الأمم المتحدة: «داعش» يحوّل عشرات آلاف المدنيين «دروعاً بشرية» – صوت العرب
الرئيسية / اخبار العالم / الأمم المتحدة: «داعش» يحوّل عشرات آلاف المدنيين «دروعاً بشرية»

الأمم المتحدة: «داعش» يحوّل عشرات آلاف المدنيين «دروعاً بشرية»

صوت العرب – جنيف – لندن – الوكالات:

حذرت المنظمة الدولية للهجرة امس من ان تنظيم «داعش» قد يستخدم عشرات الآلاف من المدنيين في مدينة الموصل العراقية كدروع بشرية للدفاع عن معقله. وقال توماس ويس رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق انه يتوقع كذلك زيادة حادة في عدد الأشخاص الذين سيجبرون على النزوح مع وصول العمليات العسكرية الى اطراف المدينة.

وأضاف عبر الهاتف من بغداد ان المنظمة بدأت في توفير اقنعة واقية من الغازات خشية استخدام اسلحة كيماوية في معركة الموصل لكنها لم توفر حتى الآن الا عددا قليلا منها.

من جهتها دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر كل الأطراف المتحاربة في مدينة الموصل العراقية امس الى تفادي المدنيين والسماح باجلاء الجرحى. وقال روبرت مارديني المدير الاقليمي للمنظمة للشرق الأدنى والأوسط في افادة صحافية في جنيف ان اللجنة عززت المراكز الطبية لعلاج اي مصابين جراء الأسلحة الكيماوية. وأضاف ان اللجنة تأمل في متابعة علاج من تحتجزهم او تتحرى عنهم الحكومة العراقية اثناء فرارهم من الموصل الخاضعة لسيطرة تنظيم «داعش».

وأشار الى ان الصليب الأحمر يتواصل مع السلطات العراقية والكردية والتحالف بقيادة الولايات المتحدة لكنه ما زال يأمل في الحوار مع مقاتلي «داعش» بشأن «القواعد الأساسية للحرب».

في غضون ذلك افادت مصادر بأن مئات من النازحين العراقيين القادمين من مدينة الموصل وصلوا الى مخيم الهول في ريف الحسكة شمال شرق سورية. وتأتي عمليات النزوح خوفاً من العمليات العسكرية الدائرة في مناطقهم. وأضافت المصادر ان مئات النازحين ما يزالون عالقين في منطقة الدشيشة عند الحدود السورية العراقية.

الى ذلك حذرت منظمة «العفو» الدولية امس من ان المجموعات المسلحة والقوات الحكومية في العراق قامت بعمليات تعذيب واعتقال تسعفي واعدام بحق الاف المدنيين الفارين من المناطق الخاضعة لتنظيم «داعش». وقالت المنظمة التي يوجد مقرها في لندن ان التجاوزات وبمعظمها هجمات انتقامية موجهة ضد مشتبه بهم من السنة بالتواطؤ مع تنظيم «داعش» يجب الا تتكرر مع تقدم القوات العراقية في الموصل.

وقال فيليب لوثر مدير ابحاث الشرق الاوسط في منظمة العفو «بعد الفرار من رعب الحرب وطغيان تنظيم داعش، يواجه العرب السنة في العراق هجمات انتقامية وحشية على ايدي ميليشيات وقوات حكومية وتجري معاقبتهم على جرائم ارتكبها التنظيم».

واضاف «العراق يواجه حاليا تهديدات امنية فعلية من تنظيم «داعش» لكن لايمكن ان يكون هناك مبرر لعمليات اعدام خارج اطار القضاء وعمليات اختفاء قسري وتعذيب او اعتقال تعسفي». وتابع «فيما تنطلق معركة استعادة الموصل، من الضروري ان تتخذ السلطات العراقية خطوات لضمان عدم تكرار هذه التجاوزات الشنيعة».

وهذه المزاعم وردت في تقرير جديد استند الى مقابلات مع اكثر من 470 معتقلا سابقا وشاهدا واقرباء مدنيين قتلوا او اعتقلوا او فقدوا وكذلك مسؤولين وناشطين.

 

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

ديفيد هيرست يكشف كيف خان ترامب ملك الأردن والرئيس الفلسطيني باعترافه بالقدس.. وكيف رد الرجلان الصفعة!

في 21 أغسطس/آب 1969، أشعل مواطنٌ أسترالي يُدعى دينيس روهان النار في منبرٍ خشبي عمره …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *