشر والاغتصاب كأحد أسلحة الحرب، بالإضافة إلى انتهاك حقوق الإنسان، وتفشي البطالة، وهي مشاهد تلخص حالة ليبيا بعد مرحلة القذافي.

وتردف الصحيفة البريطانية بالقول: “إذا ما اتحدت ليبيا في ظل هذا الديكتاتور المحتمل وتلميذ القذافي، فإنها ستنهار، فهجوم حفتر يذكرنا بالاستراتيجية القاسية لبشار الأسد”.

وتضيف: “على حلفاء حفتر وداعميه إبلاغه أن لا حل عسكري في ليبيا، لأنه يفضي إلى إلغاء العملية السياسية ولن يقود إلى نتيجة، ومن ثم فإن عليه ممارسة ضبط النفس، فلا أحد يريد لوريث القذافي أن يحكم ليبيا مجدداً”.

وترى أن الجزء الأكبر للخلل الذي حدث في ليبيا عقب انهيار مرحلة الديكتاتور القذافي هو الفشل للتخطيط لما بعد إزالته، تماماً كما حصل مع العراق قبل 16 عاماً.

المفارقة- وفق الصحيفة- أن ليبيا التي تعد من أغنى بلدان العالم لما تمتلكه من ثروة نفطية، يعيش شعبها بالحد الأدنى، وتعاني من تجدد الصراعات من وقت لآخر من أجل السيطرة والاستحواذ.

والخميس الماضي، أطلق حفتر عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس، وسط تحفز من حكومة الوفاق لصد أي تهديد، وإطلاق عملية “بركان الغضب”، الأحد، لوقف أي اعتداء.

ويأتي التصعيد العسكري من جانب حفتر مع تحضيرات الأمم المتحدة لعقد مؤتمر للحوار في مدينة غدامس الليبية (جنوب غرب)، بين 14 و16 أبريل الجاري، ضمن خريطة طريق أممية لحل النزاع في البلد العربي الغني بالنفط.

تعليقات من فيسبوك

شاهد أيضاً

صحف بريطانية: جيش ترامب “مرتزقة” في السعودية

لندن – صوت العرب – هاجمت صحف بريطانية، الجمعة، السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط في …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم